صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

غادة الحشاش أحدث مصممة أزياء تبدع بالخيامية

3641 مشاهدة

3 ديسمبر 2013
تقدمها: بسنت الزيتونى



هل الهواية تقود للاحتراف؟
 
سؤال يبدو سهلا لكنه يستلزم مجهودا وتعبا كبيرين ليصبح حقيقة، وكلما شاهدت مجموعة من الخريجين الدارسين للموضة وتصميم الأزياء أبادرهم بالسؤال فيبادروننى بالإجابة: عالم الأزياء والموضة كان هواية منذ صغرى لكن كيف يتحقق الحلم.. كيف يقدم الفنان المبدع الصغير مشروع حلمه وأيامه فى عالم تصاميم الأزياء؟!
 
منذ سنوات قليلة مضت كانت دراسة الأزياء بمصر محدودة للغاية، وكانت الأغلبية العظمى ممن يريدون دراسة الأزياء وتسمح لهم الظروف يسافرون إلى الخارج لدراسة تصميم الأزياء فى فرنسا أو إيطاليا فى الفترة الأخيرة، ومنذ عدة سنوات تنبهت وزارة الصناعة إلى ذلك وأنشأت مركزا لدراسة تصميم الأزياء والحلى (F.D.C) مركز تصميم الأزياء، وقد لاحظت أن كثيرين من مصممى الأزياء الجدد قاموا بالدراسة به، ورغم تفاوت اتجاه هؤلاء المصممين وموهبتهم فإن الدراسة بالمعهد «F.D.C» تمكنهم من تقديم أنفسهم فى السوق المحلية بمجموعة أزياء من تصميماتهم وابتكاراتهم وتنقل روحهم واتجاهاتهم.
 
∎ غادة الحشاش
 
تابعت على مدى السنوات خريجى «F.D.C» وقد قابلت أحد هؤلاء المصممين وهى غادة الحشاش التى لفتت نظرى إليها بمجموعتها الأولى التى اختارت لها الخيامية لتكون عنصرا أساسيا تستوحى منه خطوطها الظاهرية، فى حين أنها اعتمدت على خطوط مستقيمة وحديثة فى التصميم للزى نفسه ولأنها تجارى العصر الحديث وتعايشه فقد اعتمدت على الألوان الفسفورية «النيون» المضيئة، وعن ألوان الخيامية التقليدية استخدمت تكنيك الخيامية لكن فى أشكال بسيطة ومبتكرة فكسرت حدة المألوف برؤية فنانة تستوحى من عبق الفنون التراثية وتمنحها حداثة ومعاصرة وهذه هى الرؤية الفنية والإضافات الخلاقة للفنان المبدع الحقيقى.
 
∎ تفاصيل للإبداع
 
اختارت غادة الحشاش قماش التوال القطن وهو قماش رقيق به القطن المصرى وله ملمس طبيعى يحمل فى طياته بعض الكرمشة المحببة لدى المتذوق للخامات الطبيعية واعتمدت المصممة على الألوان الأساسية الأبيض، الأسود، البيج، والرمادى لتكون هذه الألوان أجبية محايدة فى ملعب ألوان الخيامية بخطوطها وانحناءاتها.
 
تؤكد غادة الحشاش أنها قدمت الخيامية فى مجموعتها الأولى لأنها تحمل رائحة التراث لكنها لن تعتمد على التراث فى مجموعاتها القادمة لأنها ترى أن إبداع المصمم لا يجب أن يقف عند زاوية واحدة. وأكدت أن مجموعتها الأولى قدمت فيها السالوبيت ليصلح للصغيرات والشابات وأصحاب الجسم الرشيق وقدمت الفستان الفضفاض المستوى من الجلباب المصرى لكن بمنظور مختلف، كما قدمت الفستان بشكل مميز وأكدت أنها تقوم بالتحضير لمجموعتها الجديدة التى تؤكد فيها خطواتها فى عالم التصميم.
 
وأخيرا..
 
مازالت الأجيال الشابة تبهرنا وتمتعنا وتعيد صياغة الماضى بروح معاصرة وبراقة.


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

التعايش السلمى


فى عالمنا الواسع، القاسى والمؤلم، تتدفق علينا ملايين الصور يوميًا مصاحبة لمئات الأخبار المفجعة، صور حروب وإرهاب ودماء ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook