صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

قضية فنية

زوجات على دكة الإعدادى
زوجات على دكة الإعدادى

1104 مشاهدة

13 ديسمبر 2017

  وسط أجواء تسمع فيها رنة الإبرة لو سقطت على الأرض، وقفت طالبة من بين 60 طالبة حضرن الندوة، وقالت: «قولوا الكلام ده لأولياء أمورنا، هم اللى



إسماعيل يس وعبده موتة!
إسماعيل يس وعبده موتة!

885 مشاهدة

12 سبتمبر 2017

الظاهرة الفنية.. عمرها قصير.. وربما أكثر من بداية الحلم، ثم تبدأ - تحت وهم النجومية الزائفة - فى الارتعاش التدريجى، حتى تبدأ عتمة الأيام التى لا تتوقف عن الصهيل، وتبدأ ظاهرة جدي



ولسه بحلم بيوم!
ولسه بحلم بيوم!

788 مشاهدة

25 يوليو 2017

منذ عدة أيام، قامت شركات الإنتاج بالتعاقد مع النجوم الذين سيلعبون بطولة أعمال رمضان القادم، بعد انتهاء موسم الحصاد ولم الغلة هذا العام.
خبر غريب.. فى زمن أكثر غرابة، مثير للدهشة، فى زمن صارت فيه الدهشة لطعة على القفا! لكننا سنحاول أن نتجاوز صدمة الخبر، فغرائب كوكب الدراما عندنا أكثر من الهم



ما بعد الحداثة والتعاسة!
ما بعد الحداثة والتعاسة!

598 مشاهدة

18 يوليو 2017

وانتهت دراما رمضان.. وشيلوا الميتين اللى هنا، دراما عبده شكمان وسيد بارومة!
وبعيدا عن المخبرين الذين لبدوا فى الدرة، للطع الدراما التى لا تضع اليشمك والبرقع وتختشى على دمها، على قفاها، أو طخ الممثلين الذين يدخنون ولا عربية البطاطا،



ما تبقى من الزيبق!
ما تبقى من الزيبق!

762 مشاهدة

4 يوليو 2017

دراما الجاسوسية، دراما سريعة، مثيرة بطبيعتها، نظل معلقين بمصائر أبطالها منذ اللحظة الأولي، مطاردون معهم من موت يأتى فجأة، إلى رعب يزحف حتى حافة العقل والجنو



كوميديا.. سودة ومنيلة!
كوميديا.. سودة ومنيلة!

883 مشاهدة

27 يونيو 2017

هناك فرق بين الكوميديا.. وبين ضرب البانجو، أو شرب سيجارتين حشيش، وهات يا رذالة وسماجة، حتى يفطس الناس كحمير البلدية.

وهناك فرق بين الارتجال، الذى يعتمد بالدرجة الأولى على خفة الدم، والثقافة والتجربة الحياتية، وبين الاستهبال الذى لا يحتاج إلا لكتاب ألف نكتة ونكتة بتاع زمان، والذى صار من مخلفات عصر مولانا جحا الأول!
وهناك فرق بين الأعمال الكوميدية، التى كنا نعرفها سواء اختلفنا أو اتفقنا مع ما تقدم، وبين تلك الموجة الجديدة التى ظهرت بظهور ستديو مصر، ومنه لله بقى أشرف عبدالباقى



بقلم رئيس التحرير

المزايدون على الوطن

على الخراب والدمار. تعيش الغربان والضباع. وتجار الموت يتاجرون فى جثث الضحايا. وعلى جثث الأوطان ينهش المزايدون والخونة والمرتزق..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook