صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

تخسيس يفقد الوزن.. والصحة

288 مشاهدة

2 يناير 2019
كتب : شيماء قنصوة



البعض يتجه لاتباع نظام غذائى للتخلص من الكيلوات الزائدة للوصول إلى جسد رشيق ومثالى وصحة أفضل خالية من الكوليسترول والضغط والسكر وغيرها من الأمراض المزمنة المرتبطة بالسمنة.

وفى حين يؤمن الجميع أن خطط فقدان الوزن يجب أن تكون تحت إشراف طبيب يهتم بالحالة الصحية للمريض مع اهتمامه بفقدان الوزن، يلجأ البعض لحلول سريعة لإرضاء المريض ولكسب مبالغ كبيرة من المال، فى السطور التالية قصص لمرضى سمنة خسروا صحتهم مع الوزن الزائد.
منذ طفولتها وهى طفلة بدينة، لم تهتم والدتها يومًا بغذائها الصحى وكمية الطعام التى تتناولها على مدار اليوم، وكلما كبرت أمل مصطفى ازدادت معها مشكلة السمنة التى منعتها من ممارسة حياتها بشكل طبيعي.
«وأنا فى المدرسة مكنتش بقدر ألعب مع صحابي، حتى فى وقت الفسحة كنت بفضل الأكل عن اللعب وللأسف مكنش فى حد بيحاول يوقفنى عن الأكل، وبعد ما كبرت حاولت كتير أعمل دايت لكن الحرق عندى ضعيف وتقريبًا كنت بحرم نفسى من الأكل بدون فايدة».
فترة الجامعة كانت نقطة فاصلة فى حياة أمل التى استمرت فى تقبل السخرية من الجميع بضحكة مختلطة بالدموع، وقررت بعدما قابلت شريك حياتها أن تفقد وزنها الزائد لكن هذه المرة دون تعب أو حرمان من الطعام، وكان اقتراح تدبيس المعدة هو ما قدمه لها الطبيب ووافقت عليه هى وأسرتها.
خضعت الفتاة العشرينية للعملية الجراحية التى لم تستغرق ساعة ونصف، وبدأت رحلتها الجديدة لفقدان الوزن بمعدة ذات حجم أصغر، لكن الأعراض الجانبية التى تعرضت لها كانت أسوأ بكثير من حرمانها من الطعام فى فترة الدايت.
«أول أسبوعين بعد العملية كان فعلًا عذاب، مفيش أى نوع أكل برتاح فيه غير الفاكهة حتى المية كنت بشربها معدنية، وتوقعاتى إنى هخرج من العملية آكل اللى نفسى فيه وهخس عادى كلها راحت فى الأرض لأنى عملت دايت برضه، وكنت لما بزود عن الأكل اللى مسموح بيه كنت برجع كل اللى فى معدتي».
نتيجة العملية بدأت تظهر بعد شهر ونصف تقريبًا، فقدت أمل خلالها ما يقرب من 18 كيلو وبدأ يظهر عمرها الحقيقى بعدما كان يظنها الجميع سيدة ثلاثينية أفقدها الحمل والإنجاب جمالها، ومع الوقت فقدت وزنًا أكثر واستطاعت أن ترتدى فستان أحلامها يوم الزفاف وجسدها نحيف إلى حد ما، إلا أن الآثار الجانبية لعملية تدبيس المعدة بدأت تظهر بعد ثلاث سنوات من إجرائها متمثلة فى قرحة فى المعدة وعسر هضم وغيرها من المشاكل التى لم تتوقع أن تصاب بها وهى أم جديدة لم تكمل ابنتها عامها الأول بعد.
خطأ طبى مع تغيير مسار المعدة
بعد زواجه واستقرار حياته الأسرية رغم وزنه الزائد الذى يجعله يبدو وكأنه رجل أربعيني، قرر «أحمد محمد» اتخاذ قرار تغيير مسار المعدة بعملية جراحية حتى يتمكن من فقدان الوزن الزائد، رغم قدرته على طوال السنوات الماضية على اتباع نظام غذائى وفقدان الوزن بشكل تدريجي.
خضع أحمد للعملية لكنه كان على مشارف الموت بسبب خطأ طبى قام به الطبيب أثناء الجراحة، وبالفعل ظل فى المستشفى لمدة شهر كامل يعانى من مشاكل فى الأمعاء التى تم ثقب أحدها أثناء العملية، وخلال فترة التعافى من الأعراض الجانبية التى تجاوزت الشهر فقد أحمد الكثير من الوزن ومعه الكثير من الصحة.
أنيميا الرجيم الكيميائى
 ترفض نهى حمدى طبيعة جسمها الممتلئة، ورغم تصنيفها من أصحاب الوزن الزائد وليس السمنة، فإنها لا تثق فى نفسها وتحارب مع جسدها الذى يرفض جميع أنظمة الدايت، إلى أن استقرت على النظام الكيميائى للتخلص من الوزن الزائد، ورغم أن جميع أطباء التغذية يرفضون هذا النظام لأكثر من 3 أيام، فإنها اتبعته لفترة طويلة تجاوزت الشهر ونصف.
إغماء متكرر، انخفاض فى مستوى ضغط الدم، شعور بالكسل والهذيان وغيرها من الأعراض أصبحت رفيقًا جديدًا لنهى بدلًا من الكيلوات الزائدة، وبعد استشارة الطبيب الذى طلب مجموعة من التحاليل، فوجئ بانخفاض نسبة هيمجلوبين الدم إلى 6 مما ينذر بأنيميا حادة، ووصف لها مجموعة من الأدوية لاستعادة ما فقده جسمها مع هذا النظام القاسي.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

فكرة مصر "2"

بعد غياب طويل، عادت فكرة مصر فى العصر الحديث، بدأت عندما جاء نابليون قائدًا لحملته الفرنسية الشهيرة. كان ذلك فى نهاية القرن ال..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook