صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

رمضان والثورة فى مصر

49 مشاهدة

12 يونيو 2019
كتب : طارق رضوان



جائنى كتاب هذا الرجل . وكعادتى وكعادة كل مفتون بالكتابة الجميلة والكتب الشيقة . حملت الكتاب كطفل يحمل لعبته . يحافظ عليها ويتأملها من الخارج ويتلصص النظر لداخلها . كان العنوان جديدا وجميلا . رمضان والثورة فى مصر . صدر عن سلسلة تاريخ المصريين . وهو تاريخ عظيم لو تعلمون . وهذه السلسلة اخذت عظمتها من عظمة تاريخ تلك الامة . لم اصبر ليأتى وقت القراءة المعتاد ليلا . ففتحت الكتاب . وبمجرد ان تقع عيناك على الكلمة الاولى يشدك الكاتب غصبا عنك لتكمل لاخره . ويجبرك ان تشعر بسعادة غريبة . سعادة بوجود كاتب بحجم الاستاذ خالد ابو بكر مؤلف الكتاب وبحجم تاريخ طويل وجميل لهذه الامة .
اعرف فكرة ذلك الكتاب منذ ان لمعت فى رأس الاستاذ خالد ابو بكر . وتناقشنا فى الفكرة . كانت مصر وقتها تعيش حالة ثورية . وهى حالة نادرة على الشعب المصرى فى عصره الحديث . اشفقت عليه من صعوبة التنفيذ فهى تحتاج لبحث دقيق ورجوع لمراجع قد تبدو نادرة فى وسط ثقافى اصبح يتعامل مع المراجع والارشفة بكثير من الاهمال . لكننى ولحلاوة الفكرة استثرت الروح القتالية فى قلب خالد . فهو صحفى مقاتل منذ عرفته صغيرا يتلمس خطواته الاولى فى عالم الصحافة الجادة . وهو يمتلك روح المقاتل من المدرسة العسكرية المصرية التى يعشقها خالد حتى ان اصدقائه و( تلاميذه ) الان يطلقون عليه مجازا ( الجنرال) . قلت له هتقدر . قال دون تردد طبعا هاقدر يا ( قائد ) كما ينادينى دائما ويداعب غرورى . واختفى خالد عن الوجود . وما بين الحين والاخر كان يتصل بى شاكيا من رداءة الارشيف فى المراكز الثقافية التى تهتم بالارشفة فى مصر . معظمها مسروق . والادهى والامر ان الكثير منها منزوع ( مقطوع ) من مكانه . اى ان الباحث الغير امين على تراث تلك الامة اخذ ما يريد بقطعه ولا يهمه ان يترك لمن بعده ان يستفيد . تغلب خالد على تلك المعوقات وانتهى من الكتاب وحدثنى سعيدا انه انتهى من تأريخ جزء هام فى تاريخ الامة المصرية . وبدأ رحلة البحث عن ناشر . كان ذلك فى عام 2012 اى منذ سبعة اعوام كاملة . ذهب بالكتاب الى لدار الكتب ووجد ان تاريخ النشر سيأخذ وقتا طويلا . ولجأ الى دور النشر الخاصة التى لم تتحمس لنشره لاسباب تجارية بحته . ونسى الرجل الكتاب يائسا . وبدأ فى تدوين مذكرات السياسى المعروف عمرو موسى وانجز الكتاب الهام الضخم الفخم ( كتابيه ) . وهو كتاب يحتاج لاعوام لقرائته وقد تسبب فى كثير من اللغط عند صدوره . فعمرو موسى رجل من الكتلة الصلبة فى الدولة المصرية . ويعرف الكثير ولديه قصصا تروى . وبدأ خالد فى العمل للجزء الثانى من مذكرات عمرو موسى . حتى فاجأنى بأن كتاب رمضان والثورة سيصدر عن سلسلة تاريخ المصريين . كان ذلك منذ اسابيع اى بعد سبعة اعوام من الانتهاء من الكتاب . وكنت اول من اهداه الكتاب . وكان على ان اكون اول من قرأه . والحقيقة ان هذا الكتاب الفخم احزننى نوعا ما . سبب حزنى ان عدد الكتاب الجيدين المهرة الشرفاء الامناء قليلى العدد فى دولة هويتها جاءت من قوتها الناعمة . فما اكثر الكتب التى تصدر . لكنها كتب منقولة تخلو من شرف التأليف وتخلو من الضمير الحى فى الكتابة . وكتابة الاستاذ خالد تشعرك انه كاتب من عصر اخر . عصر المهنية والشرف والامانة وحلاوة السرد واتقان المعلومة والتركيز دون تشتت فى الفكرة . ولم اجد اجمل من مقدمة هيئة التحرير فى تقديم ذلك الكتاب . المؤلف حرر نفسه من شكل الكتابة الاكاديمية للتاريخ وتقاليدها الصارمة التى تحفل بالسياق الزمنى فى حركة التاريخ من الماضى الى الحديث فالاحدث . وبدأ من التاريخ الاحدث او التاريخ الآتى ومن هنا بدأ برمضان ثورة يناير 2011 ثم عاد الى رمضان ثورة يوليو 1952 فرمضان ثورة 1919 . وقد كان واعيا بالاتجاه الجديد فى الكتابة التاريخية او لما اصبح يسمى بالتاريخ الجارى او الآنى او التاريخ الجديد . وكان متحمسا له بحكم تأثره بعمله الصحفى الذى يضعه فى بؤرة الاحداث التى لا تلبث ان تصنع مادة التاريخ . والكثير من كتابنا للتاريخ قد لا يهتمون بهذا الاتجاه الجديد . ويلتزمون بالاتجاهات المألوفة لديهم . وكان المؤلف واعيا بطبيعة مادة الكتابة التى استندت بالدرجة الاولى الى الصحافة مما جعله يتساءل : هل الصحافة تعد مصدرا وثائقيا اوليا لكتابة التاريخ ؟ وقد اجاب هو نفسه على هذا السؤال بالايجاب باعداده هذا الكتاب . لقد قدم خالد ابو بكر فى هذا الكتاب عملا ثقافيا يشكل اضافة مقدرة لتاريخنا الاجتماعى والسياسى من خلال مصدر اساسى هو الصحافة وان استفاد بمصادر ومراجع اخرى اثبتها فى حواشى كتابه مما يثبت اننا امام مؤلف يمتلك رؤية تاريخية لاحداث الوطن . فهو كاتب واع بالتاريخ وقادر على الكتابة فيه . حقا الاستاذ خالد ابو بكر كاتب من طراز فريد وعلينا ان ننتبه لهذا الكاتب . ننتبه ان مصر الطيبة مازالت تولد المواهب ولا تتوقف ولا تنضب . تبهر العالم بابنائها المخلصين الوطنيين دون زيف او ادعاء او مزايدة . شكرا استاذ خالد وسلام عليك . سلام يستحق موهبتك واخلاصك . 

 

عن كتاب الهلال برئاسة تحرير الكاتب الصحفى خالد ناجح صدر هذا الأسبوع كتاب «العندليب والحب» للزميل طاهر البهى مدير تحرير مجلة حواء.

يكشف الكتاب عن عشرات من قصص الحب فى حياة عندليب الغناء عبدالحليم حافظ الذى كان حاضرًا على كل طاولة تجمع العشاق وفى كل حديث تليفونى بينهم وبدءًا من النصف الثاني للخمسينيات وحتى بعد رحيله بعقدين كان المحبون يكتبون رسائل العشق والغرام متضمنة مقاطع من أغنياته.
كل هذا وغيره الكثير من كواليس حياة العندليب العاطفية ودراسة لأجمل أغنياته، وكذلك قصص حبه لبطلات أفلامه يتضمنها هذا الكتاب.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

فكرة مصر "2"

بعد غياب طويل، عادت فكرة مصر فى العصر الحديث، بدأت عندما جاء نابليون قائدًا لحملته الفرنسية الشهيرة. كان ذلك فى نهاية القرن ال..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook