صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

«أهلًا رمضان» هزمت استغلال التجار

44 مشاهدة

8 مايو 2019
كتب : ياسمين عبدالسلام و اية حلمي



مع استقبال شهر رمضان الكريم، زاد إقبال المواطنين على منافذ بيع مبادرة «أهلًا رمضان»، التى أطلقها الرئيس السيسى، وزار الكثيرون معرض السلع بأرض المعارض بمدينة نصر، أكثر من مرّة بعد أن لمسوا جودة منتجات ياميش رمضان والكثير من المواد الغذائية، بالإضافة إلى انخفاض أسعارها بالمقارنة بنظيرها فى المحلات العادية، التى لم تشترك فى المبادرة.


المبادرة التى أطلقها الرئيس السيسى للتخفيف عن المواطنين، تركز على أن تأتى السلع من المنتج والمستورد إلى المستهلك مباشرة، دون إضافات الوسطاء، على أن تتحمل الغرف التجارية تكاليف إقامة المنافذ والدعاية.
وتشارك منافذ أمان، التابعة لوزارة الداخلية فى المبادرة، تحت شعار «كلنا واحد»، بالإضافة إلى سلاسل الكثير من المحلات الشهيرة، التى وضعت على مداخلها إعلانات مميزة تحمل جملة «أهلا رمضان».
وقال الأربعينى محمود حلمى-  المدرس بالمرحلة الإعدادية: ما دفعنى لزيارة معرض «أهلا رمضان» فى مدينة نصر، أكثر من مرّة، ما سمعته عن جودة المعروضات أولًا، وعندما لمست الفَرق بنفسى ذهبت مرّة أخرى لأشترى هدايا لأقاربى من مواد التموين وياميش رمضان؛ خصوصًا تلك التى تتميز بانخفاض نسبة السكر فيها، والتى شارك فى صُنعها الأخوة السوريون، بحسب ما قال لى البائع، ولم تجفف باستخدام السكر كالتى عهدناها، ولهذا هى مناسبة لمرضَى السكر مثلى.
«المبادرة جاءت فى وقتها، فأغلب التجار وأصحاب المحلات كانوا يستغلون دخول الشهر الكريم ليرفعوا الأسعار، مستغلين حاجة الناس إلى شراء احتياجات طوال الشهر مرّة واحدة، حتى لا يرهقوا أنفسهم خلال فترات الصيام وارتفاع درجات الحرارة والزحام»، قالتها بفرح الستينية عواطف سليمان، خلال شرائها لياميش رمضان بمعرض «أهلا رمضان».
الجودة والسعر معيارَا المنافسة
«رمضان كريم فتّح يا عليم تلاتين يوم فى هَنَا وسعادة، الله الله الله الله الله.. قعدة رمضان حلوة يا جدعان شهر الإحسان كله عبادة ،الله الله الله الله الله.. والناس بتقول مالناش غيره بيهِلّ علينا كده بخيره، وكريم، والله كراماته هَلّة رزقه على الله نوره زيادة»، تسمعها بصوت حكيم وأنت تقترب من أحد فروع سلسلة محلات كازيون بمدينة الحوامدية بمحافظة الجيزة، مصاحبة لزينة رمضان والفوانيس المعلقة جنبًا إلى جنب مع الهلال والنجمة المعلقين فى كل ركن من أركان المحل الكبير، معلنين جميعًا عن تبنّى الفروع لمبادرة «أهلا رمضان» التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى،  للتيسير على المواطنين فى شراء احتياجاتهم للشهر الكريم بأسعار مخفضة.
«المبادرة بدأت عندنا من أسبوعين ومستمرة لآخر شهر رمضان، نَعرض فيها أهم السلع التموينية وبأفضل المنتجات والأسعار، زيت وسكر وأرز ومكرونة وشاى وصلصة وبعض منتجات الجبن والألبان، نبيع السكر بـ 8 جنيهات والأرز بـ 8.5 والزيت بـ 10.5 جنيه والمكرونة بـ 2.75 جنيه، والصلصة بـ 4 جنيهات، والفرق كبير جدّا فى الأسعار».
 هكذا بدأ أسامة صابر- أحد موظفى فرع كازيون بالحوامدية- بالحديث حول المنتجات والسلع التى تشملها المبادرة، مؤكدًا أن المنافسة فى السلع منافسة شرسة بين أفضل المنتجات وبأقل الأسعار، وبفارق بين الأسواق والمنافذ الخارجية يتعدّى الجنيهات الثلاثة وأكثر فى بعض الأحيان، مما ينتج عنه فارق كبير فى إجمالى المبلغ المدفوع فى مجموع السلع التموينية وغيرها التى يحصل عليها المواطن من معارض «أهلا رمضان».
مضيفا: إنه بوصول الزبون للمحل ويبدأ فى مشاهدة السلع لمعرفة العروض والاستفسار حولها، ليقوم الموظفون بإخباره بالعروض التى تشملها السلع بمختلف أنواعها ليقرر هو السلع التى يريدها بالأسعار المناسبة له.
«نوزع شنط رمضان حتى لو خارج المبادرة، لكن بنفس التوفير، وعندنا كراتين جاهزة لمبادرة «أهلا رمضان» فى مجموعة من السلع التموينية المختلفة اللى يحتاجها أى مواطن وسعرها يصل لـ 62.5 جنيه شاملة 3 أكياس مكرونة وكيسين رز وزيت وصلصة وسكر وسمن»، هكذا أضاف أسامة، مؤكدًا أن هذه الكراتين خارج المبادرة تباع بسعر يصل إلى 80 جنيهًا فى بعض الأحيان.
ياميش رمضان بأسعار أقل 50 %
«عندنا ياميش رمضان وبأسعار أقل بـ 50 %، ومن أحسن الأنواع، وكله تبع المبادرة، قمر الدين وبلح ومشمشية وزبيب وجوز الهند وتين وبندق وعين جمل، والسلع دى ليها ركن مخصوص فى محلاتنا، وكل سلعة لوحدها مش فى كراتين»، هكذا أكمل أسامة حديثه. مضيفًا: إن لكل مستهلك احتياجات تختلف عن غيره، وليس لجميع الفئات القدرة المادية لشراء كل سلع رمضان، فالبيع فى هذه السلع يتم بالقطعة.
ونظرًا للمنافسة الشديدة التى تشهدها السوق فى أسعار السلع الرمضانية ومبادرة «أهلا  رمضان» التى يقدمها فى شهر رمضان، فالسلع تنفد بمعدل مرّتين أسبوعيّا، هكذا عقّب باقى موظفى كازيون الذين انشغلوا بجلب البضائع الجديدة إلى المحل وتنظيمها ووضعها بالأرفف.
«باجى هنا كل يوم تلات عشان كازيون بيكون عامل عروض على أغلب المنتجات، ألبان وجبن وزيت وسكر ومكرونة ورز وشاى،  وساعات المناديل والعصاير، أشترى كل اللى محتاجاه ومن أحسن الأنواع وبسعر أقل»، هكذا علّقت الستينية زينب على،  التى أتت بصحبة أحفادها لشراء بعض السلع التموينية وياميش رمضان. موضحة أنها بمجرد سماعها بتبنّى كازيون لمبادرة «أهلا رمضان» قررت المجىء فورًا لشراء كل ما يلزمها من السلع فى ظل الأسعار التى سمعت عنها من جيرانها وأقاربها.
ولم يختلف معها الخمسينى محمود أحمد الذى أتى مع زوجته لشراء ياميش رمضان الذى وجده بأسعار مبالغ فيها- على حد وصفه- بمختلف منافذ البيع والعطارين الكبار، لكنه وجدها فى مبادرة «أهلا رمضان»، بخصومات لم يكن يتوقعها. مؤكدًا أنه يفضل محلات كازيون لتنوع منتجاتها وأسعارها المتهاودة إلى جانب قُربها من محل سكنه، كما أنه ليس بحاجة للبحث فى متاجر مختلفة لشراء كل مستلزماته، فكازيون يوفر له جميع ما يحتاجه.
ياريت أسعار رمضان تستمر
وفّرت مبادرة «كلنا واحد» جميع السلع الغذائية الرمضانية بأسعار مخفضة عن باقى السلع فى الأسواق بنسبة تصل إلى 30% ،  بالتنسيق مع فروع السلاسل التجارية الكبرى، استجابة لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى بضمان ‏توفير أفضل السلع بأسعار منافسة فى كل أنحاء الجمهورية..
 مصطفى البرعى- مدير فرع أولاد رجب بمنطقة الهرم- قال: «شهدت المبادرة إقبالًا كثيفًا من المواطنين على السلع الغذائية الأساسية، وكان الأكثر إقبالًا «الزيت، السكر، الدقيق، وياميش رمضان، والألبان»، ونشطت حركة البيع بعد فترة ليست قليلة من الركود.
وعبّرت سلوى أحمد- ربة منزل- عن فرحها الشديد بهذه المبادرة قائلة إنها تستطيع شراء سلع رمضان بأفضل الأسعار من خلالها. لافتة إلى أن  الأعياد كلها جاءت متتالية. وقالت: «الحمد الله قدرت أجيب سكر وزيت لأنى مكنتش عارفة أجيبهم منين بس الأسعار فرقت فعلًا فى المبادرة يا ريت تستمر طول السنة».  
محمد شفيق- موظف- قال إن تنظيم الأسعار وضبطها فى هذا التوقيت مهم جدّا لمواجهة استغلال التجار قبل دخول شهر رمضان الكريم وتلاعبهم بالأسعار.
وأضاف إنه دائمًا كان يبحث عن أفضل الأسعار فى الأسواق، وذلك كان يأخذ منه الكثير من الجهد والوقت، وهذه المبادرة جعلت الأسعار متشابهة وفى متناول الجميع فى الأسواق وتغطى جميع المنتجات. قائلا: «أنا قدرت أشترى ياميش رمضان وكمان السلع الغذائية الأساسية».
وطالبت السيدة سحرمحمود  بتعميم  فكرة المبادرة ومحلات السلاسل الكبرى فى جميع المناطق الشعبية مثل منطقتها «كفر طهرمس» واستمرارها. لافتة إلى أن الأسعار داخل سلاسل المحلات التجارية أرخص بكثير من أسعار المحلات بالخارج.
وقال أحمد حلمى- الذى يعمل بالقطاع الخاص: إن أسعار السلع الأساسية كالأرز والمكرونة والزيت أقل بكثير من الأسعار بالمحلات خارج السلاسل التجارية، بعد قيام وزارة الداخلية بإقناع التجار بتخفيض الأسعار وتحقيق هامش ربح ضئيل من تلك السلع. وأضاف: إن جودة السلع الغذائية بالسلاسل التجارية الكبرى تفوق جودتها بالخارج، نظرًا للرقابة التموينية المشددة عليها. وقال:  إن هذه المبادرة أتاحت لكثير من المواطنين محدودى الدخل  توفير احتياجاتهم من السلع الغذائية الرمضانية.•



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

صـورة افريقيا

جاء أوانها. وزمانها. فهى قارة المستقبل. الصراع محمومٌ على أراضيها. الكل يريد أن ينهب إفريقيا. نهب لمواردها وأراضيها وشعبها. وه..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook