صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

مصر بكل لغات العالم

77 مشاهدة

10 ابريل 2019



لسنوات طويلة اختلف علماء اللغة حول السن التى يمكن فيها للطفل البدء فى تعلم لغة أو لغات أخرى مع لغته الأم، الفريق الأول ينادى بأن تأخذ اللغة الأم النصيب الأول فى تعلمها  لسنوات حتى يتقنها الطفل، وعلى خلاف ذلك يأتى رأى الفريق الثانى مؤكدا استطاعة الطفل فى سنواته الخمس الأولى تعلم أكثر من لغة فى آن واحد.
وفى مصر، كان على أجيال كثيرة ألا تبدأ تعلم لغة أجنبية قبل أن يحصل التلميذ على الشهادة الابتدائية، إلا من حالفهم الحظ للالتحاق بمدارس تعلم اللغات، وقبل سنوات قليلة فقط رأت وزارة التربية والتعليم أن يبدأ  التلميذ تعلم اللغة الأجنبية الأولى فى السنة الرابعة الابتدائية، بعد أن أصبح إجادة اللغات مطلبا ضروريًّا للقبول فى أغلب الوظائف.
وسواء كان أمر البدء فى تعلم لغة أجنبية مرتبطا بالدفاع عن اللغة الأم وضرورة إتقانها والخوف عليها من الألفاظ الدخيلة أو الانقراض، أو مرتبط بسياسات التعليم وإمكانياته فى توفير أدوات تعليم اللغة الأجنبية، فعلماء اللغة يؤكدون أن لكل مرحلة عمرية ميزة جديدة تهيئنا لتعلم اللغة.
والواقع يقول إن عامل السن ليس العامل الوحيد فى تعلم اللغات وإتقانها، فهناك الوضع الاجتماعى وطرق التدريس وعلاقات الود التى تربط بين المتعلم والمعلم.
وبخلاف فوائد تعلّم اللغات فى التعرف على ثقافات جديدة، وزيادة مهارات التفكير، فإنها تفتح فرصا للعمل أو الدراسة، ولهذا يسعى كثيرون إلى تعلم لغات غير الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية التى اعتدنا دراستها فى المدارس والجامعات المصرية منذ قرون، مثل الأردية والتركية والفارسية والصينية واليابانية والكورية وغيرها.
تجارب هؤلاء الشباب تستحق التأمل، ليس فقط من جانب محبى دراسة وتعلم اللغات، بل من جانب المسئولين فى المدارس والجامعات، من أجل تحسين ظروف تعلم اللغات والطرق المثلى للتعلم.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

فكرة مصر "2"

بعد غياب طويل، عادت فكرة مصر فى العصر الحديث، بدأت عندما جاء نابليون قائدًا لحملته الفرنسية الشهيرة. كان ذلك فى نهاية القرن ال..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook