صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

باريس الشرق

24 مشاهدة

28 نوفمبر 2018
كتب : مني عشماوي



ستتفاجأ من الطقس فى بيروت إذا كنت تسافر إلى لبنان لأول مرة صيفًا، فالرطوبة والحرارة سيذكرانك على الفور بالطقس الإسكندرانى فى شهور الصيف، ولكن لا تتعجل فى الحكم على الطقس لأنك ستغير رأيك إذا صعدت إلى الجبل وستحتاج إلى ملابس شتوية وسترى الثلج بأم عينيك وستتعجب من أنك سبحت فى البحر ورأيت الثلج فى ذات اليوم، إذا فهمت طبيعة الطقوس المناخية فى لبنان ستفهم سريعًا حكاية شعب تجمعه الاختلافات والتناقضات فيما بينه أكثر من الاتفاق، ففى لبنان لن ترى إجماعًا أو حتى أغلبية فى الرأى تجاه أى شىء بداية من رئيس الجمهورية وحتى ملكة جمال لبنان وربما ذلك هو ما خلق لدى اللبنانيين ذلك التمازج الثقافى بينهم وبين الدول المجاورة من جهة وبينهم وبين فرنسا وأوروبا من جهة أخرى لتجد الثقافة العربية وقد امتزجت بالفرنسية أو الإنجليزية لأنه ببساطة من النادر أن تجد لبنانيًا لا يتحدث اللغتين أو إحداهما بطلاقة.

لبنان وإن كان صغيرًا جغرافيًا إلا أنه استطاع احتضان كل الآراء والاتجاهات السياسية بل كان الحديقة الخلفية للتفاهمات أو الخلافات الإقليمية ومرآتهم العاكسة حيث من مصلحتهم ألا تشتعل الأحداث فى لبنان لضمان استقرارٍ ما حتى وإن كان مزيفًا.
بين الفرقاء والرفقاء معًا ليتقبل إحداهما الآخر مع الوقت وإن كان لا ينفى ذلك وجود المناوشات من حين إلى حين لعل آخرها بماذا يلقب اللبنانيون مطارهم الدولى هل هو مطار رفيق الحريرى الدولى كما يحب فريق 14 آذار أن يطلقوا عليه وكما هو معروف دوليًا أو هو مطار بيروت الدولى كما يحب فريق 8 آذار أن يطلقوا عليه؟!
احترام المرأة
وإذا كان لبنان يجمعه الاختلاف إلا أن احترامه للمرأة وعقلها وكيانها نجده مبهرًا، فالمرأة اللبنانية ترتدى ما تريد وتفعل ما تقرره وتعمل فى أى مجال تحب وتتحدث فى أى موضوع تختاره لتعبر عن نفسها دون خوف من رقيب ودون جلد من مجتمع تعلم أن الحياة أعطتها كل الحقوق دون منة من أحد، فلا تختصر حريتها فى مظهرها فقط ولكن فى خيارها السياسى أو الدينى أو حتى فى الزواج لتجد أن أغلب البنات اللبنانيات لا يلتفتن كثيرًا لديانة أزواجهن بقدر ما يهمها مدى حبه وتقديره لها، فالزواج المدنى حل إشكالية اختلاف الأديان بين العاشقين وقبرص ومحاكمها المدنية ليست بعيدة عن بلد الحب والجمال.
يتبارى اللبنانيون فيما بينهم فى وصفات الأكل والطعام بين الكبة النية أو الفراكة وهى عبارة عن إضافة البرغل إلى اللحم النيئ الطازج من الخروف الصغير وتناوله كوجبة رئيسية أو من ضمن المقبلات اللبنانية وكل منطقة فى لبنان تتفنن فى تقديم وصفات اللحوم والكبدة النيئة ففى الجنوب تختلف الوصفة عن الشمال وإن كان الأصل واحدًا.
لا يستنكف أهل لبنان وأهل الشام من أكل اللحوم النيئة وللموضوع قصة روتها لى إحدى اللبنانيات بأنه فى فترة حكم الأتراك فى الشام كانت هناك فترة منع أهلها من تناول اللحوم وكان من يتم ضبطه وهو يطهى أو يشوى لحمًا كان يعاقب بالسجن ومصادرة بيته، فابتكر الشعب الأطباق من اللحوم النيئة بشرط أن تكون من ذبيحة صغيرة طازجة حتى يكون للحم حلاوة وطراوة فى مضغه ويتم فرم اللحم وإضافة التوابل وزيت الزيتون والبرغل لمزيد من الطعم الرائع وبعد انتهاء الاحتلال ظل اللبنانيون يتناولون اللحم والكبد أو ما يطلقون عليه اسم (السودة)! لتنتشر الفراكة والكبة بين الأتراك وأهل الشام حتى يومنا هذا.
محبون للرياضة
نادرًا ما تجد لبنانيًا لا يهتم بالرياضة لا سيما بين أجيال الشباب، وتعد الهرولة أو المشى على الكورنيش فى ساعات الصباح الأولى عادة تجمع الشباب والكبار، فالغالبية يستيقظون فى الصباح الباكر وقلما تجد لبنانيًا ينام للظهيرة.
الاهتمام بالمظهر ونوعية الملابس والساعات والنظارات هى عادة تحولت لمتطلب من متطلبات إظهار وتلميع الشخص الذى يبحث عن فرصة عمل أفضل أو حتى تقديم نفسه فى أوساط المجتمع على أنه شخص غنى حتى وإن كان غير ذلك، ولكن يؤمن اللبنانى بأن المظهر مهم وأن أى إنسان من الممكن أن تؤثر فيه إذا استطعت أن تجذبه بشكلك أولًا ثم شخصك بعد ذلك، لذلك لا عجب أن تزدهر صناعة الجمال وصناعة الموضة والصيحات العالمية فى لبنان فيتحول إلى قبلة للباحثين عن كمال الشكل وإخفاء العيوب من كافة الشعوب  العربية! وليس عيبًا أن يصرف اللبنانى أغلب نقوده على مظهره وطريقة عيشه حتى لو تكلف ذلك قرضًا من  البنك لشراء سيارة أحدث موديل أو إجراء عملية لزراعة الشعر!.. فى لبنان يختلط الجمال والأناقة والطعام والعادات والكلمات وطرق المعيشة الأوربية بالعربية فى مزج جميل يبحث عن هوية بين الشرق والغرب.
فتجد هؤلاء القابضين على هويتهم العربية والقومية وتجد هؤلاء المولعين بفرنسا وأوروبا وكثيرًا ما تجد الصفتين معًا فى شخص واحد يتحدث بولع عن قومية عبدالناصر والديمقراطية فى فرنسا فى آن معًا!
أعراس لبنان
للأعراس اللبنانية نكهة خاصة تختلف من منطقة لأخرى وإن كان الغالبية يفضل أن ينتهى العرس قبل منتصف الليل، فقلما تجد عرسًا يتأخر للساعات الأولى من الصباح وذلك حرصًا على راحة كبار السن من أهل العروسين، وبالطبع لا يخلو فرح من الدبكة اللبنانية على أنغام وقرع الطبل فيجتمع الجميع ليدبك حول العريس وعروسه وإن شاركا فى الدبكة مع الأصدقاء.
وحتى اليوم تحرص الكثير من الأمهات لا سيما فى المناطق القروية على لصق الخميرة على باب المنزل تفاؤلًا بأن عجينة الخميرة الجيدة الملتصقة جيدًا ستجعل العروس ملتصقة بزوجها وبيتها لآخر العمر، أما المهنئون فيأتون للتهنئة ووضع النقوط على صوانى المكسرات والحلوى التى تقدم لهما.
أما الخطبة فعادة تأخذ وقتًا طويلًا حتى يتثنى للشاب والفتاة معرفة بعضهما البعض بشكل جيد ومؤخرًا أصبحت الخطبة تطول لارتفاع تكاليف الزواج وإيجاد منزل يلائم مكانة أو طموح العروسين.
أما القهوة اللبنانية فتقدم عادة مغلية دون وجه واضح ودون أن يكون البن محوجًا خالية من السكر، بينما يوضع السكر بجانب صينية التقديم لمن يشاء إضافته عليها، والقهوة ممنوع تقديمها فى الأفراح لأنها تجلب الفأل السيئ!
الحلويات فى لبنان من أحلى ما فيه، فهى تجمع بين الحلوى العربية كالحلويات الشرقية المتقنة الصنع والبوظة وهى الآيس كريم العربى والنمورة المصنوعة من السميد والبورما التى هى من عجينة الكنافة وطبق ليالى لبنان المصنوعة من السميد والقشطة والكنافة بالجبنة وغيرها الكثير.
كذلك تجد الحلويات الغربية منتشرة ولكن ليس انتشار الحلوى الشرقية والتى يتم تحضيرها بالمكسرات الطازجة.
فى بيروت ست الدنيا كما يحلو للبنانيين تجد المحلات الأنيقة والمحلات الشعبية كل له زبونه، أما الصابون بروائح الورد والياسمين والزيوت فيشتهر فى أغلب لبنان لا سيما فى صيدا.
ليس كثيرًا على لبنان أن يكون جنة الله على الأرض بأشجاره وغاباته ومرتفعاته وجباله وسهوله وموسيقاه، فلا مكان فى لبنان إلا ويشدو بأغنيات فيروز فى الصباح، فهى الأيقونة والقيمة.
ولكن للبنان مهرجاناته الموسيقية أشهرها مهرجان بعلبك الذى يجمع كل ألوان الموسيقى والغناء، وكذلك نجد مهرجان بيت الدين، ومهرجان صور، ومهرجان الموضة، ومهرجان الشعر، ومهرجان السياحة، ومهرجان طرابلس، ومهرجان للأفلام السينمائية، وغيرها احتفاليات ثقافية تجمع بين الشرق والغرب على أرض واحدة يعشقها القدر ويغنجها عاشقوها بباريس الشرق. •



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook