صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

فى رمضان غذاؤك دواؤك

74 مشاهدة

22 مايو 2019
كتب : رضوي شوقي و ولاء محمد



العادات الغذائية الخاطئة، سبب رئيسى للمشاكل الصحية التى تحدث للكثيرين فى رمضان، وأصحاب الأمراض المزمنة وأمراض الكبد والكلى والسكر خاصة يجب عليهم أن يكونوا على دراية تامة بالنظام الغذائى الصحيح لهم فى رمضان سواء فى وجبة الإفطار أو السحور.. أخصائيو التغذية العلاجية والصحية  يوضحون فى السطور التالية النظام الغذائى الصحيح لكل حالة..


تحذر إسراء فؤاد عبدالودود أخصائية التغذية بمستشفى قصر العينى التعليمى الجديد، من تناول السوائل شديدة البرودة التى تؤدى إلى حدوث مغص حاد وتقلصات فى عضلات وجدار المعدة، وتنصح بتناول الماء العادى بكميات كبيرة وتناول الخضراوات الطازجة التى تحتوى على كميات كبيرة من الماء، كذلك تحذر من تناول الشاى والقهوة بكثرة (الكافيين) لأنهما يقللان من امتصاص الحديد والكالسيوم، وتحذر أيضًا من تناول المشروبات الغازية مع وجبتى الإفطار أوالسحور لأنها تحد من كفاءة الهضم وتملأ المعدة بالسكر وتقلل من القيمة الغذائية، وتزيد من الوزن.. وتطالب أخصائية التغذية بضرورة استبدال الأغذية المقلية والدسمة والحلويات والمعجنات  واتباع طرق أخرى فى الطبخ بدون أى اعتماد على الزيوت، بل استخدام الفرن أو البخار فى إعداد بعض الوجبات وتحديد الكمية المتناولة.
 الرياضة بعد الافطار
وعن ممارسة الرياضة فى رمضان قالت: «بالنسبة للرياضيين لا بد من الابتعاد عن ممارسة الرياضة العنيفة  فى نهار رمضان لمنع فقدان  السوائل والأملاح المعدنية، ويفضل ممارسة الرياضة بعد وجبة الإفطار بثلاث أو أربع ساعات، وبالنسبة للأشخاص العاديين فينصح بممارسة رياضة المشى لمدة تتراوح بين  30 و60 دقيقة بعد الإفطار بساعة أو ساعتين يوميا أو ثلاث مرات فى الأسبوع على الأقل وفى حال ممارسة الرياضة أثناء الصوم يفضل أن تكون رياضة خفيفة وفى درجة حرارة منخفضة، لتجنب فقدان سوائل الجسم».
وذكرت أن مريض السكر سواء من يتناول الحبوب فقط أو من يأخذ أنسولين يفضل أن يتابع مع الطبيب ليسمح له بالصيام من عدمه، وكذلك الحال بالنسبة لمرضى الكلى والكبد هناك حالات مسموح لها بالصيام وأخرى لا يجب أن يصوموا، والأهم من ذلك لا بد أن يحصل الشخص على العناصر الغذائية التى يحتاجها الجسم، وبالنسبة لمرضى السكر يحصل على السكريات ليست بصورة مباشرة، وعلى مرضى الضغط التقليل من الأملاح والمخللات، ويفضل لمرضى الكبد فى المرحلة الأولى تناول وجبة عادية بها مسلوق، وفى حالة التليف الكبدى فإن كان درجة التليف صغيرة يحصل الشخص على وجبة بروتين ويقلل من الأملاح والدهون حتى نقلل العبء والدهون على الكبد ليقوم بنشاطه، وإن كانت درجة التليف عالية ووصلت للمرحلة الثالثة لا بد أن نتحكم فى كمية البروتين  المتناولة على مدار اليوم وتتراوح نسبتها ما بين الـ40 والـ60 جراما وتكون بروتينات نباتية ولا بد أن يتناول هذا المريض  فواكه، التفاح والكمثرى، ويبتعد عن أى موالح أو أحماض ويتحكم فى نسبة الأملاح والدهون والبروتين أيضًا.
 وأوضحت أن مريض الكلى الذى يغسل أكثر من مرة، يحدد له الطبيب المتابع لحالته طعامه ويسمح له بالصيام أو لا، ومريض حصوات الكلى يصوم بصورة عادية ويحصل على نسبة بروتين عادية ويقلل من الأملاح ويبعد عن مسببات الحصوات منها «الأملاح الموجودة فى الفراولة والمانجة».
الدايت الرمضانى
إسراء صبحى أخصائية تغذية بمؤسسة أولادنا لفنون ذوى القدرات الخاصة، قالت إنه لا يوجد ما يسمى «بالدايت» فى رمضان، ولكن لا بد من اتباع نظام غذائى صحى طوال شهر رمضان مثله مثل الأيام العادية، ويحبب تناول التمر عند الإفطار. لأن الجسم بعد الصيام يكون بحاجة أولا للطاقة (السعرات الحرارية) ولمنح الجهاز الهضمى فرصة للاستعداد للطعام (التمر غذاء ودواء فى آن واحد). ثم تناول الشوربة لتزود الجسم بالسوائل ولمنع الإصابة بالجفاف وكذلك يزود الجسم بالفيتامينات والمعادن. ثم تناول السلطة والتى تعتبر من الأطعمة الضرورية للجسم فى رمضان لأن السلطة مصدر مهم للفيتامينات والمعادن والألياف وتعطى شعورا بامتلاء المعدة سريعًا، مما يقلل من تناول الأطعمة الأخرى، ثم تناول كمية معتدلة من طعام الطبق الرئيسى للحفاظ على صحة جيدة.
 وتنصح صبحى بضرورة أن يحتوى الطبق الرئيسى على صنف من النشويات (المكرونة، الأرز، الخبز) وصنف من اللحوم الحمراء أو السمك أو الدجاج، بالإضافة للخضار المطبوخ (نى فى نى) ويفضل أن يكون الطبق الرمضانى الصحى  مقسمًا إلى أربعة أقسام، الربع الأول يحتوى على البروتينات الحيوانية كالدجاج أو اللحم أو السمك المشوى،الربع الثانى على الحبوب الكاملة، الربع الثالث للسلطة الخضراء من الخس والخيار والطماطم والجرجير مع معلقتين صغيرتين من زيت الزيتون، الربع الرابع للفواكه،  والمشروب الصحى مع الطبق الرمضانى أو كوب من اللبن.
 وحذرت من الإكثار من تناول الطعام فى وجبة الإفطار لأنه يسبب التخمة ومشاكل الجهاز الهضمى فى رمضان،  ونصحت بشرب 6-8 أكواب ماء فى الفترة بين الإفطار والسحور حيث إن الماء له فوائد كثيرة منها غسل الكلى، ومنع الإصابة بالجفاف والإمساك فى رمضان، ولا يفضل الإكثار من شرب الماء أثناء الإفطار لأنه يؤدى لانقباض الأوعية الدموية للمعدة مما يقلل من حركتها.
 وحذر أحمد ممدوح خبير التغذية والسمنة من إعطاء أى نصائح طبية خاصة بنظام غذائى لخسارة الوزن قبل معرفة معدل الدهون والكتلة والكثافة ومعدل حرق السعرات الحرارية ونسبة المياه بالجسم لاختلافها من جسم إلى آخر، فلا يوجد نظام محدد يناسب الجميع فالأنظمة مختلفة باختلاف طبيعة الأجسام وإذا بدأ الشخص أى نظام غذائى قبل معرفة المعلومات المذكورة لن يستطيع تحمله وسوف يشعر بالهبوط  .
وأشار محمود طه«مدرب جيم» إلى أن أفضل أوقات ممارسة الرياضة، عندما تكون المعدة خالية من الطعام أى بعد الإفطار بساعتين أوثلاث ساعات مع تجنب ممارسة الرياضة أثناء فترة الصيام لأنه يؤدى إلى التعرض لهبوط حاد فى الدورة الدموية، وبالنسبة للمدة التى يسمح فيها بممارسة التمارين قال: إن المدة المثالية من ساعة ونصف إلى ساعتين كحد أقصى، حيث إن الجسم لا يتحمل بذل مجهود أو تمرين زيادة عن هذه الفترة.
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

 



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

فكرة مصر "2"

بعد غياب طويل، عادت فكرة مصر فى العصر الحديث، بدأت عندما جاء نابليون قائدًا لحملته الفرنسية الشهيرة. كان ذلك فى نهاية القرن ال..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook