صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

لما جيهان اختارت جوازة والسلام..

18 مشاهدة

7 نوفمبر 2018
كتب : شيماء قنصوة



مهندسة ذكية، ناجحة فى حياتها العملية، تمتلك عملًا فى واحدة من أكبرشركات الاتصالات منذ كان اسمها «كليك» لديها الكثير من الأصدقاء تساهم فى مصاريف المنزل ولاتبخل على شقيقتها بالهدايا بين الحين والآخر، ولكن كل هذا لم يكن كافيًا من وجهة نظر والدتها وجدتها، فكلتاهما ترى أنه ينقصها العريس لتكتمل مكانتها الاجتماعية خاصة بعد أن تجاوز عمرها الثلاثين.

جيهان حمودة المهندسة الأولى والأخيرة فى عائلتها التى تحظى باحترام الجميع خاصة بعد التحاقها بكلية من كليات القمة وعملت فى مجال دراستها بعد التخرج، بدأ هذا الاحترام يتلاشى تدريجيا وتظهر بدلاً منه نظرات الشفقة أحيانًا والشك والاتهام أحيانًا أخرى، ففى عائلتها من يرى أنها مسكينة لم تتزوج وفاتها قطارالزواج، والبعض الآخر يشك فى وجود قصة حب قديمة وراء هذا الرفض التام للزواج. عام بعد الآخر يزداد عمر جيهان ويزداد الضغط معه حتى وصلت سن السابعة والثلاثين ورفعت راية الاستسلام، ووافقت أن تتزوج قريب والدتها من الدرجة الرابعة، وفوق ذلك تركت عملها الذى وصلت فيه لمكانة مرموقة، بل تركت القاهرة لتعيش مع زوجها فى شقة أسرته بمحافظة مرسى مطروح. 
7  ساعات وأكثر تفصل جيهان عن أسرتها وأصدقائها بسبب الحياة الجديدة التى اختارتها لتهرب من إلحاح الجميع عليها بالزواج وتوقعاتها بالحديث مستقبلا عن الحمل  والأولاد.
حياة عادية مملة عاشتها الفتاة القاهرية فى محافظة مطروح التى تميل إلى الطابع البدوى، وبعد أشهر ليست بالقليلة طلبت منها حماتها المسنة التى تجاوزت سيطرتها فى المنزل إلى غرفة نوم العرسان، زيارة لطبيب النساء والتوليد بسبب تأخر الحمل.
ذهبت جيهان على مضض خاصة بعد أن قالت حماتها إن سنها الكبيرة قد تجعلها بحاجة إلى منشطات ومحفزات للحمل، لكن بعد الكشف والفحوصات تأكدت أنها لا مانع لديها للإنجاب.
بدأت معاملة زوج جيهان وأسرته تزداد سوءًا يومًا بعد يوم ووصل الأمر للمعايرة بعدم حملها حتى بعد مرور عام من زواجها، فقررت العودة من جديد لبيت أهلها، لكن بعد أن تغيرت فكرياً وجسدياً وكذلك مظهرها  الخارجى، حيث قررت ارتداء النقاب والتخلى عن استايل ملابسها القديم. تفاجأت الأم بابنتها الكبيرة بعد عودتها بهذا المظهر وبكم المشاكل التى أخفتها عنهم بمكالمات يومية حاولت فيها أن تكون نبرة صوتها مليئة بالسعادة دفعتها للتحدث مع أقاربها المشتركين مع عائلة زوج ابنتها، لتكتشف الحقيقة الصادمة وهى أن زوج ابنتها كان متزوجًا قبلها وتم الانفصال منذ أكثر من 4 سنوات بسبب عدم قدرته على الإنجاب، وأنه خضع لعلاج طوال هذه الفترة لحل هذه المشكلة ولذلك قرر الزواج من جديد.
تفكير طويل انتهى بجيهان إلى قرار الانفصال بعد تجربة زوجية سيئة كان الهدف منها التخلص من إلحاح المحيطين بها، وبدأت فى رسم حياة جديدة لها مقتصرة على دروس تحفيظ القرآن، والاهتمام بأبناء شقيقتها الذين تعتبرهم أبناءها. •



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

التعايش السلمى


فى عالمنا الواسع، القاسى والمؤلم، تتدفق علينا ملايين الصور يوميًا مصاحبة لمئات الأخبار المفجعة، صور حروب وإرهاب ودماء ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook