صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

حرب الكبار تهدد الكرة المصرية بالتجمد!

864 مشاهدة

10 ديسمبر 2013
كتب : محمد عبدالعاطي



من يسيطر على منظومة كرة القدم فى مصر؟!.. سؤال تبدو إجابته سهلة ولكن واقع ما تعيشه الرياضة بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة من لحظات صعبة يدفع للتفكير جيدا قبل الإجابة بعد أن تأرجحت اللعبة بين كفتين لتدخل اللجنة الأولمبية المصرية الصراع بقوة للسيطرة على ما أسمته التدخل الحكومى فى مصر.

 

 

 

الكفة الأولى التى تحاول السيطرة تتكون من طاهر أبوزيد وزير الرياضة وكمال درويش رئيس نادى الزمالك الحالى وعدد من رموز المعارضة فى النادى الأهلى والثانية حسن حمدى رئيس النادى الأهلى وممدوح عباس رئيس نادى الزمالك السابق وهانى أبو ريدة عضو المكتب التنفيذى بالاتحاد الدولى لكرة القدم إضافة إلى اللجنة الأولمبية المصرية.

عقب إرسال خطاب الفيفا لاتحاد الكرة يخبره فيه بعدم صلاحية الدكتور كمال درويش لرئاسة لجنة الأندية باعتباره جاء لمنصبه فى نادى الزمالك بالتعيين أشتعل الموقف.. وحصلت صباح الخير على نسخة من خطاب عباس الذى أرسله مباشرة إلى جيروم فالكه الأمين العام للاتحاد الدولى لكرة القدم يخبره فيه بأنه تمت إقالة مجلس إدارة نادى الزمالك من جانب الحكومة وتعيين الدكتور كمال دوريش رئيسا بدلا منه كى يكون رئيسا للجنة الأندية التى تدير مسابقة الدورى العام، كما أن عددا كبيرا من الأندية فى مصر تم تعيين مجالس إدار اتها من جانب الحكومة، حيث طالب بوقف هذه المخالفات وهو ما تسبب فى إرسال الفيفا خطاب شديد اللهجة يطالب فيه بتصحيح الأوضاع على الفور وإلا تعرضت مصر لعقوبات صارمة قد تصل إلى الإيقاف الدولى فى كرة القدم وهو ما جعل البعض يوجه الانتقادات لطاهر أبوزيد مشبها ما يمكن أن تصل إليه مصر بما حدث للكويت حيث تم إيقاف نشاطها قبل ذلك بسبب التدخل الحكومى فى الأندية.

على سياق آخر أعرب الدكتور كمال دوريش عن غضبه بسبب ما حدث داخل اتحاد الكرة نتيجة السماح لعباس بإرسال خطابه عبر اتحاد الكرة كما أتهم محسن المنهراوى نائب المدير التنفيذى للنادى بأنه أخفى أختام النادى واستغلها عباس فى خطابه ولكن الخطاب الذى أرسله عباس لم يكن مختوما، بل كان موقعا منه ولم يرسله لاتحاد الكرة من الأساس بل خاطب به الفيفا مباشرة عن طريق البريد الإلكترونى المعتمد لجيروم فالكه الأمين العام للاتحاد الدولى لكرة القدم.

وأدلى درويش بتصريحات خاصة «لصباح الخير » وذكر فيها عدة نقاط أهمها إنه إذا رغب عباس فى العودة إلى نادى الزمالك فليأتى على الرحب والسعة ولكن عليه أن يسدد الشيكات التى وقعها وأصبحت ديونا على النادى حتى وصلت إلى 08 مليون جنيه فضلا عن المستحقات المتأخرة على النادى لدى وزآرة الكهرباء والمخالفات التى تم اكتشافها.

وأكد دوريش أنه حتى هذه اللحظة لم يستلم النادى ماليا وكل ما حدث أنه يعمل فقط منذ اليوم الذى تم تكليفه فيه بإدارة الامور فى نادى الزمالك من جانب وزير الرياضة لأن حجم المخالفات كبير للغاية.

وعلى جانب آخر فإن هانى أبوريدة عضو المكتب التنفيذى بالاتحاد الدولى لكرة القدم ووفقا لمصادر مقربة من ممدوح عباس نجح تدعيم موقف حسن حمدى وممدوح عباس لدى الفيفا من أجل الوقوف أمام رياح التغيير التى يشنها طاهر أبوزيد وزير الرياضة على مجالس إدارات الأندية لاسيما أن أندية سوهاج وأصحاب الجياد وآخرين تقدموا بشكوى للجنة الأولمبية المصرية من أجل الوقوف أمام التدخل الحكومى خاصة أن المستشار خالد زين رئيس اللجنة الأولمبية المصرية أرسل الشكاوى إلى اللجنة الأولمبية الدولية وهناك تهديدات شديدة اللهجة قد تمتد إلى إيقاف النشاط إذا ما تكرر حل مجالس إدارات الأندية على أن تمنح اللجنة مهلة لإعداد قانون الرياضة الجديد.

وعلمت (صباح الخير) أيضا من مصدر بالاتحاد الدولى لكرة القدم أن هناك مسئولا قام بجمع قصاصات الصحف والتى تحتوى على تصريحات لطاهر أبوزيد وزير الرياضة توضح وجود تدخل حكومى فى منظومة عمل الأندية من أجل عودة ممدوح عباس لمجلس إدارة الزمالك وأيضا عدم المساس بمجلس إدارة النادى الأهلى.

وتبدو مشكلة كرة القدم المصرية بأنها ستدخل النفق المظلم بسبب الصراع والسيطرة على لعبة كرة القدم بصفة خاصة والرياضة بشكل عام  خاصة أن الأيام القادمة ستكشف عن مراسلات جديدة قد تهدد مستقبل كرة القدم فى مصر إذا ما أصرت وزارة الرياضة على الاستمرار فى سياستها.

ومن جهته قال صبرى سراج نائب رئيس نادى الزمالك السابق فى مجلس ممدوح عباس أن خطاب الفيفا جاء ليصحح المسار مشيرا أنه لا يفكر فى العودة لمجلس إدارة نادى الزمالك مرة أخرى بقدر ما يهمه أن يتم وضع حد للعشوائية التى تدار بها المنظومة الرياضية فى مصر.

وأشار سراج أن على وزير الرياضة أن يبحث عن حل لتلك الأزمة مع اللجنة الأولمبية الدولية لأن مصر قامت بالتوقيع على المعاهدات الرياضية الدولية كى تلتزم بها.

وأختتم سراج حديثه بأن الرياضة المصرية فى الوقت الحالى بحاجة إلى إعادة تصحيح المسار ومن ثم تحديد خطة واضحة نسير عليها.

وأكد الدكتور محمد فضل الله خبير اللوائح أن على لجنة الأندية إذا أرادت الخروج من المأزق فى الوقت الحالى أن تقوم بإعادة اللجنة التى كان يترأسها حسن حمدى رئيس النادى الأهلى لأنها آخر لجنة منتخبة بشكل صحيح إذا أرادت عودة الدورى العام دون أى مخالفة فى اللوائح.

 

وشدد فضل الله على أن تواجد أندية خاصة بالشركات والهيئات باطل لأن كل مجالس الإدارات التى تمثلها لم تأت بالانتخاب ومعينة إذا ما أرادت هذه الاأدية أن تخرج من هذا المأزق إما أن تقوم بتأسيس شركة مساهمة تقوم هى باختيار مجلس الإدارة أو تقوم بدعوة الأعضاء للانتخابات تقنين وضعها وفقا للوائح الاتحاد الدولى.∎

 

 

 



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

وبدأت الحرب

لقد بدأ الهجوم. انعقدت الاجتماعات ووُضعت الخطط وتحددت ساعة الصفر وصدرت الأوامر وتم توزيع الأدوار. انطلقت الطلقة الأولى. حرب لي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook