صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

الدكتور لؤى سعيد: إيطاليا اندهشت من ترويج المسلمين والمسيحيين لمسار العائلة المقدسة

116 مشاهدة

28 نوفمبر 2018
أجرت الحوار: عبير عطية



نظمت إيطاليا خلال الأسبوع الماضى، مؤتمرًا عالميًا على شرف مصر تحت مسمى (مصر المضيافة) شارك فيه وفد مصري يضم باحثين أثريين مصريين «مسلمين ومسيحيين» وآباء من الكنيسة الكاثوليكية المصرية، واهتم الوفد بالترويج لأهم مشروع مصرى عالمى خلال السنوات الثلاث المقبلة، وهو مشروع العائلة المقدسة الذى دشنته مصر الشهر الماضى وشارك فى تدشينه بابا الفاتيكان.
 الدكتور لؤى سعيد، مدير مركز الدراسات القبطية بمكتبة الإسكندرية، وأحد أهم المشاركين فى الوفد المصرى بالمؤتمر، يكشف فى الحوار التالى لـ«صباح الخير» أهم ما دار خلال فعاليات المؤتمر والزيارة..

• بداية ما قصة مؤتمر «مصر المضيافة»؟
-  يعقد هذا المؤتمر سنويًا فى إيطاليا وهو فى الأساس احتفال بالقديس فرنسيس الإزسيسى وهو بابا الفاتيكان وقت الحروب الصليبية وكان مشهودًا له بالحكمة والمحبة والعمل على نشرها، وقد طلب زيارة الملك الكامل وقت الحرب وقام بدور مهم فى التقريب بين الجانبين ولكن بشكل مختلف حيث طلب زيارة الملك وأقام معه حوارًا بين سماحة الإسلام والمحبة فى المسيحية وكانت نهاية الزيارة هو سماح السلطان الكامل له بزيارة القدس مدى الحياة، وكانت وقتها القدس تحت الحكم العربى، ومن هنا جاءت مناسبة الاحتفال بمصر المضيافة ضمن الاحتفال بذكرى القديس فرنسيس الإزسيسى، وهذا العام  أيضًا تم تدشين احتفالية باسم العائلة المقدسة، تبدأ من إيطاليا وتجوب عددًا من عواصم أوربا لتنتهى فى دمياط العام المقبل 2019.
• كيف كانت رحلتكم إلى إيطاليا وكيف استقبلها الشعب الإيطالى؟
- الشعب الإيطالى قريب الشبه من الشعب المصرى، وتم استقبالنا بحفاوة شديدة وذهبنا إلى ثلاث مدن إيطالية مهمة، تمثل مدنًا ثقافية ودينية، وتحدثنا عن مشروع مسار العائلة المقدسة، وأكثر ما أثار جاذبيتهم هو أن الوفد كان يمثل علماء آثار وآباء الكنيسة المصرية  ويضم مسلمين ومسيحيين متخصصين، وذهبنا إلى بلدة (روجينى) وعلى عكس توقعاتنا تم الاحتفاء بنا، وطلب كثير من الجمهور الحاضرين للمحاضرات التى ألقيناها أن يحضروا لزيارة مصر وزيارة الأماكن المقدسة المسيحية، وكانت إجابتهم تكشف على اندهاشهم من انضمام مسلمين لوفد الزيارة للحديث عن مسار العائلة المقدسة، فكانت إجاباتنا واحدة أن التراث القبطى، تراث مصري وليس دينيًا فقط، وأن المصريين جميعًا من أصل واحد، ولذلك فنحن لدينا متخصصون فى التراث القبطى، مسيحيون ومسلمون، ولذلك كان الوفد يضم آباء من الكنيسة المصرية وباحثين مثلى ومثل زملائى للتعريف بالتراث القبطى المصرى وهى فترة غنية فى التراث المصرى.
• هل تأخر الاهتمام بالتراث القبطى من الأثريين المصريين؟
- بالفعل تأخرنا كثيرًا ولهذا أسبابه وسلبياته علينا، وهذا لأننا نحدد خريطة اهتمامنا بالتراث المصرى طبقًا للخريطة السياحية، حيث تهتم وزارة الآثار أولًا بالآثار الفرعونية، من أجل السياحة الأوربية،  ثم تأتى الآثار الإسلامية  ثم الآثار القبطية فى ذيل القائمة، خاصة أننا أيضًا لا نهتم بالسياحة الدينية رغم أننا نملك الكثير من الآثار الإسلامية والمسيحية، والسبب الثانى الذى يجعل البعض يعتبر التراث القبطى فى مؤخرة اهتمام الدولة خلال السنوات الماضية، وجود مفهوم خاطئ لدى بعض المتخصصين من المسلمين والمسيحيين، وهو اعتبار أن التراث القبطى تراث مسيحي فقط وشأن يخص الكنيسة المصرية، والحقيقة أنه تراث مصرى فى المقام الأول، وإنسانى فى المقام الثانى، وعلى الدولة رعايته، وما لا يعلمه سوى المتخصصين أن الفترة القبطية بدأت قبل دخول الإسلام مصر واستمرت قرونًا بعد دخوله.
• التاريخ القبطى يدرس فى جامعات العالم العربى.. لماذا لا يدرس فى أى جامعة مصرية ولا يوجد تخصص فى التاريخ القبطى منفردًا؟
- بالفعل حتى سنوات قليلة سابقة، لم يدرس إلا القليل داخل كلية الآثار عن الفترة القبطية، وتقتصر دراسة التاريخ القبطى داخل مركز الدراسات القبطية بالكنيسة الأرثوذكسية، ومن يريد التخصص حتى من المصريين عليه السفر لجامعات ألمانيا، وهولندا، وفرنسا، وكثير من المصريين أصبحوا علماء فى هذا المجال ولكن فى جامعات أوربا حتى اتخذت مكتبة الإسكندرية المبادرة عام 2011 عندما أسست أول مؤسسة حكومية مصرية، وهو مركز الدراسات القبطية الذى يتبع  جامعة الإسكندرية لإقرار منهج متخصص لدراسة التاريخ القبطى عام 2014 وكان الدكتور زاهى حواس هو أول من انتبه للتراث القبطى، وأقر قسمًا خاصًا للاهتمام بالآثار القبطية تابعًا لوزارة الآثار، ويكفى أن فترة غنية من تاريخنا مليئة بالإنتاج الأدبى والفنى والعالم كله يدرس تلك الفترة ومهتم  باكتشافاتها الجديدة دون تواجد لنا على الساحة.•



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook