صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

عرض أزياء مصرى على مسرح جريكو بإيطاليا

3211 مشاهدة

25 فبراير 2014
كتبت: بسنت الزيتونى



واحنا طايرين عل الحدود مستمرين فى الصعود كانت أحلامنا تسبقنا!! حلم المذيع اللامع شريف مدكور الذى يتبنى فى برنامجه الشهير ساعة مع شريف والذى أتشرف بإعداده وأحلام ثلاثة من نجوم عالم الفاشون فى مصر مصممة الأزياء مها أمين ومصممة الحلى مرفت رضوان ومصمم الأزياء هشام أبوالعلا..حلم أن نخرج بالتصميمات والصناعة المصرية إلى خارج حدود مصر سواء بالعرض فقط أو بالعرض والتسويق والتصدير وأين سنعرض؟!..
 
 فى روما بلد الموضة والأزياء والصناعة بلد مصممى الأزياء فلانتينو، روبرتو كافالى، جورج أرمانى وموسكينى الذى عمل معه لبضع سنوات مصمم الأزياء هشام أبوالعلا بعد دراسته للأزياء بإيطاليا.. بداية الحلم عندما تلقيت دعوة من الدكتور عبدالرزاق عيد مستشارنا الثقافى بإيطاليا ورئيس البعثة التعليمية لترشيح مجموعة من مصممى الأزياء للمشاركة فى احتفالية كبيرة ينظمها المركز الثقافى المصرى فى روما بمناسبة أسبوع اللغة العربية والثقافة المصرية فى إيطاليا وللحق كانت هناك حيرة من سيفوز بالترشيح لذلك كانت هناك قائمة تضم 17 اسماً من المصممين الحقيقيين المبدعين لكن للأسف تم اختزال الأسماء إلى 3 فقط كانوا خير ممثلين للأسماء المختزلة فى مجال أزياء السهرة كان مصمم الأزياء هشام أبوالعلا وفى مجال الأزياء التراثية المبدعة مها أمين وفى مجال الحلى مرفت رضوان.
 
∎ تفاصيل ما قبل الحدث
 
عرض أزياء يعنى موديل وللمصمم هشام أبوالعلا مقاييس معينة من الطول الفارع ولون البشرة الداكنة لذلك قرر أن يستضيف الموديل المصرية وميس بيوتى والوصيف لميس إيجيبت أسماء عبدالموجود معه لتعرض له بعض القطع بالتعاون مع الموديلز الطليان هناك. أما مصممة الأزياء التراثية مها أمين فهى تستطيع أن تجعل العالم كله يرتدى الأزياء التراثية بمنظور عصرى سواء كانت المرأة طويلة أو قصيرة سمينة أو رفيعة الكل أمام تصميماتها سواء! مهما كانت مقاساتك أو الستايل الخاص بك فهى تمد يدها لتخرج قطعة ترتديها فتنبهرى!
 
المبدعة المتألقة مصممة الحلى الفنانة مرفت رضوان دائما هى مبهرة بدقة المنمنمات الفنية التى تقدمها بخامة (البوليمر كلاى) الخامة الصماء التى تبدع منها تصميمات تحاكى بها الأعمال الفنية فى المتاحف لذلك انبهر بتصميماتها جميع الحاضرين خاصة الفنانة التشكيلية التى صاحب معرضها معرض الحلى بالمركز الثقافى المصرى بروما.
 
كان من ضمن المبدعين المشاركين فى الاحتفالية فرقة قنا للفنون الشعبية بقيادة الأستاذ أحمد فؤاد وهو مثال للرجل الصعيدى الحازم، فعدد الفنانين الذين يرافقونه يفوق العشرين لكنه حين يبدأ الكلام الكل يسمع وينصت فكلماته جدول عمل منتظم، أما الفرقة فهى رائعة من أصغر راقص فيها إلى راقص التنورة إلى عم حسين عازف المزمار الذى يبهرك بإحساسه وهو يحتضن نايه ويعزف عليه بكل عشق وتمكن. كذلك يجذبك كل راقص فى الفرقة أما المبهر راقصات للفنون الشعبية من صعيد مصر رائعات وساحرات هن آية عبدالرحمن، أميرة أحمد وهبة فارس ويحسب لهن شجاعتهن فى العمل فى مجال عشقنه رغم أن مجتمع الصعيد منغلق.
 
ضمن الفاعليات كان لنا ليلتان الأولى بمقر المركز الثقافى بروما والثانية فى اليوم التالى على مسرح جريكو، الحفلتان قدمهما المتألق شريف مدكور بدأت الليلة بافتتاح معرض الحلى لمرفت رضوان ثم قدمت فرقة قنا للفنون الشعبية الفقرة الأولى المبهرة والتى التف عليها جميع الحضور وكذلك الزائرون للحديقة المجاورة للمسرح وتابعوا عن شغف الرقصات والأغانى واندمجوا بالرقص والتصفيق ثم كان عرض الأزياء للسهرة للرائع هشام أبوالعلا فهو مصمم له ستايل خاص وفريد ثم كان عرض المبدعة مها أمين الذى يعتمد على الملابس التراثية بشكل عصرى وكان ختام ما قدمته تصميماً يحمل علم مصر وكان يرافق عرض الأزياء عزف حى للفرقة الموسيقية لفرقة قنا للفنون الشعبية فكان عازف الأورج إيهاب عبدالفتاح وكان جمال الدين محمد على الإيقاع والرائع عم حسين أحمد على المزمار وكان ختامها مسك مع غناء لمطرب الفرقة عبدالفتاح أحمد وأغنية يا أحلى اسم فى الوجود يا مصر وأسماء الموديل ترتدى تصميم مها أمين المستوحى من على مصر، فاشتعل حماس جميع الحاضرين.
 
كان الحفل فى اليوم التالى على مسرح جريكو بحضور سعادة السفير عمرو حلمى. كنت أتمنى أن يكون الحضور للجاليات الأجنبية أكبر للحفل وأرى أن هناك تقصيراً فى أهمية إن كانت تذهب الدعوات للجاليات قبل الحفل بعدة أيام حتى يتثنى لهم الحضور لأن هذه الفاعليات تستهدف بشكل أساسى أهل البلد التى بها المركز الثقافى.
 
فى الكواليس خلف أى عمل كبير مجهود ضخم من التنظيم والتنسيق والإدارة كان يقود هذا العمل الدكتور عبدالرزاق عيد مستشارنا الثقافى وسكرتيرة المركز بروما والدينامو المحرك ستيفانيا.. وبعد عودتى من إيطاليا يظل بداخلى ذكريات رائعة للحدث وللناس وللبلد الذى أردد له.. اشتقت إليك فعلمنى ألا أشتاق يا إيطاليا!!.


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

التعايش السلمى


فى عالمنا الواسع، القاسى والمؤلم، تتدفق علينا ملايين الصور يوميًا مصاحبة لمئات الأخبار المفجعة، صور حروب وإرهاب ودماء ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook