صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

كان.. ديناميكية الإبداع

48 مشاهدة

8 مايو 2019



مهرجان (كان) يمثل حدثًا جللًا للعاملين فى مجال صناعة السينما، الأفلام أو الفن السابع كما يطلق عليه.. فهو أكبر وأضخم حدث ثقافى فنى مقام لتقييم الأعمال السينمائية.. يتنافس فيه الكثيرون من صانعى ومنتجى أعمال الفن والسينما أملًا فى الوصول إلى قمة الهرم الفنى..


بدأ المهرجان فى مدينة (كان) جنوب فرنسا عام 1939 لتنطلق أولى دوراته التى لم تلبث أن تتعطل وتعلق إلى أجل غير مسمى بسبب نشوب الحرب العالمية الثانية والتى انتهت عام 1945.. وتعتبر الدورة الثانية عام 1946 هى الافتتاح الفعلى للمهرجان والذى يقام سنويًا ولم يتوقف منذ ذلك الحين إلا عامى 1948 و1950 لأسباب مادية.
ويعد المهرجان الأضخم فى مجال الفن نسبة لتجمع أكبر عدد من صانعى ومنتجى وممثلى الأفلام السينمائية ويقدم عددًا من الجوائز أشهرها الجائزة الكبرى والسعفة الذهبية إلى جانب جوائز مثل أفضل ممثل وأفضل ممثلة وأفضل إخراج وأفضل سيناريو وأفضل فيلم قصير.
فى البداية كان يعد المهرجان حدثًا اجتماعيًا وسياحيًا حتى عام 1952 عندما أنشأ القائمون على إدارة المهرجان ما يسمى بسوق الأفلام والذى بدأ بغرفة عرض واحدة وعشرات الكاميرات وسرعان ما طور مديرو المهرجان الفعاليات المقامة وإضافة منصات لمواكبة سرعة تطور مجال صناعة السينما حتى يصل المهرجان لما هو عليه الآن، فهو يضم قرية دولية مقامة حول قصور المهرجان لتتيح الفرصة للكثير من الدول لعرض أعمالها والالتقاء بمختلف المنتجين وصانعى الأفلام ودعم تسويق الأعمال دوليًا.. كما أقامت إدارة المهرجان ركنًا خاصًا بالأفلام القصيرة كمنصة ودعاية لها.. كما تم إنشاء فعاليات على هامش المهرجان مثل أسبوع النقاد 1962 وأسبوع المخرجين 1969.. وفى العام 1972 أصبح قرار اختيار الأفلام المشاركة يرجع للقائمين على إدارة المهرجان بعد أن كانت الدول المشاركة هى من لها حق اختيار الأعمال المشاركة.
ساهم العديد من القائمين على إدارة المهرجان فى إثراء الحركة الفنية وتقديم الدعم للشباب المخرجين خاصة للأعمال القصيرة وسمحوا بنشر ثقافات جديدة للعمل السينمائى طور من مفهوم العرض والإبداع وساعد فى إتاحة الفرص للكثيرين لتحقيق نجاحات قد لا تتوافر فى بلدانهم حتى أصبح المهرجان مقصدًا للكثيرين بغرض التعلم والتجربة كما لو كانت مدرسة وهى بحق مدرسة للسينما.•



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

(#نحن نسجل) الإرهابية

للأمة أعداء، وهم أخطر من أعداء الدولة أو أعداء النظام. أعداء الأمة لهم هدف واضح وصريح وعلني ومحدد وهو سحقها وفناؤها وتشرذمها و..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook