صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

عزت العلايلى: نعيش تناقضات شديدة «تموت من الضحك» .. ولا أرى سبباً لإغلاق مسارح الدولة.. ومسح «ثورة قرية.. (قلة أدب)»

31 مشاهدة

4 سبتمبر 2019



 الفنان الكبير عزت العلايلى  قال فى بداية حديثه إن مجلة «صباح الخير» هى مجلته المفضلة منذ سنوات ولازالت..  لأنها تاريخ ومر بها غالبية رواد الصحافة، وعندما سألناه عن رأيه فى المسرح حاليا أجاب قائلا:
- لا بد من رؤية جديدة للمسرح لأنه لا يجوز أن يكون مسرح الدولة عاطلًا أو مغلق الأبواب فى هذا التاريخ تحديدًا، فمصر لم تعدم المؤلفين والأدباء والمفكرين والفنانين، ولدينا أرضية مجهزة لاستقبال كل شىء لكن للأسف أنا لا أرى حركة.
• ما هى الأسباب التى تراها؟
- لا أعلم.. ولكن  فى كل فترات الزهو الفنى كانت السينما منافسًا قويّا، لكن المسرح كان موجودًا بشكل كبير، وله جمهور عريض، ولا أعلم إن كان لمسارح الدولة استراتيجية لتطويره أم أن كل مسرح له استراتيجية ولم ينفذ شيئًا، ولا أستطيع قول شىء لأن يدى بعيدة.
• ولو كان الأمر بيدك ما الذى كنت ستقدمه لتطوير المسرح؟
- الحكاية ليست «فهلوة» الموضوع يحتاج إلى فكر وتخطيط ودراسة وإعادة رؤية.
• ما رأيك فيما يقدمه أشرف عبدالباقى «مسرح مصر»؟
- اسكتشات فكاهية «نكت» إفيهات ليست مسرحًا، ولا يقارن هذا بالمسرح العالمى والمؤلفين مثل عبد الرحمن الشرقاوى وميخائيل رومان وسعد وهبة.
• هل هناك عمل مسرحى أو دور تحلم بأدائه على المسرح؟
- دائما ما أحلم،  وفى هذه الفترة أتمنى أن أقدم شخصية معاصرة تحاكى الواقع المصرى وما يدور فى الشارع سياسيّا واجتماعيّا.
• هذا العمل يحتاج جرأة شديدة كى يعبر بصدق عن الواقع؟
- طبعًا.. نحن لدينا تناقضات شديدة «تموت من الضحك»، ولينين الرملى هو أفضل من  يقدم مثل هذه الأعمال، ومثال على ذلك مسرحية «أهلا يا بكاوات».
• ما سر حبك للمسرح؟
- كنت دائم الشغف لتلك الخشبة وعشقتها من خلال قرآتى وزياراتى الدائمة لإنجلترا وفرنسا وبلاد عديدة فكونت عقيدة فنية خاصة بى، أصبحت أمسك بزمام الشخصية وهو ما يقال عنه «التركيبة الفكرية» للدور.. وكلما كنت قريبا من الناس من حيث الموضوعات التى تقدم والاقتراب بل وملامسة أحاسيسهم حدثت التوليفة والدمج بين الممثل والجمهور وأصبح أقرب للواقع منه وهذا هو سر الإبداع من وجهة نظرى.
• دمج أينشتاين بين عنصرى الزمان والمكان وأطلق عليه «الزمكان» هل يمكن أن نطبق على المسرح والسينما نفس النظرية نظرًا لوجود عدة عوامل مشتركة بينهما؟
- التمثيل هو التمثيل سواء سينما أو مسرحاً أو دراما ودارس المسرح يستطيع أن يؤدى كل الأدوار حتى لو عمل «أراجوز».
• ما هى أنجح الأعمال المسرحية لديك؟
- كثير.«أهلا يا بكوات»، «وطنى عكة»، «دماء على ملابس السهرة»، الإنسان الطيب» وفى الاستعراضى «تمر حنة»، «ملك الشحاتين».
• متى بدأ المسرح.. هل كان أيام الفراعنة؟
- المسرح بدأ مع اليونان أيام الكاتب المسرحى الإغريقى أريستوفان، هل رأيت معابد الإسكندرية هذا كان المسرح اليونانى قديمًا.
• هل لديك أعمال مسرحية لم تصور تليفزيونيا؟
- نعم مسرحية من تأليفى، وتم تصويرها بالفعل إلا أنه تم مسحها «ثورة قرية».
• لماذا تم حذفها؟
- حذفت لسبب سخيف جدا كى يصوروا على الشريط شيئًا آخر «قلة أدب».
• أى نجوم المسرح ترى أنه  خطف الجمهور بأدائه؟
- نجيب الريحانى ويوسف وهبي.. المسرح تاريخ كبير وعظيم وكان غزيزا جدا أيام سيد درويش وبديع خيرى.
• من أبلغك بالتكريم وما صداه عليك؟
- أبلغنى أحمد عبد العزيز.. ولحظة التكريم ارتعش بدنى من المشاعر بينى وبين الجمهور.. أنا فخور جدا بهذا التكريم وشاكر جدا للجميع.
• ما رأيك فى اختيار أحمد عبدالعزيز كرئيس للمهرجان؟
- أحمد شاب واعد ومجتهد وفنان لديه كل الصفات المحترمة واختيار موفق جدًا.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

يا ولدى هذا جيشك العظيم

ولدى العزيز..
 أكتب إليك وإلى كل أبناء جيلك ممن يتعرضون الآن لأشرس وأخطر حرب تمر بها الأجيال وتمر بها البلاد. حرب ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook