صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

مجدى قفشة: «الشياطين» .. هم الأغلى فى حياتى!

42 مشاهدة

28 اغسطس 2019



لم يكن انضمام محمد مجدى الشهير بـ«قفشة» على سبيل الصدفة أو كأنه مجرد حلم وتحقق، إنما بداية حقيقية لمشوار من نوع آخر أكثر صرامة أو جدية مع ناد لا يتحدث دائما إلا بلغة الفوز وتحقيق الانتصارات وإضافة المزيد من الإنجازات، وقالها صراحة (قفشة) بأن انضمامه للقلعة الحمراء شهادة ميلاد جديدة تسطر له وبعد أن كان الأهلى حبه الأول منذ نعومة أظافره.
فما بالك الآن وهو يرتدى الزى الأحمر الذى طالما تغنى به وليدخل من خلاله البوابة الرئيسية لعالم الكبار.
والآن بعد أن أصبح أحد فرسان الكتيبة الحمراء اختلفت مشاعره أو تعبيراته من خلال تلك السطور..
أهداف فى الأهلى
اعترف بداية مجدى قفشة بأنه أحرز أجمل أهداف عمره بالانضمام للأهلى خاصة أن كل عائلته تعشق اللون الأحمر أو الزى المميز للنادى الأهلى وتشجع الفرسان الحمر ،مضيفاً : وكم كانت فرحتى لا توصف بين أهلى وناسى وكذلك أسرتى،أو كأننا فى يوم عيد ولأن أسرتى بل عائلتى كلهم من الأهلاوية.
إغراءات وفلوس
نعم أعترف بأن هناك مفاوضات من نوع آخر كانت تجرى بين مسئولى بيراميدز ونادى الزمالك ومعى من أجل الانضمام لنادى الزمالك وبعرض مالى أكبر يصل إلى الضعفين ومع خالص احترامى وتقديرى للزمالك بصفته أحد الفرق الكبرى لكن عشقى للأهلى جعلنى أضحى كثيرا، فحب الناس والجمهور واحترام الرغبة الخاصة بكل إنسان تفوق كل حاجة، والموضوع ليس بهذا المعنى أو تأخذ كام لكى تلعب لهذا النادى أو غيره، فأنا لا أبحث عن الفلوس إنما يهمنى بالمقام الأول تحقيق هويتى وحب الناس الذى لا يقدر بمال الدنيا.
ولو كنت رجلاً ماديًا وأفكر فى الماديات لكنت ذهبت بعيدا عن النادى الأهلى.
تحد مع النفس
والآن بعد أن أصبحت لاعبا بالنادى الأهلى دخلت فى مرحلة تحدٍّ مع النفس لأعبر عن ذاتى داخل المستطيل الأخضر ولن أكون مخادعا بأن الأهلى عميد الأندية فى مصر هو بوابة العبور لتحقيق كل أحلامى المشروعة وأن بدايتى الحقيقية أيضا ستكون أو تنطلق من خلال نادى القرن، فمن خلاله من الممكن أن أسطر صفحات جديدة له وكذلك مشوارى مع كرة القدم.
لحظات صعبة
وعن أصعب اللحظات التى عشتها قبل توقيعى للأهلى تلك الرغبة غير المشروعة من جانب مسئولى بيراميدز باستمالتى من أجل الانضمام لنادى الزمالك وبمقابل مالى أعلى من كل الأندية التى تريدنى وحتى لو أدى الأمر بالمقايضة بضم لاعبين من الزمالك إلى النادى الأهرامى وهذا ما رفضته جملة وتفصيلا.
كل أحلامى المشروعة فى النادى الأهلى سأعمل على تحقيقها على أرض الواقعه ومواصلة مشوار الأهلى مع البطولات والإنجازات التى تزخر بها كل جدرانه وسأبذل كل ما أملك من جهد ولن أدخر ولو حبة عرق من أجل مواصلة انتصارات الأهلى وإسعاد جماهيره العريضة فى كل مكان.
بوابة
يقولون إن الدخول إلى صفوف المنتخب قد يكون من خلال الفرق الكبرى أو الشهيرة وهذا صحيح ولكن لا يمنع أن يكون هناك آخرون يستحقون شرف تمثيل مصر دوليا وعالميا بعيدا عن الأهلى والزمالك أو الإسماعيلى والمصرى أو غيرها من الأندية.. فالمهم درجة أداء اللاعب ومستواه ومشاركته المستمرة.. وأنا على يقين بأن الانضمام للمنتخب سيكون للأحسن بعيدا عن حسابات الأندية وشهرتها ومن خلال جهدى أو التعبير عن نفسى سأقاتل كى أكون أحد لاعبى المنتخب الوطنى عن استحقاق وجدارة.
جوكر
بالفعل أجيد الأداء فى أكثر من مركز ، وهناك لاعبون يفعلون ذلك كثيرا بما يمتلكون من مهارات ولياقة وآخرون يتمتعون بالموهبة.. ومن الطبيعى أن ينصاع أو يقوم اللاعب بتنفيذ أوامر المدرب فهو الذى يخطط ويوظف لاعبيه كيفما يريد داخل الفريق، وعن نفسى أجيد اللعب فى عدة مراكز داخل المستطيل الأخضر ولكن كله يخضع لرؤية المدير الفنى والجهاز المعاون أو حسب رؤيتهم لمهامى داخل الملعب ورغم كونى فى الأصل لاعبًا فى خط الوسط فإن ذلك لا يمنع وجودى فى مكان آخر.
منافسة ولكن شريفة
المنافسة بين لاعبى الفريق الواحد تصب فى الصالح العام، وأنا أعرف أن هناك أسماء كبيرة فى موقعى ولكن الأهم أن يفوز الأهلى ويظل التنافس شريفا فيما بيننا كلاعبين وغالبا ما يكون الاستمرار للأحسن أو الأقوى. بالفعل الصراع سوف يظل دائما بين الأهلى والزمالك بصفتهما قطبى الكرة المصرية على طول الخط ولدرجة أن الأمر يخرج بعيدا عن حدود الملعب أو من خلال التنافس على كل الصفقات ومحاولة كل من الفريقين الظفر بأكبر عدد من اللاعبين المميزين فى مختلف المراكز.
دورى ونفس طويل
يقولون دائما بأن بطولة الدورى هى فى صالح أصحاب النفس الطويل حتى آخر محطة وأنا أرى ذلك صحيحا وفى   الوقت  نفسه هذا ما يتميز به الأهلى فهو دائمًا يملك روح البطولة ويتمتع بشخصية البطل وإذا حدث مكروه لا قدر الله فى الترتيب فإن فريقًا بحجم الأهلى سرعان ما يستعيد  توازنه ويتحلى بقوته حتى النهاية ودائما ما يتردد بأن البطل قد يمرض ولكن لا يموت.
أتوقع أن يشهد الدورى الجديد تطورات إيجابية لصالح الكرة المصرية بعيدا عما حدث فى الدورى المنتهى، وأنا أحلم بأن يكون الدورى جديدًا فى كل شىء من حيث انتظامه ومسألة انضباطه وأشعر بأن المنافسة ستكون كالعادة بين الأهلى والزمالك وإن كان ذلك لا يمنع بدخول أطراف أخرى داخل بؤرة المنافسة.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

يا ولدى هذا جيشك العظيم

ولدى العزيز..
 أكتب إليك وإلى كل أبناء جيلك ممن يتعرضون الآن لأشرس وأخطر حرب تمر بها الأجيال وتمر بها البلاد. حرب ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook