صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

ليس من باب الشماتة والانتقام..حاكموهم!

2944 مشاهدة

9 يوليو 2013
كتب : رءوف توفيق



لقد عشنا أسوأ الأحداث وأسود الأيام مع حكم الإخوان ومحاولاتهم لكى نكره بعضنا البعض.. ونكره مصر ونتركها لهم يفعلون بها كيفما يخططون.. عزبة لهم.. هم سادتها.. وحكامها.. والمنتفعون بكل خيراتها.. هم أولا ولنا الحسرة وعدم الاعتراض.. قاموا بالسيطرة على كل مفاصل الدولة.. وأخونة كل المواقع القيادية.. ليس عن كفاءة وتميز ولكن لأنهم يرتدون رداء الدين.. فقط مجرد الرداء «!!» لكى يصبح من حقهم جميع الامتيازات.. والشرعية والحماية (!!)

 

 

 

 

 

 

فأطاحوا أكثر بكل ثوابت المجتمع ومؤسساته بدءا من القضاء ورجال العدالة إلى الإعلام ومحاولاتهم المستميتة لفرض سطوتهم على الصحف القومية وقنوات التليفزيون الحكومية.. وسلاحهم هو الإذلال والتجويع.. إما أن تعلنوا ولاءكم لنا وإما أن تتحملوا الجوع والحاجة إلى الدواء!

وهذا ما حدث - مؤخرا - مع مؤسسة روزاليوسف الشامخة - يا للعار!! عندما عجزت السيولة النقدية الموجودة لديها عن سداد مستحقات العاملين بها.. وكان رد فعلهم هو التوقف عن العمل حتى تصرف لهم مستحقاتهم - وهكذا توقفت عجلات المطابع عن طبع جريدة روزاليوسف اليومية.. ثم مجلة روزاليوسف الأسبوعية.. ثم مجلة صباح الخير الأسبوعية، وهو ما لم يحدث على مدى تاريخها الطويل!

ولم يتحرك مجلس الشورى بحكم مسئوليته برعاية المؤسسات الصحفية ولم يهتز الدكتور أحمد فهمى رئيس مجلس الشورى لهذه الفضيحة الإعلامية المسئول عنها بحكم منصبه، وإن كان قد أبدى انزعاجه الشديد من موقف مؤسسة روزاليوسف ومطبوعاتها الصحفية من نبرة الهجوم على الإخوان!! (طيب.. شوفوا مين حيدفع لكم فلوس»!!

وبالطبع لم يتحرك الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية الفخور دائما بعصر الحرية الذى نعيشه (بالطبع يقصد حرية الإشادة بعصر الإخوان).. وإن كنت أشك شخصيا أنه سمع أو عرف بتوقف إصدارات مؤسسة روزاليوسف، فهو مشغول بالإعداد لرحلاته الخارجية من إنجلترا إلى اليابان مستكملا بذلك خريطة تنقلاته وزياراته الخارجية التى لم نر لها أى مردود إيجابى على مصر.. إلا إذا كان المردود الحقيقى فى حقائب السفر والهدايا للأهل والعشيرة التى طالما تحدث عنها.

لقد أطاح الدكتور محمد مرسى فى خطابه الأخير بكل مؤسسات القضاء وأحكامها.. وبكل رموز المجتمع المصرى فى الفكر والسياسة.. وكأنه يطبق مقولة المثل الشعبى «وانت رايح كتر من الفضايح»!

ألم أقل لكم أننا عشنا أسوأ الأحداث وأسوأ الأيام مع حكم الإخوان.. حتى أراد لنا الله أن يسخر الجيش المصرى العظيم لكى يحقق عبورا جديدا على أرض مصر وبشعب مصر الصادق الصبور لكى تتطهر الأرض من فلول الإخوان المستعدة للانقضاض علينا.

حفظ الله مصر من كل سوء.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

عصر جديد مع الصديق الألمانى

لمصر مكانة خاصة ووضع استثنائى. وضع تاريخى وجغرافى وجيوسياسى. هى كما قال عنها نابليون بونابرت أهم دولة فى العالم. لذلك فكل دولة..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook