صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

القدس تحترق.. والانتفاضة الثالثة قادمة

1442 مشاهدة

8 يوليو 2014
كتب : عبير عطية



القدس تحترق.. وغزة تم اقتحامها.. والشباب الفلسطينى يتم أسره ودور العبادة الإسلامية والمسيحية تهدم.

 
 
يحدث كل ذلك بسبب تهمة دون دليل ولكنه انتقام حكومة نتنياهو ردا على حادث اختطاف وقتل المستوطنين الثلاثة.
 
 
فهل الحادث عفوى كما يصوره الإعلام الإسرائيلى؟ يكفى أن تعلم أنه كان يتم الإعداد دوليا وعربيا لاستئناف مفاوضات السلام خاصة بعد المصالحة الفلسطينية لإقامة الدولة الفلسطينية.
 
 
وفى تصريح خاص للسفير الفلسطينى السابق د. بركات الفرا أكد لنا أن المشهد الحالى ينبئ بانتفاضة ثالثة بل ربما ما هو أسوأ حيث إن ما تقوم به إسرائيل اليوم من حرق للقدس، سواء للأحياء الفلسطينية أو أماكن العبادة، والاعتداء على الشعب الفلسطينى كله سواء فى الضفة أو غزة، يعمل على تصعيد الوضع وليس لنا سوى المقاومة.
 
 
وعن حادث اختفاء المستوطنين الثلاثة هو اتهام بلا دليل، لا يوجد أى إثبات حول ما إذا كان اختفاء المستوطنين الثلاثة نتيجة عدوان من فلسطينيين أم يهود، وفى ثلاثينيات القرن الماضى كانت المنظمات اليهودية تقتل المهاجرين اليهود، من أجل إشعال الصراع بين اليهود والفلسطينيين حتى تصور الفلسطينيين على كونهم هم المعتدون والقتلة أمام العالم لسرقة الحق الفلسطينى فى مقاومة الاحتلال.
 
 
وعن تفاقم الوضع الحالى فقد أكد بأنه إذا كانت إسرائيل تستخدم أحدث الأسلحة ضد المدنيين الفلسطينيين وتخطف الشباب وتعتقلهم وقد وصل خلال يومين عدد المعتقلين من الشباب الفلسطينى 800 شاب والغارات التى تحدث على غزة كل هذا سيجعل القيادات السياسية لن تستطيع التحكم فى الانفجار الشعبى الفلسطينى ضد قوى الاحتلال وربما تكون الانتفاضة الثالثة أقل الاحتمالات القادمة إذا لم يتوقف العدوان الإسرائيلى على المدنيين الفلسطينيين.
 
 
من جانب آخر فقد صرح د. بدر عبدالعاطى المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية المصرية بأن الدولة المصرية على أعلى مستوياتها تتابع الملف الفلسطينى حاليا وتقوم بالوساطة والاتصالات مع جميع الأطراف الإقليمية والدولية، من أجل إعادة الهدوء بالمنطقة واستئناف المفاوضات لاستكمال استحقاقات الدولة الفلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس.
 
 
وتتابع الوزارة الأوضاع فى الأراضى الفلسطينية على مدار الساعة من خلال إجراء اتصالات مباشرة مع جميع الأطراف لحماية الشعب الفلسطينى وإثناء الجانب الإسرائيلى عن شن عمليات انتقامية يسقط على أثرها مزيد من الضحايا المدنيين خاصة أن هذا لن يجدى وسيزيد الأمور اشتعالا.
 
 
ومن رام الله فقد أصدر الرئيس أبومازن بيانا طالب فيه بتأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطينى وعدم جواز تركه رهينة تحت رحمة المستوطنين وقوات جيش الاحتلال.


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الطريق الطويل للأمم المتحدة

ما بين القاهرة ونيويورك كان الطريق طويلًا. شاقًا ومؤلمًا. طريق هدم وإزالة رواسب أثقلت ظهر الدولة. وطريق بناء دولة قوية حديثة ت..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook