صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

زوجتك باردة .. أنت السبب!

12061 مشاهدة

13 مايو 2014
كتبت: مريم مكرم وريشة كريم عبدالملاك



 
زوجتى باردة.. لا تشبعنى ولا تمتعنى.. تتهرب من العلاقة الحميمة وتتعلل بحجج واهية.. دائما متعبة.. دائما مرهقة.. تهمل فى نفسها وزاد وزنها، لم تعد تهتم بى، تهتم فقط بأولادها ولا تلبى احتياجاتى.. كل هذه الشكاوى يرددها دائما معظم الأزواج بينهم وبين أصدقائهم أو يبوحون بها داخل العيادات النفسية، وكلها للأسف غالبا ما تكون حججا واهية يتحججون بها ليبرروا لأنفسهم وللناس حولهم خيانتهم وعلاقاتهم بنساء أخريات!
 
وهم لا يفهمون وربما لا يدركون أن سبب عزوف زوجاتهم عن هذه العلاقة يكون غالبا هم السبب الرئيسى فيه!
 
والتساؤل الذى يطرح نفسه بشدة هنا: هل توجد حقا امرأة باردة جنسيا؟!
 
فى البداية يجب أن نستبعد أولا السبب المرضى، فهناك نساء يشكين من الألم وعدم الراحة فى هذه العلاقة فيهربن منها وهذا خطأ لأن معظمهن لا يعلم أن هذا الألم يكون ناتجا عن حالة مرضية أهمها وجود قرح والتهابات نسائية فى الجهاز التناسلى أو عنق الرحم أو المهبل.. أو التهابات فى الكلى والمثانة ويجب أن تتم معالجة هذه الأمور وأحيانا تسبب أقراص منع الحمل فى ضعف الرغبة لدى النساء.. أيضا بعد الولادة تقل الرغبة كثيرا عند السيدات.. فالبرود الجنسى عرض وليس مرضا فى حد ذاته!
 
ولكن إذا تم استبعاد السبب المرضى وكانت المرأة سليمة صحيا تماما، فهناك أسباب نفسية كثيرة جدا تتسبب فى فقد المرأة للرغبة وهذا هو الحال فى معظم النساء إن لم يكن كلهن!
 
فلا توجد امرأة باردة.. مافيش لوح ثلج فكل زوجة لها مفتاح خاص بها وطريقة معينة وأسلوب ممكن أن تستجيب به!
 
يبقى العيب فين إذن وفى مَنْ؟!
 
يبقى العيب هنا فى الزوج لأنه ممكن يكون أنانيا ونرجسيا ويعاملها كأداة جنسية فقط، يمكن أن يكون نكديا وعنيفا معها ويعاملها معاملة سيئة، دون حب، دون احترام ولا احتواء ولا اهتمام.. ممكن تكون الكيميا بينهما غائبة، بل على العكس ربما نجد كراهية بينهما وممكن يكون مافيش توافق أو انسجام جنسى بينهما، وممكن جدا يكون الرجل مهملا فى نظافته الشخصية ومظهره.. فغياب هذا من الطرفين يكون سببا رئيسيا فى النفور والاشمئزاز والرفض!
 
وارد جدا أيضا أن تكون عين الزوج زائغة أو يكون بالفعل على علاقة بامرأة أخرى وزوجته تعلم ذلك وتصمت لأنها تكون فى وضع لا يسمح لها بالطلاق كأن يكون لديها أطفال صغار أو ألا تكون مستقلة ماديا وتعتمد على زوجها ماديا اعتمادا كليا!
 
هنا تتألم الزوجة فى صمت وكل ما تستطيع فعله هو هجره أو رفضه فى الفراش لأنها ببساطة لا تطيقه وتقرف منه، وهنا يتهم الزوج زوجته بالبرود وهو لا يعلم السبب الحقيقى لهذا الصد والرفض!
 
ومن الاحتمالات أيضا لرفض الزوجة أن يكون زوجها ضعيفا جنسيا ولا يمتعها أو يكون أنانيا أو جاهلا بأصول العلاقة الحميمة الصحيحة والتمهيد لها بفترة لا تقل بأى حال من الأحوال عن 20 دقيقة وهى الفترة التى أثبت العلماء وكل الدراسات أن المرأة تحتاجها لتستجيب لزوجها، ويعتبر هذا السبب من أقوى وأبرز أسباب فتور الزوجة وهو ما يجهله للأسف الكثير من الرجال لعدم تمتعهم بأية ثقافة جنسية فيتهمون بكل بساطة زوجاتهم بأنهن باردات!
 
بعض الأزواج يستمدون ثقافتهم الجنسية للأسف من الدش والنت وهم لا يعلمون أن كل هذا تمثيل فى تمثيل وقص ولزق ومن أبرز الأخطاء التى يقعون فيها هى محاولة تقليد ما يرونه لإطالة مدة العلاقة لأن تصل إلى ساعة وساعتين كما يرون، وبالطبع لا توجد ممارسة جنسية فى الدنيا كلها تستغرق كل هذا الوقت، فهى لا تزيد أبدا على 10 أو 15 دقيقة، وهنا أقصد الممارسة نفسها وليس الفترة التى تسبقها!
 
رجال كثيرون يشكون من خجل وحياء زوجاتهم الزائد فى العلاقة الحميمة وأنا أقول لهم نعم يحدث هذا كثيرا وذلك نتيجة للتربية المغلقة التى تربت عليها فى مجتمعنا الشرقى، لذا يجب أن يصبر عليها الزوج خاصة فى بدايات الزواج ويبذل معها مجهودا ليعلمها أصول العلاقة لأنه يجب أن يعلم كل رجل أن فشله مع زوجته يكون هو السبب فيه لأنه المسئول الأول والأخير عن ذلك، فهو كالمايسترو الذى يقود اللحن، لذا يجب أن يعلمها كل شىء بهدوء ويستخرج من داخلها الأنثى الكامنة بداخلها ليستمتع معها بعلاقة شرعية جميلة بدلا من اتهامها بالبرود ظلما ويلجأ لامرأة أخرى ويخون ويخرب بيته ويترك زوجته تتعذب بنار الجوع الجنسى الذى لا تجد من تشبعه معه فالمرأة أيضا لها أحاسيس ورغبات مثله تماما وعليه ألا يهملها كى لا تلجأ هى الأخرى لرجل آخر مع مرور الوقت!
 
وعلى كل رجل أن يتقبل من زوجته أن تصارحه بكل ما تحتاجه ولا يتهمها بالانحراف ويقول لها من أين عرفت كل هذه الأمور؟!
 
وفى أحيان كثيرة أيضا يحاول الزوج تقليد ما يراه فى الأفلام الإباحية ويطالب زوجته بممارسة جنسية شاذة، وبالطبع هذا محرم دينيا وطبيا أيضا فهذه الطريقة تضر المرأة صحيا جدا وتسبب لها التهابات عنيفة وتؤدى إلى ضعف وتهتك عضلة الإخراج لديها، وهذا يسبب لها مشكلات صحية فوق التصور، وكثير من النساء يرفضن هذا الشكل من الممارسة فيتهمها الزوج أيضا بالبرود، وهو فى هذه الحالة أنانى لا يهمه ما سيحدث لزوجته من مشكلات وإصابات، وكثيرا ما نرى للأسف لجوء الأزواج فى هذه الحالة لنساء منحرفات ليجربوا معهن ممارسة هذا الشذوذ!
 
وأخيرا أقول لكل زوج يتهم زوجته بالبرود والتقصير أن يعلم أنه غالبا هو السبب فى ذلك وعليه أن يفهمها ويحترم رغباتها وإن لم يتمكن وحده من ذلك عليه أن يستشير طبيبا أو مستشارا نفسيا يساعده فى ذلك حتى لا يدور فى حلقة مفرغة تؤدى فى النهاية إلى مآسٍ وكوارث هو فى غنى عنها!.
 
فضفضة:
 
كل يوم فراق.. سنة ضوئية!


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

المزايدون على الوطن

على الخراب والدمار. تعيش الغربان والضباع. وتجار الموت يتاجرون فى جثث الضحايا. وعلى جثث الأوطان ينهش المزايدون والخونة والمرتزق..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook