صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

«12 سنة عبدا» و«أميركان هاسـل» يحصدان الجوائـز

2264 مشاهدة

21 يناير 2014
بيفرلي هيلز: جميل يوسف



سبحان مغير الأحوال، فجأة أصبح حفل توزيع جوائز الجولدن جلوب الذى أقيم الأسبوع الماضى فى فندق هيلتون بيفرلى هيلز والذى قدمته بنجاح كبير النجمتان تينا فاى وإيمى بوهلر للسنة الثانية على التوالى، محل تقدير واهتمام من معظم الجهات الإعلامية المعادية والناقدة بشدة لأعضاء جمعية هوليوود للمراسلين الأجانب التى ترشح وتمنح جوائز الجولدن جلوب كل عام.
 
الحفل شاهده بالتليفزيون أكثر من عشرين مليون مشاهد على شبكات إن بى سى، وغطى الحدث الكبير أكثر من 1200 إعلامى، ليشهد أنه أكبر ملتقى للأسرة الهوليوودية، وأهم حدث فنى كبير تحرص الأسرة الهوليوودية على حضوره كل عام.
 
وكعادة حفلات هوليوود لا يخلو الأمر من المفاجآت والنوادر وأحدث التقاليع التى تتعقبها وتتحدث عنها صحافة الدنيا، حتى يحل محلها مفاجآت جديدة فى حفل الأوسكار. وهو ما حدث بالفعل ليلة توزيع جوائز الجولدن جلوب الشهيرة. كان حفل الجولدن جلوب هذا العام مليئا بالمفاجآت والعجايب التى أثارت كثيرا من الدهشة وسط الحضور الكثيف.
 
فلم يكن متوقعاً أن فيلم (12 سنة عبدا)، يحصد جائزة جولدن جلوب واحدة فقط هى جائزة أفضل درامى، من الترشيحات السبعة التى رشح لها، متفوقا على الأفلام المرشحة الأخرى، وهى «كابتن فيليبس» و«جاذبية»، إلى جانب فيلم دراما الفورمولا1 «اندفاع»، و«فيلومينا» الذى يحكى قصة حقيقية عن امرأة أجبرتها كنيسة كاثوليكية على ترك ابنها فى أيرلندا وبدأت رحلة بحث عنه استمرت 50 عاما.
 
وربما هذا ما دفع مخرج الفيلم ستيف ماكوين للتعليق بدهشة وهو يتسلم جائزة جولدن جلوب أفضل درامى أنه «تحت وقع الصدمة».
 
الفائز الأكبر فى هذه السهرة كان فيلم دافيد أوراسل، أميركان هاسل، والذى حصل على ثلاث جوائز من أصل سبعة ترشيحات منها أفضل كوميديا، وأفضل أداء عن دور كوميدى إيمى آدامز، وأفضل دور مساعد لجنيفر لورانس.
 
وقالت بالحفل بعد تسلمها الجائزة: «إنى أرتجف كثيرا. أرجوكم لا تفعلوا بى ذلك بعد الآن. الأمر مخيف جدا. شكرا شكرا».
 
أما إيمى آدامز (39عاما) التى فازت بعد خمسة ترشيحات فقد شكرت راسل «لأنه يكتب أدوارا رائعة جدا للنساء» وأشادت بابنتها قائلة «إنها علمتنى أن أقبل الفرح وأتجاهل الخوف».
 
وعن فئة الدراما حصل الممثل «ماثيو ماكونهى» على جائزة أفضل ممثل فى فيلم درامى «دالاس باييرز كلوب» عن دوره كناشط مصاب بالإيدز، وقد اضطر ماكونهى إلى تخفيض أكثر من 22 كيلو جراما من وزنه ليؤدى دور «رون وودورف» وهى شخصية حقيقية يحكى الفيلم قصتها، وشاركه البطولة جاريد ليتو الذى حصل على جائزة أفضل ممثل مساعد عن دوره فى الفيلم ذاته وهى شخصية متحول جنسيا يصاب بمرض الإيدز.
 
وقال ماثيو ماكونهى للحضور بعد تسلمه الجائزة: «إن المشروع الذى أخرجه جان-مارك فاليه رفض 86 مرة. ما من أحد كان مستعدا للاستثمار فيه».
 
النجمة الأسترالية «كيت بلانشيت» حازت على جائزة أفضل ممثلة دراما عن دورها فى فيلم «بلو جاسمين» لوودى ألن، الذى منح جائزة «سيسيل بلونت دوميل» التشريفية عن مجمل حياته وإنجازاته الفنية، وكالعادة لم يحضر وودى آلن البالغ من العمر 78 عاما لتسلم الجائزة بل أرسل إحدى ممثلاته المفضلات الممثلة «دايان كيتون» لتسلمها بدلا عنه. وقد تحدثت دايان كيتون باسمه مذكرة بمكانة المرأة المرموقة، فى سينما المخرج الكبير.
 
وقالت: «لا يمكن تصنيف نساء وودى فى خانات. فهن يناضلن ويعشقن ويسيطرن. وهن طريفات ومعرضات للخطأ. إنهن بصمة اعمال وودى».
 
وقالت كيت بلانشيت البالغة (44عاما) للحفل بعد تسلمها الجائزة موجهة كلامها إلى المخرج وودى ألن «شكرا لأنك اخترتنى بدلا من أى من الممثلات الرائعات الأخريات المتواجدات فى القاعة».
 
ليوناردو دى كابريو حصل على جائزة أفضل ممثل فى فيلم استعراضى أو كوميدى عن دوره فى فيلم «ذئب وول ستريت» وهو خامس تعاون له مع المخرج القدير مارتن سكورسيزى، وقد خاطب دى كابريو سكورسيزى عند تسلمه الجائزة بقوله «كما سيكشف تاريخ السينما لاحقا، ستصنف كواحد من أعظم الفنانين فى كل العصور».
 
وأضاف دى كابريو البالغ (39 عاما) قائلا: «إنه لشرف كبير جدا، لم أكن لأتصور أنى سأفوز بجائزة جولدن جلوب عن دور كوميدى. أود أن أشكر سكورسيزى. لقد ترعرت وسط جيل تأثر بعملك. شكرا لأنك جعلتنى أجازف وأشارك فى هذا الفيلم».
 
رجحت كفة ليوناردو دى كابريو بالجولدن جلوب وانتزع الجائزة بجدارة من كريستيان بايل «أميركان هاسل» وأوسكار إيزاك، «داخل ليووَن ديفيز». و«كين فينكس عن «هير» وبروس ديرن النجم البالغ من العمر 77 عاما عن دوره فى فيلم «نبراسكا».
 
المخرج المكسيكى الفونسو كوارون حاز على جائزة أفضل إخراج عن فيلم الخيال العلمى «جرافيتى» من بطولة ساندرا بولوك، وجورج كلونى، وتفوق على المخرجين المرشحين الآخرين لهذه الفئة وهم بول غرينجراس «كابتن فيليبس» وستيف ماكوين «12 سنة عبدا» والكسندر باين «نبراسكا» وديفيد أو راسل «أميركان هاسل».
 
وذهبت جائزة أفضل فيلم أجنبى للفيلم الإيطالى «الجمال العظيم» (لا جراندى بيلاتزا) للمخرج الإيطالى باولو سورينتينو الذى كشف عن تناقضات المجتمع الإيطالى، وقد تسلم الجائزة منتج الفيلم قائلا: شكراً لكم، شكراً هوليوود وشكراً للصحافة الأجنبية. أشكر أصدقائى: نيكولا، أومبرتو، تونى، فيولا، داريا، دافيدا، لوكان، وأشكر زوجتى دانيالا وأطفالى، آنا وكارلو. شكراً لإيطاليا. إنه بلد مجنون ورائع. شكراً جزيلاً.
 
على صعيد التليفزيون حصد المسلسل الشهير «بريكينج باد» جائزتى أفضل مسلسل درامى وأفضل ممثل (براين كرانستون) فيما نال فيلم ستيفن سودربرج «خلف الشمعدانات» جائزتى أفضل فيلم تليفزيونى وأفضل ممثل (مايكل دوجلاس).
 
وأشاد مايكل دوجلاس الذى يقوم ببراعة بدور الفنان «مات ديمون» الذى شاركه بطولة الفيلم قائلا عنه «إنه أكثر الممثلين الذين عملت معهم، شجاعة وموهبة».
 
كما حصلت النجمة «روبن رايت» على جائزة أفضل ممثلة فى مسلسل درامى عن «منزل من الورق». وفاجأت الممثلة «جاكلين بيسيت» الجميع بفوزها كأفضل ممثلة فى مسلسل قصير أو فيلم تليفزيونى عن فيلم «الرقص على الحافة».
 
فى مجال المسلسل الكوميدى نال «بروكلين ناين ناين» جائزة أفضل مسلسل، وحصل الممثل أندى سامبرج على جائزة أفضل ممثل عن دوره فى «بروكلين ناين ناين»، فى حين خطفت آمى بوهلرجولدن جلوب أفضل ممثلة فى مسلسل كوميدى عن «حدائق وإعادة خلق».
 
وحسب إجماع الآراء لخبراء الأزياء والماكياج والجمال فى تلك الليلة الساحرة، أن الأفضل والأجمل والأشيك والأكثر إثارة فى قائمة سهرة معرض صناع الموضة للأزياء والفتنة والجمال لمشاهير النجوم وعارضات الأزياء السوبر على الرد كاربت وفى الحفل جاءت: كيت بلانشيت، ساندرا بولوك، جيسيكا ألبا، جنيفر لورانس، إيمى آدامز، صوفيا فيرجارا، ميراندا كير، كيلى كوكو، ريز ويذرسبون ،إيما واتسون، تايلور سويفت، وعارضة الأزياء هايدى كلوم، جوينيث بالترو، وهيلين ميرين، قنبلة وبطلة فيلما «ذئب وول ستريت مارغوت روبى».
 
ومن الرجال الأشيك والأوسم: ليوناردو دى كابريو، برادلى كوبر، ماثيو ماكونهى، جواكين فينيكس، مات ديمون، بن أفليك، مايكل دوجلاس، براين كرانستون، وكريس هيمورث بطل فيلم الفورمولا 1 «اندفاع».
 
وبعد حفل توزيع جوائز الجولدن جلوب أقيمت عدة سهرات خاصة للنجوم والإعلاميين حول مدينة بيفرلى هيلز منها سهرة شركة «إتش. بى. أو» وحفلة ستوديوهات «إن. بى. سى يونيفرسال» اللتان جمعتا حشدا كبيرا من النجوم الفائزين بجوائز الجولدن جلوب، وكبار المشاهير فى صناعة السينما والتليفزيون والموسيقى.


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الطريق الطويل للأمم المتحدة

ما بين القاهرة ونيويورك كان الطريق طويلًا. شاقًا ومؤلمًا. طريق هدم وإزالة رواسب أثقلت ظهر الدولة. وطريق بناء دولة قوية حديثة ت..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook