صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
جمال بخيت

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

مسيرة شعب يعيش «وطن السعادة»

3000 مشاهدة

9 ديسمبر 2014



رسالة أبو ظبي: خورشيد حرفوش

هذا الصباح بالتحديد، صباح زهو وبهجة وفرحة تملأ قلوب الأشقاء فى دولة الإمارات العربية المتحدة، الذى يصادف  الذكرى الـ 43 لقيام دولة الاتحاد.
43 عاماً تحمل فى طياتها وصفحاتها المشرقة الكثير من التفاصيل والمفردات والإنجازات والمكاسب على جميع الصعد. وفى احتفالية هذا العام بادرت صحيفة «الاتحاد» الإماراتية التى تصدر فى العاصمة أبوظبى، إلى مشاركة المواطنين والقراء فى جميع أنحاء الوطن العربى أفراحهم واحتفالاتهم بإصدار كتاب خاص هو ملف تحاول أن ترصد فيه «قصة وطن» يفخر بمسيرته وإنجازاته ومكاسب شعبه التى تحققت عبر أكثر من أربعة عقود، هى مثار كل الفخر والزهو والاعتزاز، بعد أن أصبحت الإمارات «وطن السعادة» ولتحصد المراكز الأولى عالمياً فى مختلف المجالات.
 

من المؤكد أن حصر مفردات انجازات المسيرة العملاقة المتحققة على أرض الواقع على الصعد كافة، أمر صعب بل ومستحيل، لكن يخرج الكتاب اليوم للقراء حاملاً بعضاً من الجوانب المشرقة، ويحمل تساؤلاً مهماً جاء على لسان رئيس تحرير الاتحاد، لأبناء الوطن كافة مفاده: هل قدمنا للوطن من عمل بقدر ما قدّم الوطن لنا؟ هل كنا بالمستوى نفسه من العطاء؟.. وإذا ما تصفحنا جوانب الرصد، لنجد فى الجزء الأول من الكتاب النجاحات الواسعة إقليمياً وعربياً ودولياً على الصعيد السياسى والعلاقات الخارجية، وكيف كانت دولة الاتحاد صوتا للاعتدال والحكمة وقبضة الحزم، والتمسك بنهج الاعتدال والتوازن واليد الطولى الممدودة بالخير عبر بقاع الدنيا، وكانت مثالاً ونموذجاً رائداً لدبلوماسية البناء والعطاء، ودعم جميع القضايا العربية والاسلامية.
أما الجزء الثانى فتناول التجربة التنموية المستدامة فى الإمارات، التى تدل على حجم الجهد الذى بذله أبناء هذا الوطن منذ بداية «مرحلة التأسيس» التى قادها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وصولاً إلى مرحلة التمكين التى يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.
وترصد صفحات « التنمية المستدامة» ما تحقق من إنجازات على مستوى العديد من القطاعات الاقتصادية، وتوضح كيف نما حجم الاقتصاد الوطنى والقفزات الهائلة فى معدل النمو، ومدى انفتاح أسواقنا المحلية على العالم الخارجى. كما يتناول التطورات التى طرأت على الموازنة الاتحادية، والطفرة العقارية التى شهدتها الإمارات، وحجم الإنجاز الذى تحقق فى قطاع الطيران المدنى وأسطول النقل، والقطاع المالى والمصرفى ونشأته وتطوره، فضلاً عن السياسة الجاذبة للكفاءات حتى أصبحت الإمارات واحدة من الوجهات العالمية الأكثر جاذبية للعيش والعمل والاستثمار، حيث يعمل على أرضها نحو 200 جنسية..وتضمن الجزء الثالث من الكتاب، مسيرة الإعلام الإماراتى، بدءًا من تأسيسه بإنشاء وزارة الإعلام والثقافة سنة 1972 وتأسيس المجموعة العربية للإعلام فى مدينة دبى للإعلام، ثم مؤسسة دبى للإعلام، ونهضة الصحافة الإماراتية مع صدور العدد الأول من صحيفة «الاتحاد» الرائدة عربيًا فى استعمالها لتقنية نقل المواد الصحافية بواسطة الأقمار الصناعية عام 1981 ودخلت عالم الإنترنت فى 15 مارس 1996، لتكون أول صحيفة محلية تقدم خدمة الجريدة الإلكترونية. ويتبعها بعد ذلك صحيفة «الخليج» فى الشارقة عام 1970، ثم «البيان» فى دبى عام 1980، وتوالى بعد ذلك ظهور العديد من الصحف والمجلات المتنوعة.
ثم وكالة أنباء الإمارات التى تأسست فى نوفمبر عام 1976، وتطوير إذاعات أبو ظبى ودبى والشارقة وعجمان والقرآن الكريم، وإذاعة الفجيرة إف إم ، وإذاعة إمارات إف إم عام 1995. وإذاعة ستار إف إم عام 2009، وإذاعة أبو ظبى كلاسيك عام 2009 وهى مملوكة لأبوظبى للإعلام، وتعنى بالموسيقى الكلاسيكية فى الإمارات. وإذاعة زايد للقرآن الكريم عام 2010، وإذاعة الفجيرة إف إم فى عام 2006.
والإعلام المرئى، حيث أطلق تليفزيون الإمارات العربية المتحدة «أبوظبى الأولى» فى أغسطس 1969م، و«أبو ظبى الرياضية» عام 1969 ثم إطلاق «قناة الإمارات»، و«قناة أبوظبى دراما» عام 2010، وأيضاً إطلاق قناة ناشيونال جيوغرافيك أبوظبى فى يوليو 2009.
على الجانب الآخر أطلقت خلال الأربعة عقود الماضية قنوات دبى، ودبى الاقتصادية، ودبى الرياضية، وتليفزيون الشارقة، وعجمان.
كما تضمن الجزء الأخير جانباً مهماً من اهتمام الدولة بإحياء التراث العريق وأصالته، كعامل جوهرى فى الحفاظ على الهوية الثقافية والوطنية الإماراتية وسط زخم عالمى من التقدم والتغير والحداثة. وذلك من خلال الاهتمام بالتراث، وتأصيل العادات والتقاليد الإماراتية العريقة عبر الأجيال.
كما يشمل هذا الجزء التطور الذى شهدته البلاد من نهضة عمرانية وحضارية، وما تحقق من طفرات إعلامية وثقافية وتراثية على أرض الوطن. •
 



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

تيران وصنافير مصرية

زى الأمل فى الحرية
زى الـــــوشوش الخمرية
زى الفراعنة ولعنتهم
تيران وصنافير مصرية

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook