صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

في المناسبات فستانك فكرة وإمكانيات

2809 مشاهدة

12 نوفمبر 2013
تقدمها: بسنت الزيتونى



 
تأتى المناسبات السعيدة إلينا كل فترة، تأتى ومعها الفرحة وأيضا الحيرة مع السؤال الأزلى كيف سيكون شكلى؟ كيف سيكون فستانى؟ والفستان هو الأساس الذى يتم عليه بناء باقى التفاصيل من تسريحة ومكياج واكسسوار، لذلك تأتى أهمية اختيار شكل الفستان وفكرته الأساسية، هل هو رومانسى حالم أم جرىء مبهر أم عمل بسيط؟.. عن الأفكار والتفاصيل فى فستان كل مناسبة هذه بعض الملحوظات..
 
مهما كانت الفكرة التى ترين بها فستانك وهيئتك فى هذه المناسبات السعيدة تذكرى أن أكثر التفاصيل فى الفستان تجعلك تبدين فى صورة مبالغ فيها فإذا نظر إليك أحد سينظر ليس لأن مظهرك شيك أو جميل ولكن لأنك تبدين غريبة، فإذا قررت أن تكونى مميزة فعليك بالبساطة حتى إذا كنت ترغبين فى الإبهار لمن حولك، فالإبهار لا يعتمد على المغالاة بقدر اعتماده على الأفكار الجديدة والأقمشة الراقية والتركيبات المختلفة.
 
روت لى مصممة الأزياء البورسعيدية الشهيرة سماح مهران أن زوجها وشريكها فى العمل مصمم الأزياء شريف فى رحلاته للخارج يكون همه الأساسى هو شراء الأقمشة الراقية الحديثة التى تكون غالية جدا لكنها تضفى رونقا وبريقا على التصميم، وأضافت سماح مهران: القماش ودرجة «هدلانه» أو خفة وزنه كلها نقاط يحب مراعاتها فى التصميم، فحين يتم تصميم ورسم الموديل تكون الخطوة التالية اختيار القماش الذى يناسب التصميم، وقد يحدث أحيانا العكس أن قماشا معينا بمواصفات معينة يوحى بفكرة التصميم ويكون فى هذه الحالة التصميم بدءا من القماش نفسه وهنا يكون الأمر فى منتهى الدقة لأن كل التفاصيل الخاصة بالموديل الذى يتم تصميمه يجب أن تكون بحرص شديد حتى لا يفقد القماش خصوصيته، الإمكانيات فى القماش والتطريز اليدوى والأستراس الأصلى أصبحت متطورة جدا وجذابة جدا.
 
∎ قوة اللون
 
دائما أبدا يأتى السؤال ما اللون الذى سأرتديه فى حفل مهم أو فرح لقريب غال، المشكلة أن كل امرأة يكون لها لون مفضل يضيف لها جمالا وبريقا تلتزم بهذا اللون فى أغلب مناسباتها وهو شىء لا بأس به لكنه يصيب بالملل، لذلك النصيحة التى أقدمها لك هى جربى قوة ألوان الموضة، فكل فترة نجد مجموعة درجات جديدة لا تكون مألوفة لنا فلا مانع من أن تجربى الألوان الجديدة وتكتسبى طاقة من قوة الألوان الجديدة، فمنذ الألفية الجديدة والألوان تتألق بشكل جيد شكل لم يكن معتادا وليس معنى هذا أن تتجهى إلى ألوان لا تناسب لون بشرتك أو مودك العام، لكن النصيحة هى أن تجربة الألوان هى خير دليل على مدى مناسبتها من عدمه، لكن بالتجربة الألوان الجديدة لها قوتها فاستفيدى منها.
 
∎ الحزام المعدن
 
الحزام ظهر بقوة فى تصميمات منذ عدة مواسم، وظهر موضة الحزام المعدنى الذى هو من النحاس أو المعدن المطلى بالذهب وهو ما وجده مصمم الأزياء فرصة لتجديد شكل الفستان بالحزام التقليدى، أما مصممة أزياء السواريه والأفراح سماح مهران فقررت التحدى الأكبر وهو إدخال هذه الأحزمة فى تصميمات للسهرة بل فستان الزفاف أيضا وتقول: الفتاة المصرية الآن تتقبل الجديد والمختلف وتتفاعل معه شرط أن يكون له جماله وفنه والحزام يظهر جمال المرأة خاصة إذا كانت متناسقة الجسد الجسد وتؤكد سماح مهران أن من ترتدى الحزام لابد أن يكون جسدها متناسقا وألا تكون منطقة الأرداف كبيرة وألا تكون لديها بطن لأن الحزام يحدد ويظهر.
 
∎ الشكل النهائى
 
الفستان بتصميمه فى السهرات يكون شكلا نهائيا نصيحتى أن يكون الشكل النهائى للفستان «شيك وساحر» فكثيرات يقعن فى فخ أن يكون التصميم للسهرة جذابا وكثيرا ما تزيد هذه الجاذبية عن حدودها فيصبح التصميم لا يليق بمناسبة عائلية، فالذى نراه فى الأفلام وواقع حياتنا اليومية حتى فى أفراحنا وسهراتنا هو شىء آخر والتصميم الذى يراعى الشياكة والأناقة والاحترام هو التصميم الناجح لأى امرأة ففستان سهرتك فكرة وإمكانيات وشياكة.. فكونى أنيقة.


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

التعايش السلمى


فى عالمنا الواسع، القاسى والمؤلم، تتدفق علينا ملايين الصور يوميًا مصاحبة لمئات الأخبار المفجعة، صور حروب وإرهاب ودماء ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook