صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

الانتخابات الرئاسية بعيون الصحافة الدولية

1624 مشاهدة

3 يونيو 2014
كتبت: عبير عطية



الانتخابات الرئاسية المصرية هى حدث الساعة فى دول العالم.. على المستويين السياسى والإعلامى معا.. تباينت الآراء ما بين الرضا والرفض لفوز المشير عبدالفتاح السيسى ولكنها جميعا أكدت نتيجة واحدة، الانتخابات الرئاسية المصرية بلا تزوير.. بينما اختلفت ردود فعل الإعلام الغربى وتحليلاته لنتيجة الانتخابات والمؤشرات الأولية بفوز المشير عبدالفتاح السيسى جاءت نتائج التقارير المبدئية للمنظمات العالمية المراقبة مؤكدة على نزاهة الانتخابات.

 
 
 
وأهم ماجاء فى الصحف العالمية، افتتاحية الجارديان البريطانية فى عددها يوم الخميس الماضى، فور بدء إعلان المؤشرات الأولى لفرز الأصوات بتعليق يبدو غريبا ولكنه أشيع من قبل الإخوان سابقا، «مصر تعود من جديد إلى حضن مبارك»!
 
 
حيث قالت الصحيفة أن الانتخابات الرئاسية التى أجريت فى مصر والتى أسفرت نتائجها الأولية عن فوز كاسح للمشير عبدالفتاح السيسى على حساب منافسه اليسارى حمدين صباحى، أن مصر عادت فى حكمها مرة أخرى إلى طراز ناصر، والسادات وحسنى مبارك.
 
 
وهذا يعنى أن الثورة التى كانت مفترض أن تأتى بالديمقراطية من خلال الإسلاميين والليبراليين لم تفعل شيئا وعادت مصر كما كانت عليه - حسب رأى الجريدة - وأنهت الجريدة افتتاحيتها بالقول ولكن عبدالفتاح السيسى الذى يراه المصريون أنه الرجل الذى استدعاه القدر ليكون زعيم الأمة، يعتقد هو أيضا أنه يقوم بواجبه.
 
 
أما شبكة «بلومبرج» الأمريكية، فقد رأت أن الاقتصاد هو الطريق الوحيد أمام السيسى لقلوب المصريين الذين انتخبوه، وأن عليه أن يضع رؤية اقتصادية واضحة للبلاد، حتى يصبح قائدا مؤثرا وفعالا، وهو ما لم يفعله سابقه المعزول محمد مرسى، وأوضحت الشبكة طبقا - لرأيها - أن تلك الرؤية الاقتصادية يجب أن تتضمن بعض الإجراءات التقفشية القاسية بما فيها خفض دعم الطاقة والإصلاح الضريبى، وتقليص عجز الميزانية، ومن أجل أن يتحمل الشعب تلك الإجراءات لابد من إيجاد وظائف للعاطلين من الشباب المصرى وعودة العمل دون استبعاد «الإخوان»!
 
 
وأكدت أن نتائج الانتخابات ربما تشير إلى أن المصريين مستعدون للديمقراطية الكاملة الآن ولكنهم أيضا لن يعودوا مرة أخرى إلى الحكم الاستبدادى.
 
 
أما مجلة «التايم» الأمريكية فقد رصدت أصداء النتائج الأولية لفرز الأصوات والتى أشارت إلى الفوز الكاسح للمشير عبدالفتاح ورصدت أيضا احتفالات مؤيدى السيسى فى ميادين مصر.
 
 
وقالت إن هذه النتيجة كانت متوقعة بشكل كبير، وأن النقاد يرون أن قلة عدد الناخبين تعود إلى أن تعود إلى أن شعور اللامبالاة بين مؤيدى السيسى جعلهم يتقاعسون عن الإدلاء بأصواتهم بحجة أن فوزه مؤكد وأمر مفروغ منه.
 
 
وأشارت إلى أن التحدى الأكبر للسيسى هو رفع المعاناة الاقتصادية.
 
 
وهو الأمر نفسه الذى نوهت عنه «الاندبندنت»، حيث قالت أن الاقتصاد ومعدلات البطالة والأمن هى التحدى الأكبر أمام السيسى.
 
 
إضافة إلى كيفية التعامل مع شباب الثورة.


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

ثورة شاملة لبناء الإنسان المصرى

لمصرَ دُنْيا. وحياةٌ. ولشعبها سماتٌ وله دنيته. تاريخها وجغرافيتها خلقت منها دولة استثنائية وسط محيطها. خلقت المصرى. نابعة من ظ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook