صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

قـرار تعييـن درويش رئيسا للزمالك باطل

748 مشاهدة

6 نوفمبر 2013
كتب : محمد عبدالعاطي



منذ أن وقع «طاهر أبو زيد» قرار حل مجلس إدارة «ممدوح عباس» وتعيين آخر بدلا منه برئاسة الدكتور كمال درويش دخل نادى الزمالك صراعا بين قوتين من أجل السيطرة عليه ومنذ ذلك الوقت والمشاكل والديون تحاصر النادى من كل صوب واتجاه.
 
رحل «ممدوح عباس» عن الزمالك ولكن لديه الكثير من المعاونين والمحبين له داخل القلعة البيضاء، ومنذ تعيين درويش والتحريات والتحركات لا تتوقف أو تهدأ من أجل البحث عن خطأ أو مشكلة تهز استقرار المجلس الحالى وتضعف موقفه، وقد نجح عباس فى الحصول على معلومة من موظف بإدارة الاشتراكات بأن الدكتور «كمال درويش» لم يسدد اشتراكه السنوى لمدة أربع سنوات وكذلك مصطفى جبريل المعين فى منصب أمين الصندوق لم يسدد آخر ست سنوات، وذلك بالمخالفة للائحة الرياضية التى تشترط على المرشح أو عضو المجلس المعين أن يقوم بتسديد اشتراكه السنوى دون أن تكون عليه أى أموال مؤجل دفعها، وبالتالى فإن قرار وزير الرياضة بتعيين درويش سيكون باطلا، حيث نجح عباس فى الحصول على مستندات تفيد بعدم تسديد الثنائى مستحقات النادى وتم ضمها إلى القضية المرفوعة ضد وزير الرياضة أمام القضاء الإدارى.
 
واقعة عدم تسديد الاشتراكات تعنى أن عباس لديه عيون فى كل مكان داخل القلعة البيضاء وتقوم بتسريب المعلومات له من أجل النادى أولا بأول لاسيما أن الوقت الحالى يمر فيه النادى بأزمات مالية وفى انتظار الوعود التى أعلنوا عنها نيابة عن طاهر أبو زيد وزير الرياضة بدعم النادى ماديا فى المرحلة المقبله خاصة أن الديون المتراكمة على الزمالك لن تنتهى فى الوقت الحالى لاسيما أن هناك قضايا متبادلة بين النادى وأصحاب البوتيكات المقامة على سور النادى بسبب التأخير فى تسديد المستحقات مما يعنى أن هذه الأموال مجمدة ولن يتم الفصل فيها فى الوقت الحالى لأن مثل هذه القضايا عادة ما تنظر فى ساحات المحاكم لسنوات طويلة ولن يجدى ذلك، ويترقب مجلس عباس ما يمكن أن يحدث بعد التصريحات التى خرجت من جانب مجلس الإدارة بسبب وجود تسهيلات فى الدفع وخصم أجزاء من مستحقات النادى لدى أصحاب البوتيكات فى حال التسديد الفورى وهو أمر يعتبره عباس إهداراً للمال العام وسيضمه إلى قضيته فى حال حدوثه.
 
كذلك بات فريق الكرة يمثل صداعا فى رأس مجلس الإدارة خاصة بعد الصراع على منصب من يتولى الإشراف على الفريق حيث اعتبر اثنان من مجلس الإدارة ظهور «أيمن يونس» فى الصورة فى مفاوضات التجديد لمحمد عبدالشافى بمثابة بخس لجهودهما فى التفاوض مع اللاعب والاتفاق على شروط التجديد، والسؤال الذى يطرح نفسه الآن : من الذى سيشرف على فريق الكرة خاصة أن الفريق مقبل على الحصول على بطولة كأس مصر، وإذا ما حصل عليها سيصب ذلك فى صالح مجلس الإدارة والمشرف على الفريق سيكون له الجانب الأكبر من النجاح لذلك الصراع مشتعل على منصب الإشراف على فريق الكرة.
 
أيضا علمت صباح الخير من مصادرها داخل القلعة البيضاء أن هناك خلافا بين مجلس إدارة النادى والجهاز الفنى بسبب موافقة المجلس على احتراف الثنائى «محمد إبراهيم» و «عمر جابر» حيث جاء عرض لإعارة محمد إبراهيم إلى مالاجا الإسبانى وهناك عرض آخر لبيع عمر جابر بشكل نهائى إلى فالنسيان الفرنسى وهناك اتجاه لموافقة مجلس الإدارة على ذلك بسبب الضائقة المالية التى يمر بها النادى، فضلا عن غموض موقف مسابقة الدورى العام، وفى الوقت نفسه اعترض مجلس الإدارة على احتراف الثنائى فى الوقت الذى يقوم فيه حلمى طولان ببناء فريق قوى قادر على المنافسة على البطولات ومواجهة الأهلى والفوز عليه، حيث لاتزال آثار هزيمة الفريق أمام القلعة الحمراء بأربعة أهداف لهدفين فى دور الثمانية من مسابقة دورى أبطال أفريقيا عالقة فى الأذهان مهما طال الزمن والسماح بترك الثنائى يعنى أن الفريق سيكون أمامه الكثير من الوقت لتكوين فريق قوى يرضى طموحات جماهير الزمالك وفى الوقت نفسه يضغط الثنائى إبراهيم وجابر من أجل الموافقة على عرض الاحتراف فى أوروبا.
 
ويحاول مجلس الإدارة مثلما كشف مصدر من داخله توفير مبلغ مالى لسداد مستحقات اللاعبين وهو ما جعل الأجهزة الفنية واللاعبين داخل اللعبات الأخرى يتحفزون من أجل المعاملة بالمثل وعدم السير على نهج ممدوح عباس الذى كان يهتم بفريق الكرة أكثر من أى لعبة أخرى لا سيما أن الدكتور كمال درويش ينتمى إلى لعبة كرة اليد بدوره.


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

وبدأت الحرب

لقد بدأ الهجوم. انعقدت الاجتماعات ووُضعت الخطط وتحددت ساعة الصفر وصدرت الأوامر وتم توزيع الأدوار. انطلقت الطلقة الأولى. حرب لي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook