صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

ثلاثة من الكبار يقيّمون حال المسرح ونجومه ..

30 مشاهدة

4 سبتمبر 2019



كتبت: هبة شوقى
 

أعادت لنا الدورة الأخيرة من «المهرجان القومى للمسرح» أجواء وروح  ليالى المسرح الحى أيام الازدهار والنجوم الكبار ، الذين عادوا للظهور ، ونجح أحمد عبد العزيز رئيس المهرجان هذا العام فى جمعهم وتكريم بعضهم ، وكان هذا الظهور مناسبة لسؤالهم عن حال المسرح عامة  ورأيهم فى ما يقدمه أشرف عبد الباقى وفرقته فى « مسرح مصر» وتقييمهم لدورة المهرجان القومى للمسرح فى ظل رئاسة أحمد عبد العزيز له، وماذا تبقى فى سلة أحلامهم؟ فاتفقوا جميعاً على حال المسرح المتدهور، وعن رأيهم فيما يقدمه أشرف عبد الباقى وفرقته فكان صادماً. لنقرأ سويّا ما قالوه فى السطور التالية:

سميحة أيوب:
المسرح مرآة المجتمع والمناخ الحالى غير صحى و«اسكتشات» «مسرح مصر» ليست مسرحاً.. وحزنى كبير على « الفتى مهران»


« سيدة المسرح» القديرة سميحة أيوب سألناها فى البداية..
• كيف ترين اهتمام الدولة بالمسرح وهل ينجح فى مواجهة القطاع الخاص؟
- أين هو القطاع الخاص؟! لا يوجد غير «محمد صبحى» فقط، والدولة على مدار تاريخها تهتم بالمسرح، بدليل وجود مسارح الدولة وعندما يكون هناك خفوت فى شىء فى الدولة يتأثر الفن وليس فقط المسرح بل والسينما والدراما.
• ما هو تعقيبك على اختفاء أو قلة جمهور المسرح منذ فترة؟
-  المسرح موجود حاليًا، لكن فى كل الدول ، هناك سنوات هبوط  وأخرى صعود،  حسب المناخ والحالة السياسية والاقتصادية لأن المسرح هو مرآة للمجتمع.
• ألا ترين أن إنتاج السينما أعلى من المسرح بكثير؟
-  لا يوجد إنتاج مسرحى وسينمائى، وإنتاج التليفزيون فقد انخفض الانتاج بعد «ثورة يناير» وأغلب نجوم التليفزيون اختفوا «قاعدين فى بيوتهم» لأسباب مناخية وسياسية.
• من من النجوم الشباب حاليًَا على قدر نجوم مسرح زمن سميحة أيوب؟
-  لا أستطيع أن أحدد أحدًا، لأنه سيكون هناك ظلم كبير لهذا الجيل، نظرًا لاختلاف الظروف بيننا وبينهم، «وقتنا قلنا كلام غير ما يقال حاليا.. أيامنا كنا بنوجه رسائل إنما الآن ما هى الرسائل التى تقدم؟.. «سكاكين، شتم ، ضرب، عنف».
• مامدى تأثير الفن فى المجتمع حاليا فى رأيك؟
-  التجارة هى المؤثرة حاليا، والمنتج الذى يريد الربح يعتقد أن الإثارة هى المربحة، لكن أيامنا كان هناك رسائل، تربوية، سياسية، حضارية.. لذلك يطلقون عليه الزمن الجميل..
• ألا يوجد فن راقٍ فى الوقت الحالى؟
-  بدأ المسرح يعود ، ومثل ما قلت هناك سنوات انخفاض وسنوات اكتساح وصعود، هناك شباب لهم محاولات جيدة منذ فترة «كتر خيرهم» يعملون فى جو غير صحى بالمرة.
• من له الفضل فى عودة المسرح المصري؟
-  أنا أرى أنه منذ عامين بدأ الترمومتر يرتفع، هى منظومة كبيرة الفضل فيها ليس لشخص بعينه وإنما لكل المسرحيين، للفكرة، للمناخ.
• هل يختلف نجم المسرح عن نجم السينما؟ .. وهل هناك من ينجح كممثل فى السينما ويسقط مسرحيّا والعكس؟
-  نعم صحيح هذه هى الهبه التى يعطيها الله للإنسان، من الممكن أن يعمل الفنان على نفسه إن كانت تنقصه هذه الهبة من الله عز وجل، ومن يعمل على ذاته ويطورها ولا يكتفى بما حققه هو إنسان ذكى جدا، وهذا هو المطلوب من الفنان أن يطور من نفسه ويكون متجددًا دائمًا.
• من هو أذكى فنان من وجهة نظرك؟
-  نور الشريف، كان أذكى فنان، وحاليًا أحمد حلمي، لأنه يعرف ما الذى يفعله جيدًَا؟ رغم سقوط فيلمه وانتقاده من النقاد والجمهور أيضا، وهو ذكى جدا لأنه يغير جلده فى كل دور ويحاول أن يخرج من عباءة الكوميديا كى يتجدد ويقدم أعمالًا تعيش، وهو له رسالة فى فنه ولا يعمل لمجرد التواجد والشهرة.
• ما أهم السمات التى يجب أن تتوفر فى الفنان المسرحى من وجهة نظرك؟
-  الوقوف على خشبة المسرح ليس بشىء سهل، وقد أوجد الله لكل شخص الحالة الخاصة به بمعنى أن هناك فنانين يقفون على المسرح ولا يكون لهم حضور، وهناك آخرون لا يتحدثون، ولكن عين الجمهور عليهم.
• هل للثقافة واللغة السليمة تأثير أيضًا إلى جانب الموهبة؟
- نعم لها دور أساسى ويجب أن تكون فى كل شخص ليس الفنان فقط إلا أنه يجب على الفنان بشكل أكبر، أن يكون مثقفًَا كى يكون على دراية بما يقدمه وما يقوله.
 • على يد من تتلمذتى مسرحيّا وما الذى تعلمتيه منه؟
-  على يد أستاذنا الكبير الفنان الراحل «زكى طليمات»، تعلمت منه كل شىء جعل منى «سميحة أيوب».
• ما رأيك فى اختيار اسم الدورة الحالية لمهرجان المسرح؟
- هذا أقل شيء يقدم «لكرم مطاوع» فهو يستحق أكثر من ذلك.
• هل هناك دور أو شخصية لم تقدميها بعد على خشبة المسرح ؟
- لا أحلم بأداء شخصية ما فأنا قدمت كل الأدوار الكلاسيكية إن كانت أجنبية أو مصرية، ولم تؤثر فى أى شخصية قدمتها وإلا أصبحت «هشة جدا» لكن بعض الشخصيات استهوتنى مثل «رابعة العدوية»، و«شينيه» فى مسرحية الإنسان الطيب، «سوسو» فى سكة السلامة، كليوباتر فى «أنطونيو وكيلوباترا» لشكسبير، أدوار كثيرة عظيمة أديتها الحمد لله.
• من أكثر فنان تفضلين الوقوف أمامه على المسرح؟
-  رحمة الله عليه «عبد الله غيث» فنان بدرجة عبقرى.
• ما رأيك فى «مسرح مصر»؟
- هذا ليس مسرحا إنما هو اسكتشات، وأشرف عبدالباقى مشكورا أنه عمله لأنه تسبب فى رواج وشغف وعودة الناس للمسرح، فى وقت كان هناك تعتيم على المسرح، وقدم محاولات وأخرج لنا نجوما، لكن فى النهاية هو قدم اسكتشات وليس مسرحًا.
• هل هناك أعمال مسرحية لك لم تصور للتليفزيون وترين فيها خسارة كبيرة؟
-  نعم هناك أعمال مثل «الفتى مهران» كان عملًا كبيرًا وعظيمًا جدًا، وكذلك «الندم» لجان بول سارتر، مسرحيتان من أروع الأعمال للأسف الشديد اندثرت.
• أى المسارح أفضل عالميا؟
- المسرح الإنجليزى أولًا ، لأن إنجلترا تقدم مسرحيات عظيمة وتهتم بالمسرح بشكل كبير. إنما لو أردنا الاستعراض هناك برودواى فى نيويورك الأمريكية، وأيضًا فرنسا مثل مسارحنا هنا.
• وما الذى ينقص المسرح المصرى؟
-  ينقصه أن نفكر ونتعب على الأعمال، ولو حدث ذلك سنقدم أعمالًا رائعة، لكن «الكلفتة متنفعش».. كنت فى لجنة «ساويرس» لجوائز المسرح تقدم كل عام نحو 100 مسرحية يخرج منها 20 مسرحية تستحق أن تظهر للنور، لدينا مؤلفون شباب «هايلين» لكن لم تخرج أعمالهم للنور، ولا أعرف لماذا؟!
• من نستطيع أن نقول إنه بيتر بروك المسرح المصرى؟
-  زكى طليمات، هوبيتر بروك، وأيضا سعد أردش وكرم مطاوع.
• ما أمنياتك للمسرح المصرى؟
-  أتمنى أن يعود الجمهور على قدر الوعى بأهمية المسرح ويقول مثل زمان نحن ننتظر مسرحية كذا.. لدرجة أنه كان هناك بعض الجمهور يحضر البروفات «الجنرال».
• هل سنراك قريبا فى مسرح أو تليفزيون؟
- لا «مليش نفس» أنتظر عملًا يثير شهيتى ويقدر الجمهور وسأقدمه فورًا.
• ما رأيك فى اختيار أحمد عبدالعزيز كرئيس للمهرجان القومى للمسرح؟
ــ اختيار «هايل» وهناك فرق كبير هذا العام المهرجان منضبط.
 



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

يا ولدى هذا جيشك العظيم

ولدى العزيز..
 أكتب إليك وإلى كل أبناء جيلك ممن يتعرضون الآن لأشرس وأخطر حرب تمر بها الأجيال وتمر بها البلاد. حرب ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook