صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

د. هالة صلاح الحديثي المرأة العراقية.. شموخ دائم

23 مشاهدة

5 ديسمبر 2018



استقراء الأحداث  فى تاريخ العراق القديم، يكشف أن المرأة العراقية استطاعت أن  تسجل أروع الصفحات بمشاركتها للرجل فى سياسة الأمة، ومختلف شئون الحياة فهى الأم والزوجة والأخت والابنة والحبيبة لذلك كان أثرها شبه ما يكون بأثر الغدير الهادئ الفياض فى زهر الحدائق والبساتين، وأحيطت بهالة من القدسية باعتبارها رمز الخصب ومنبع الحياة، فهى رمزالخيرفى بلاد الرافدين.


وبقراءة بسيطة لبعض من صفحات التاريخ المعاصر نجد أنَّ المرأة العراقية لم تكن مخلوقًا ضعيفًا فهى أستاذة فى التربية والتعليم والتنشئة والتوجيه، فضلًا عن عميق أثرها فى تقدم الحياة فى العراق، وعلى الرغم من تبعيتها للرجل بكل ما تعنيه التبعية من تفاصيل، فإنها أسهمت فى استكمال بنيان الدولة والمجتمع، حيث برزت أسماء نساء رائدات مبدعات تركن بصمات واضحة، ففى عام 1923 قامت السيدة «بولينا حسون » بإصدار أول مجلة نسائية فى العراق باسم «ليلى»، حيث اهتمت بشئون المرأة والطفولة كما أنها فى العام ذاته ساهمت فى تأسيس أول نادٍ نسوى فى العراق عُرف باسم نادى النهضة النسائية، وفى عام 1937 تخرجت أول طبيبة عراقية دكتورة «اناستيان كيروب ستيبان»، كما أن السيدة «صبيحة الشيخ داؤد» كانت أول محامية وقاضية فى العراق والوطن العربى تخرجت فى كلية الحقوق جامعة بغداد عام 1940 ولعبت دورًا اجتماعيًا رائدًا، كما أن العالم شهد التصميمات المبتكرة التجريدية للمعمارية العراقية «زها حديد» والتى حصلت من خلالها على العديد من الجوائز الرفيعة والميداليات والألقاب الشرفية فى فنون العمارة؛ كما شهد العالم العربى ابتكار رسم الخط العربى على خرائط الدول العربية للخطاطة جنة عدنان التى تعتبر رمزًا للرقى والفن التشكيلى فى عالمنا العربى.. ويحق لنا القول إن تاريخ العراق كان زاهيًا بأسماء نساء حَفَرْنَ على صفحاته صور إنجازات خالدة، وتركْنَ بصمات عديدة فى المجالات العلمية والأدبية والثقافية وبذلك فإن التأريخ يشهد لهًن لكونهن حاضرات رغم الموت.
فى الواقع أن عام 2003 يعد نقطة تحول لصالح المرأة العراقية، حيث شهد العراق تنامى الوعى الوطنى والسياسى لدى المرأة، ولعبت المنظمات النسوية دورًا بارزًا من أجل إقرار العديد من الحقوق منها إقرار نسبة تمثيل سياسى والتى تعرف بـ« كوتا»، وبذلك فرضت المرأة وجودها فى الساحة السياسية من خلال مشاركتها بـ«مجلس الحكم، لجنة كتابة الدستور، مجلس النواب، الوزارات، مجلس المحافظات، وغيرها من المناصب الإدارية العليا»، كما أقرت الحكومة العراقية عددًا من الخطط الوطنية والاستراتيجيات المعنية بشئون المرأة مثل «استراتيجية مناهضة العنف ضد المرأة لعام 2013، واستراتيجية النهوض بالمرأة لعام 2014، كما أنها وضعت خطة وطنية لتنفيذ قرار مجلس الأمن المرقم 1325 فى 2014».
ونحن اليوم نأمل أن تتبوأ المرأة العراقية مكانتها الكاملة فى المجتمع، وتعيش حياة مليئة بالأمل المشحون بالخير من خلال الشعور بالأمان والطمأنينة فهى دعامة الأسرة وركيزتها الأساسية فإذا ما ضعفت وتخاذلت عندئذٍ يتهاوى ويتصدع البنيان.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook