صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

أزياء شيم الجابى. .عالم من التراث الأخاذ

5050 مشاهدة

18 ديسمبر 2012
كتبت : نهي العليمي



المزج بين التراث والعصرية فى الأزياء له عشاقه، حيث تشق هذه الخطوط طريقها بين الموضات المختلفة وتتفرد وتتميز مما يمهد لها الوصول للعالمية بحس وروح فريدة من نوعها تميزنا كشعب عربى له ماضيه وحضارته وتجد صدى واسعاً لدى الشعوب الغربية لافتقادهم تلك الحضارة والعراقة.. وفى مصر يظهر على استحياء عدد ليس بكبير ممن يؤمنون ويعشقون الأزياء التراثية ويستلزم ذلك ذكاء وخبرة لخروج الأزياء المعطرة بعبق الماضى وأصالته بأسلوب عصرى وعملى إحدى هؤلاء المتميزات فى هذا المجال هى المصممة شيم الجابى.

 

 

 

∎ كل قطعة تأسرك

شيم الجابى وضعت نصب عينيها هدف إدخال قطع تراثية تكون كل قطعة بطلة فى مكانها لتأخذك بعيدا تسرح معها فى عوالم قديمة ساحرة تبنت فلسفتها بأزيائها الشرقية، حيث تستعين فى تصميمها بالفنون اليدوية وأساليب التطريز والمشغولات البدوية وبفنون التراث العربى اختارت اسم «ست الحسن» ليتماشى مع هذا الجو الشرقى والبدوى المميز، والذى يؤكد أن الشرقية لها حسنها وجمالها، ويظهر فى قطع وتفاصيل ترجعك للأصالة والعراقة.

 

 

دراسة شيم بعيدة عن مجال الأزياء إلا أن عشقها للتراث بدأ يظهر مع سفرها للكويت، حيث أغرمت بفكرة العباءة الكويتية والإماراتية وقررت أن يكون لهاشكل و style مميز وفخم.

 

 

تتكلم شيم الجابى عن تجربتها فتقول: «انبهارى بالفن البدوى والتراثى عامة لم يجعلنى أتوقف فقط عند الفضة التى بدأت بها كمصممة للإكسسوارات التى تحمل الطابع الإسلامى والجو الشرقى الفريد وإنما جعلنى أقرر أن أتجه للملابس على مدار سنوات فابتعدت تماما عن الشكل التقليدى من عباءات «بترتر وخرج النجف» وأدخلت حس الأناقة والعملية على العباءة وكانت البداية عندما استخدمت قماش «قلع  المراكب» وهو مشابه لقماش أغطية السيارات والخيامية لإدخاله فى العباءة بشنطة  cross مشابهة لها تجعل المرأة أنيقة وفى نفس الوقت يكون عملى للخروج فجأة لتمرين الأولاد أو للصلاة فى الجامع ثم تعمقت فى الفنون التراثية التى استخدمتها فى تصميم أزيائى واستلهمتها من محافظات مصر مثل «فن الايتامين» وهو من الأشغال اليدوية الشبيهة بالتطريز والكنافا المنتشرة فى محافظة العريش و«الجنعة» وهى وشاح طويل ترتديه البدويات المسنات فى محافظة العريش، وفقا لتقاليدهن وأنا أقوم باستخدام هذه «الجنعة» فى عمل موديلات وأزياء مختلفة ومن الأشكال الفنية الأخرى التى أقوم بتوظيفها فى تصميماتى «فن التلى» وهو أحد فنون التطريز اليدوى المعروف فى سوهاج وهو يحتوى على أسلاك الفضة الخالصة وكذلك الملس وهناك أيضا «المنسج السوهاجى» وهناك أقمشة مصرية أخرى كالداكرون والفوال».

 

 

 

عن موضة هذا الشتاء فى الألوان فترى شيم أن الألوان الصارخة كالفوشيا والأورانج متقدمان وهناك درجة جديدة بينهما تجد إقبالا وإعجابا كبيرا وتؤكد شيم أن هذا الخط من الأزياء لا يقتصر على المحجبات على شكل عباءة وإنما يكون فى شال يلبس على الجينز أو جاكيت أو  (vest) وهو ما يجد رواجا كبيرا لدى السياح من ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا أما الخليج العربى فيغرم أكثر بالخط العربى والإيتامين.

 

∎ التراث يتألق فى السواريهات

 

وعلى عكس المتعارف عليه من أن الأزياء التراثية قد تظهر بحزام أو قطع إكسسوار لملابس كاجوال تمزج لتخرج شكلا راقيا مميزا فإن شيم الجابى استطاعت أن توظف الخامات المصرية وروح التراث أيضا فى السواريهات فاستخدمت التلى الذى يحوى الخيوط الفضية والحراير والكريب الشيفونات والقطيفة وأدخلت الأيتامين وتألقت باستخدم الأحجار الكريمة، والحلى العربى، والنحاس، والعملات المعدنية القديمة حتى فستان الفرح فقد قدمته شيم على شكل عباءة والطرحة كانت من التلى الفضى.

 اشراف: بسنت الزيتونى



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

التعايش السلمى


فى عالمنا الواسع، القاسى والمؤلم، تتدفق علينا ملايين الصور يوميًا مصاحبة لمئات الأخبار المفجعة، صور حروب وإرهاب ودماء ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook