صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

إنجليزية تحتفل بعيد ميلادها المئة.. وتواصل العمل

51 مشاهدة

3 يوليو 2019
كتب : منير مطاوع



الطبيعة الإنسانية تجعلنا فى حاجة دائمًا إلى الأخبار السارة..
صحيح أننا نعرف من واقع خبرتنا، أن الحياة ليست عسلا خالصًا، وأنها دراما تجمع بين الأفراح والأحزان، الكوميديا والتراجيديا، لكننا مع ذلك نحلم بعالم تغمره الأخبار السارة، عالم يعيش فيه الإنسان باحثًا عن السعادة.. وطول العمر.
هذه التأملات أثارتها أخبار سارة انتشرت عبر التليفزيون والصحف البريطانية هذه الأيام تشير إلى امرأة تجاوزعمرها المئة عام ومازالت تعمل .
هل سنعيش لسن المئة؟..
..وهل سنواصل العمل – مثل هذه السيدة – بعد بلوغ هذا العمر؟!
هذه الإنجليزية المعمرة احتفلت بعيد ميلادها الـ100 فى مكان العمل.
ومن يعرفونها يطالبون الملكة بمنحها لقب «دام» المقابل للقب «سير» فى النظام الطبقى هنا، ليس لأنها معمرة، ولكن لأنها تواصل عملها الذى بدأته منذ كانت شابة صغيرة أى منذ أكثر من 80 سنة.
المعمرة البريطانية المقصودة هى «جين سبنسر» وهى مشهورة جدًا لدى ملايين المستمعين المتابعين للراديو، لأنها إحدى الشخصيات الأساسية فى مسلسل «عائلة آرشر» أقدم وأطول مسلسل فى العالم، مستمر حتى الآن منذ نحو سبعين سنة وهو أشبه بمسلسل إذاعى كانت تتابعه أجيال المستمعين للراديو فى مصر زمان هو «عيلة مرزوق أفندى».
وفى عيد ميلادها الـ 100 ذهبت للعمل الذى تحبه، تمثيل شخصية « بيجى وولى» - كان اسمها «بيجى آرشر» فى المسلسل.
وسبب تغيير اسمها يعود إلى زواجها فى المسلسل من مستر «وولى».
وعندما سئلت عن سر استمرارها فى العمل بعد سن المئة عام، قالت: لم أكن أتخيل أننى سأعيش لسن المئة، وأريد أن أكون رمزًا مؤثرًا خاصة لكبار السن، فالعمل بالنسبة لى متعة وتحقق وحياة، وما أسعدنى بهذا.
واحتفل المسلسل بهذه المناسبة بتقديم حلقة خاصة حول شخصيتة «بيجى» وحياتها وأقيم حفل داخل استديو التسجيل الإذاعى حضره الأهل والأصدقاء والزملاء والزميلات من الممثلين والفنيين وقدموا لها كعكة عيد ميلاد ضخمة، وسجلت معها محطات الإذاعة والتليفزيون والصحف أحاديث عن ذكرياتها وحكايتها مع الـ «آرشرز».
وقالت إنها فى سنة 1950 عندما اشتركت فى تمثيل الحلقة التجريبية للمسلسل كانت متعاقدة مع الإذاعة «بى بى سى - راديو 4» لمدة ثلاثة أشهر فقط لكن التعاقد والعمل امتد لنحو سبعين سنة حتى الآن.
وعن فريق العمل فى المسلسل قالت: نحن فعلا نشبه العائلة، والممثلون الشبان يعاملوننى كما لوكنت جدتهم!.. ويقدمون لى الشاى.
متى ستتقاعد؟
وعندما سئلت متى ستتقاعد، قالت باختصار إنه ليس لديها أى خطط للتقاعد، فأنا أحب هذا العمل، إنه سبب استمرارى.
وعن شخصية «بيجى» التى تقوم بتشخيصها طوال حوالى سبعين سنة قالت:
طبعا هناك فوارق بين شخصيتى فى الحياة وشخصية «بيجى» ولكن هناك أيضًا أشياء مشتركة، فهى تحب القطط مثلى وأنا وهى نحب الاعتناء بحديقة المنزل، ومن الفوارق أنها أصغر منى بخمس سنوات، وأنها جدية أكثر منى فأنا أحب المرح والفكاهة، وفى البداية كان صوتى خلال التمثيل يتقمص بعض الملامح المختلفة واللكنة المحلية، لكن مع الزمن والخبرة أصبح صوتى الطبيعى هو صوت «بيجى» فى المسلسل.
• وهل تحبين «بيجى»؟
- طبعا.. أنا مغرمة بها فهى واجهت مصاعب الحياة كما عاشت الأفراح، وأنا اعتبرها صديقة قديمة لي!
• هل تشعرين أحيانا بـ«اللخبطة» بين شخصيتك وبين الشخصية التى تتقمصينها منذ عقود من الزمن؟
- أنا «بيجى» فى الاستديو فقط، وخارجه أنا «جين سبنسر».
وعلق على ذلك زميلها فى المسلسل قائلا: لا أعتقد أن هناك أحدًا فى عالم التمثيل يواصل العمل حتى سن المئة.. إنها حالة نادرة وهى فنانة قديرة.
وعندما سئلت عن سر تمتعها بالحيوية ومواصلة العمل بعد عمر100سنة قالت: إننى أحضر دورة للرقص أثناء الجلوس.. قد يبدو هذا غريبًا، لكنه بالنسبة لى تمرين مفيد والموسيقى تجعلنى متحمسة ونشطة، والمدرب يوجهنا ويقول لنا ماعلينا القيام به، حركة مستمرة خلال ثلاثة أرباع الساعة، تستعملين خلالها ذراعيك والساقين والعقل!.
ومعروف أن «جين سبنسر» كانت فى مطلع شبابها تتدرب على الرقص كما أنها عملت على المسرح لمدة سبع سنوات، وتروى عن بداياتها:
كانت بداية عملى فى الفن بتقديم اسكتشات فكاهية خفيفة بعد حفلات العشاء، كنت ألقى مونولوجات ونكات ألفتها بنفسى،  ثم انتقلت بعد ذلك إلى التمثيل على المسرح، وكان هذا عملًا متعبًا، لكن عائده كان ممتازًا. واستمتعت به جدًا، لكن زوجى كان عائدًا من الحرب وكان على أن أنتقل من العمل فى المسرح كل ليلة إلى العمل فى ستديوهات الإذاعة، كان ذلك فى مطلع الأربعينيات من القرن الماضى.
سر البشاشة والصحة
وسئلت: ماهو سر احتفاظك بالبشاشة والصحة فى هذه السن؟
فأجابت: إذا ولدت موهوبا بحب الفكاهة، سيكون ذلك مساعدة كبيرة لك فى حياتك، وكل شىء يعتمد على نظرتك الخاصة إلى الحياة، فأنت تولد ونصف كوبك فارغ أو ممتلئ، ولكن فى سن الكبر أشياء كثيرة تزول وليست هناك قطع غيار لها.
• وكيف تحافظين على صحة عقلك؟
- أشارك فى أندية ومسابقات الكلمات وكان زوجى يشاركنى هذا النشاط وأيضًا حل ألغاز الكلمات المتقاطعة، وعندما توفى أنشأت بنفسى ناديا لمسابقات الكلمات.
شباب هذه الأيام
• وماذا عن شباب هذه الأيام، هل ترين أنهم تحت ضغوط كثيرة؟
- فعلا هناك ضغوط كثيرة جدًا على شباب اليوم وخاصة الأطفال، والكومبيوتر مع أنه اختراع عظيم لكننى أعتقد أن وراءه شرور عظيمة وأحيانا أفكر.. هل يستحق كل هذا الاهتمام والتعلق به خاصة كما أقول عند أطفالنا الصغار؟!.
عندما نذهب فى العطلة على البحر فى مايوركا، نجلس فى المقاهى بينما يلتصق الصغار بالكومبيوتر، وزمان كنا نلعب ونتنطط ونجرى وهم الآن يفتقدون كل هذا النشاط.
• تعرضت فى حياتك الخاصة – كما فى المسلسل – للأحزان وفقدان الأحبة، كيف تجاوزت أحزانك وقد فقد زوجك وابنكما؟
- إذا كنت تؤمن بالله فهذا يريحك، لقد عانى زوجى من فقدان الذاكرة وكنت أرعاه طوال الوقت حتى وفاته، وفقدت ابننا الذى ضيعته الخمر، كان راقصًا رائعًا وتزوج من شريكته فى الرقص وكانا سعداء إلى أن أصيب فى ظهره ففقد عمله بينما واصلت زوجته العمل ووقعت فى غرام شريكها الراقص الجديد فانفصلت عن ابنى الذى غرق فى بحر الخمر، وفقدت ابنى،  وهذا عناء لازلت أحمل آلامه، ولا أستطيع تجاوزه، فالأبناء يجب ألا يموتوا قبل والديهما، لكن الحياة تستمر.
• وكيف تستقبلين الحياة بعد المئة؟
- حياة جميلة جدًا، طبعًا يفقد الجسم بعض قدراته ويأخذ فى الضعف لكننى بصحة جيدة ومازلت أقف على قدمى، ومازالت نظرتى للحياة كما هى،  أنا إنسانة متفائلة كما كنت طوال حياتى، أنا أستمتع بالحياة.. أستمتع بكل شىء جميل، إنها خبرة جديدة لى.. مازلت أصنع صداقات جديدة، وأقود سيارتى،  لكن ليس فى الليل أو فى الطرق السريعة.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

جرائــم الإخوان 3


وقف الشيخ الأسمر الجليل يحلف اليمين الدستورية أمام الرئيس السادات كوزير للأوقاف بعد عودته من السعودية حيث كان يعمل رئي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook