صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

سينما الهلس.. تكسب!

1733 مشاهدة

1 يناير 2013
كتب : ماجى حامد




شهد عام 2102 تراجعا ملحوظا فى صناعة السينما فى مصر، وما بين قلة الأعمال السينمائية فى هذا العام وانخفاض الإيرادات عن الأعوام السابقة والاتجاه نحو أفلام المقاولات أو السينما التجارية كانت الأزمة التى أصبحت تهدد مصير السينما المصرية إذا لم تعد الأمور إلى مسارها الصحيح فى أقرب وقت بعودة كبار منتجينا إلى نشاطهم من جديد لتعود عجلة الإنتاج السينمائى بحلول عام 2013 إلى سابق عهدها وفى الوقت نفسه نجح عدد من نجومنا الشباب فى بث روح الأمل من خلال مجموعة من الأعمال السينمائية المستقلة التى حازت على إعجاب عدد من المهرجانات العربية والدولية التى حرصت على تكريم هؤلاء الشباب المصريين عن أحدث أعمالهم السينمائية التى استطاعت أن تتجاوز كل الصعاب من أجل الخروج إلى النور، رافعة اسم مصر عاليا أمام العالم.

 

 

شهدت دور العرض السينمائية حضورا محدودا جدا من الأفلام السينمائية فى عام 2012، حيث إن إجمالى أفلام هذا العام هو 29 فيلما سينمائيا كان النصيب الأكبر منها من إنتاج الأخوين السبكى، يليهما المنتج الكبير محمد حسن رمزى، ليصبح إنتاج السينما المصرية لهذا العام أقل من أى عام آخر مضى، فمع مطلع عام 2102 قام المنتج محمد السبكى بطرح فيلمه «عمر وسلمى 3» للنجم تامر حسنى، وأيضا قام المنتج محمد حسن رمزى بعرض فيلمه «بنات العم» للمخرج محمد سمير فرج، كما شهد شهر يناير عام 2102 عرض فيلم «واحد صحيح» للمخرج هادى الباجورى وبطولة النجم هانى سلامة، ثم بعد ذلك بدأت المنافسة بين عدد من الأفلام خلال الأشهر الأولى من عام 2102، بداية من فيلم «ركلام» للنجمة غادة عبدالرازق وفيلم «جدو حبيبى» للنجمة بشرى وفيلم «حظ سعيد» للنجم أحمد عيد وفيلم «رد فعل» للنجم محمود عبدالمغنى والنجمة حورية فرغلى، أيضا شهدت دور السينما العرض الأول لأولى تجارب الممثل الشاب طارق الإبيارى بطل فيلم «بنطلون جوليت» وأيضا التجربة السينمائية الأولى للراقصة «سما المصرى».

 

 

 

 

 

ومع بداية موسم الصيف تم طرح أفلام مثل «المصلحة» للنجم أحمد عز وفيلم «حصل خير» لسعد الصغير، وبنفس الموسم تم عرض فيلم «حلم عزيز» للنجم أحمد عز وفيلم «جيم أوفر» للنجمة يسرا وأيضا فيلم «غش الزوجية» لرامز جلال وأخيرا فيلم «الألمانى» للنجم الشاب محمد رمضان، أما أثناء موسم عيد الفطر فقد شهدت دور العرض حضور أربعة أفلام هى: «بابا» للنجم أحمد السقا، «تيتة رهيبة» للنجم محمد هنيدى، و«مستر آند مسيز عويس» للمطرب حمادة هلال وأيضا فيلم «البار» للكاتب مصطفى سالم والمخرج مازن الجبلى وتجربة شبابية لمجموعة من الوجوه الجديدة.

 

وقبل أيام من حلول موسم عيد الأضحى قام المنتج أحمد السبكى بطرح فيلمه «ساعة ونص».. هذا وقد شهدت دور السينما العرض الأول لفيلم بعد الموقعة للمخرج يسرى نصرالله.. ومع بداية موسم عيد الأضحى تم طرح ستة أفلام بدور العرض الأفلام هى «عبده موتة»، «الآنسة مامى»، «مهمة فى فيلم قديم»، «برتيتا»، « 30 فبراير»، وأخيرا «جوه اللعبة».

 

هذا ليصبح إجمالى عدد الأفلام التى شهدتها دور العرض السينمائية المصرية خلال عام 2102 هو 92 فيلما، ليصبح الجو العام لعام 2102 الأسوأ على مدار المائة عام سينما.

 

∎ تهاوى الإيرادات

بشكل ملحوظ جدا انخفضت إيرادات السينما لعام 2102، مما أثار قلق وخوف كبار المنتجين من خطر المغامرة بإنتاج أفلام المتوقع لها الخسارة، فربما حتى لم تستطع تغطية التكلفة التى أنفقت عليها، فبالمقارنة بين عام 2102 والأعوام السابقة فإن الخسارة هذا العام قد تصل إلى المائة مليون جنيه، حيث إنه من المعتاد أن تتراوح إيرادات السينما ما بين المائتى مليون جنيه مصرى والثلاثمائة مليون جنيه مصرى، أما هذا العام فتقريبا إجمالى الإيرادات يتراوح ما بين المائة وخمسين مليون جنيه مصرى والمائتى مليون جنيه مصرى ليصبح مستقبل السينما المصرية فى خطر، إلا إذا عادت الأمور إلى مسارها كما كانت خلال العشرة أعوام الماضيين وهنا يقول المنتج الكبير محمد حسن رمزى: الوضع بشكل عام زى الزفت، فعلى الرغم من زيادة دور العرض السينمائى لهذا العام فى الكثير من المناطق لتصل إلى حوالى 400دور عرض سينمائى، فمدينة السادس من أكتوبر وحدها تصل دور العرض السينمائى بها إلى 45 دور عرض، بينما من خمسة أعوام تقريبا كانت حصيلة عدد الشاشات بها صفرا، إلا أن الانخفاض الكبير بالإيرادات كان مفاجأة لنا جميعا وربما يرجع هذا إلى العديد من الأسباب أهمها نوعية الأفلام المطروحة، فوسط هذا العدد المحدود من الأفلام لن تصادف الكثير من الأعمال الجيدة فى الشكل والمضمون، أما الباقية فهى أفلام لا يمكن تصنيفها سوى كونها أفلاما تحت بير السلم كما يطلق عليها قائمة على نجوم صف ثالث وبالتالى فالإيرادات حتى لم تصل إلى حد التكلفة، بل هناك خسارة فادحة لمعظم أعمال 2102 لن يمكن تفاديها حتى باستمرار عرض الأفلام فمثلا فيلم «المصلحة» من إنتاجى وبطولة السقا وعز وصلت تكلفته الواحد والعشرين مليون جنيه مصرى، إذا تتبعت إيراداته ستجده يحقق 12 مليون جنيه مصرى داخل مصر و4 ملايين جنيه مصرى بتوزيعه خارج مصر ليصبح إجمالى إيراداته 61 مليون جنيه مصرى، فالخسارة هنا حوالى خمسة ملايين جنيه من جهة أخرى حقق فيلم «برتيتا» حوالى 350 ألف جنيه مصرى داخل مصر، أما خارج مصر فقد وصلت إيراداته إلى 4 ملايين جنيه، لتصبح الخسارة هنا أكثر من مليون جنيه على المدى الطويل فقد وصلت تكلفته نحو ما يقرب الخمسة ملايين جنيه وبثقة شديدة لن يحقق أكثر من ذلك حتى مع استمرار عرضه بدور السينما، بجد اتخرب بيتنا، هذا هو التعبير الأدق للحالة التى نمر بها الآن، فإذا كان إجمالى عدد الأفلام 92 فيلما، فربما هناك خمسة أو ستة أفلام فقط استطاعوا تغطية التكلفة ليظل هناك ثلاثة وعشرين فيلما أخرى يعانون من الخسارة الشديدة فى إيراداتها.

 

 

لم يتوقف سيل انخفاض الإيرادات عند هذا الحد، بل واصل الزحف حتى وصل عند شركة السبكى سواء لمالكها أحمد السبكى أو محمد السبكى اللذين كان لهما نصيب الأسد من إجمالى عدد الأفلام السينمائية لعام 2102 فى مغامرة نتج عنها انخفاض فى إيرادات فيلم «ساعة ونص» للمنتج أحمد السبكى الذى لم يحقق سوى السبعة ملايين جنيه مصرى لا غير يليه فى الإيرادات فيلم «حصل خير» للمطرب الشعبى سعد الصغير الذى حقق ثمانية ملايين جنيه على مدار مدة عرضه بدور السينما، ثم يأتى دور فيلم «الآنسة مامى» للنجمة ياسمين عبد العزيز الذى وصل إجمالى إيراداته حتى الآن 41 مليون جنيه مصرى، فى الوقت نفسه قام فيلم «عبده موتة» للنجم الشاب محمد رمضان بتعويض خسارة السبكى بتحقيق ما يقرب من العشرين مليون جنيه مصرى، وعلى الرغم من ذلك يظل إجمالى الإيرادات معقولا بالنسبة لتوقعات السبكى الذى أكد أن ما قام به بطرح أكبر عدد من الأعمال السينمائية فى ظل الظروف السيئة التى تمر بها مصر على مدار عام كامل ما هو إلا مغامرة بتوفيق ربنا تجاوزها وبـ«عبده موتة» الذى حقق الموازنة فاز بها، حيث إنه لم تصل إيرادات الأفلام الأخرى إلى هذا المبلغ حتى أفلام كبار النجوم أو نجوم الشباك كما يطلق عليهم، فمثلا فيلم «حلم عزيز» للنجم أحمد عز لم تتجاوز إيراداته التسعة ملايين جنيه، أيضا النجم أحمد السقا لم يحقق فيلمه «بابا» سوى 21 مليون جنيه، بينما لم يحقق فيلم المطرب حمادة هلال إلا خمسة ملايين جنيه ليظل «عبده موتة» للنجم الشاب محمد رمضان صاحب الصدارة فى إيرادات عام 2102.

 

∎ على كف عفريت

هكذا يرى الوضع كبار المنتجين والكتاب والنقاد فالسينما المصرية أصبحت فى هذه اللحظة «على كف عفريت» شأنها شأن مصر، فسوء الظروف وحالة عدم الاستقرار لعبت دورا بارزا فى تدهور الأوضاع بجميع المجالات التى تمثل مصدر دخل لمصر ولا سيما السينما، فتوقف عجلة الإنتاج السينمائى خلال عام 2102 دفع ببعض المنتجين إلى التخلى عن دورهم فى استمرار عجلة الإنتاج السينمائى مكتفين بجانب المشاهدة أو تقديم عمل وحيد لجس النبض أو المغامرة بتقديم مجموعة من الأعمال اللايت، فمثلا الناقد على أبوشادى نراه يؤكد: الحقيقة أن سمة أفلام هذا العام هو اللعب على غرائز الجمهور سواء من خلال الشعبية فى الأفلام أو الاقتراب من مشاكلهم، فمثلا «ساعة ونص» تلك التوليفة الفنية التى لعبت على مشاعر الجمهور عندما شاهد ذلك العالم وأصحابه من الغلابة ممن دفعوا الثمن مرتين ولا ذنب لهم الأحياء الأموات فى ذات الوقت، لهذا فالمستوى العام لأفلام 2102 أقل من المتوسط فيما عدا فيلما أو اثنين، «ساعة ونص» واحد منهما.. ولكن لا يمنع من وجود عدد من الأفلام التى تميزت بجودة المضمون قد حققت جوائز كثيرة من عدد كبير من المهرجانات سواء العربية أو الدولية بداية من بعد الموقعة «81 يوم»، «الشتا اللى فات»، فكلها أعمال حققت مستوى مميزا فى كل مهرجان شاركت من خلاله لهذا أتمنى أن تحقق النجاح نفسه جماهيريا.

 

من جهة أخرى ترى الناقدة ماجدة خيرالله: ربما الظروف المربكة التى تمر بها مصر الآن أفقدت الأعمال السينمائية عنصر الاختلاف فى المضمون، وربما طموح المنتجين المحدود جدا هو السبب وراء عدم التفكير فى الخروج عن المألوف فى السينما أضيف على ذلك قلة عدد الأعمال المعروضة، فبشكل عام ربما تقل أفلام عام 2102 فى مستواها درجة أو اثنتين عن عام 1102 فيما عدا فيلمين أو ثلاثة «ساعة ونص»،  «واحد صحيح»، «بعد الموقعة» و«برتيتا»، وربما يتشابه معه فى شكل الطرح فيلم «حظ سعيد» للنجم الشاب أحمد عيد الذى تناول موضوعا بقيمة ثورة يناير بسطحية أخلت برسالة العمل، من جهة أخرى هناك أفلام ذات مضمون جيد ومهم، للأسف لم تلق النجاح المتوقع لها مثل فيلم «برتيتا» لكندة علوش وربما السبب وراء عدم نجاحه هو عدم اعتياد الجمهور المصرى على هذه النوعية من السينما، فى النهاية أود أن أشيد باختلاف فكرة ومضمون فيلم «حلم عزيز» الذى حاول الخروج عن المعتاد من خلال الفانتازيا التى عرضت من خلالها الأحداث. ويضيف الكاتب بشير الديك: لاشك أن الهدف الرئيسى الذى سعى من أجله أكبر عدد من أفلام 2102 هو اللعب على مشاعر الجمهور بتقديم موضوعات دون المستوى بهدف دغدغة المشاكل المحيطة سواء السياسية أو الاجتماعية والهم الحالى.

 

∎ غياب نجوم الشباك

شهد عام2012 غياب عدد من نجومنا الكبار ونجوم الشباك عن الصورة وهنا يؤكد المنتج محمد حسن رمزى: سبعة أو ثمانية أفلام من بطولة النجوم الكبار والباقية قامت على نجوم الصف الثانى والثالث وهذا فى حد ذاته كارثة تهدد صناعة السينما فى مصر فهذا العام افتقدنا أحمد حلمى، الزعيم عادل إمام، أحمد مكى، هند صبرى، وغيرهم، فمثلا الكاتب الكبير بشير الديك الذى أكد: رغم اعتراضى على بعض المآخذ فى سينما 2012 خاصة أنها لم تقدم جديدا وحجة المنتجين أن الجمهور عايز يضحك وبالتالى غلبة اللون الكوميدى دون الانتباه إلى الاختلاف والتنوع فى الموضوعات المطروحة.∎

 

 

 



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

وبدأت الحرب

لقد بدأ الهجوم. انعقدت الاجتماعات ووُضعت الخطط وتحددت ساعة الصفر وصدرت الأوامر وتم توزيع الأدوار. انطلقت الطلقة الأولى. حرب لي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook