صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

موضة لا تذهب شمسها العين والكف والأحجار الزرقاء

75 مشاهدة

4 اكتوبر 2018



كتبت: هاجر نبيل

انتشرت منذ قديم الأزل موضة ارتداء السيدات والفتيات للعين الزرقاء التى تأتى بعدة أحجام وأشكال تصميمية مختلفة سواء باستخدام أحجار زرقاء أو بحجر العين نفسه، ويعود تصميم  العين  للحضارة المصرية القديمة، حيث أطلق عليها عين حورس، وأيضا أطلق عليها أوجات باللغة المصرية القديمة .
فهى رمز وشعار مصرى قديم ذو خصائص تميمية يستخدم للحماية من الحسد، ومن الأرواح الشريرة، ومن المرض، وهى فى شكل قلادة يتزين بها الشخص، وتعبر عن القوة الملكية المستمدة من الإلهين حورس أو رع. كانت تلك القلادة توضع أيضا على صدر مومياء الفرعون لتحميه فى القبر. وتفنن الفنان المصرى القديم فى صناعتها من الذهب وتشكيلها بحيث تحمل صورًا لحورس والإله رع، ورموز الحياة «عنخ» والأوجات كانت بمثابة رمز للإشارة إلى الاستقرار الكونى والدولى فى عهد الفراعنة، وفى المعتقدات الأخرى مثل الهندوسية أطلق عليها عين العالم)، وكانت العين الثالثة على جبهة «شيفا»، التى تراقب ما يحدث فى العالم.
فالعين تمثل رمز الرعاية الإلهية فى الكون، وكما مثلت حديثًا بالعين المحاطة بشعاع من نور (العين التى ترى كل شىء) حتى إنها ظهرت على الدولار الأمريكى وكانت لرسمة العين نصيب وحظ وافر فى عالم تصميم الحلى فى ابتكار أشكال مختلفة فأصبحت تصمم العين بحيث يتدلى من العين دمعة من جانبها وتارة أخرى رموش فوق العين لاعتقادهم بأن العين عليها حارس، وهى ما تمثله الرموش  وفى بعض الأحيان يتم دمج الكف والعين فى تصميم واحد ويتسابق مصممو الحلى لتقديم الأحدث فى تصميمات العين والكف نظرًا لأنها باتت واحدة من متطلبات كل السيدات بداية من الطبقة الراقية التى تطعم قطعة  الحلى بوحدات من الألماظ إلى الطبقات العادية التى تميل للأحجار الزرقاء.
تحتل كل من العين والكف والأحجار الزرقاء مكانة مهمة فى الثقافة الشعبية للمجتمعات العربية  وحاليا الغربية،  فهى من مفردات الحماية من العين والحسد  فلا يكاد يخلو منها عنق المرأة أو أناملها أو أذنها، فالناس يعتقدون أن بها طاقة وقوى تحصن حاملها من المخاطر، وتقيه من العين الحاسدة.
ولهذا يحرص مصممو الحلى على تقديم هذه المفردات فى قالب جديد وعصرى يتماشى مع الموضة الحديثة كما أن الأحجار الزرقاء بتدرج لونها تعتبر خلفية زاهية تعمل على جذب الانتباه وتشد العين.
ويعتبر الفن الشعبى حصيلة الثقافة الشعبية المتراكمة على مدى عمر الإنسانية وما أنجزه الشعب على مر العصور، وهو يتميز بالأصالة التى لها صفة الاستمرارية لأنه نتاج لتفاعل الشعب ووحدته ومسايرته للتاريخ على طول وتنوع مظاهر حضارته.
الفن الشعبى ليس فنآً للأميين أو الريفيين من أبناء الشعب، وليس من إنتاج شخص بعينه أو أناس بذاتهم، بل هو من إنتاج أفراد ذائبين فى المجتمع يشعرون بكل ما هو كائن حولهم، ينفعلون بكل ما فى المجتمع من ثقافة ولغة وفكر ونشاط إنسانى، ويخرجون لنا الفنون الشعبية التى تعتبر بحق مرآة صادقة تعكس صورة هذا المجتمع دون افتعال أو زيف، هو فن ملك للجماعة وهويته هى هوية الجماعة.
فيطلق على الكف باللغة المصرية الدارجة خمسة وخميسة، وأيضا فى بعض الأحيان بكف فاطمة نسبة للسيدة فاطمة الزهراء رضى الله عنها.
 وقد دمج مصممو الحلى فى وحدة الكف بعض الكلمات بعضها من الأمثال الشعبية فيرسم الكف مفتوحًا فى وسطه عين تكتب تحتها كلمة  (يا حافظ) أو(خمسة خميسة) أو بعضها من الآيات القرآنية مثل «قل أعوذ برب الفلق» أو «من شر حاسد إذا حسد».
ويستغل مصممو الحلى مساحة الكف فيتنوع التصميم بين المشغول بالوحدات النباتية أو الإسلامية باستخدام تكنيك النشر أو فى بعض الأحيان باستخدام الحفر الغائر بواسطة الأحماض، كلها أساليب تساعد على إبراز جمال القطعة المصممة.
 وقد تلون هذه الكفوف باستخدام ألوان المينا الزرقاء بتدرجها من الأزرق الفاتح حتى الأزرق الداكن أو باستخدام الأحجار المختلفة سواء كانت من الفيروز أو العقيق الأزرق وحديثا ظهرت الكفوف الأوبال والتى يوجد منها ما هو بالفعل بحجر الأوبال الأصلى وهى مرتفعة الثمن نظرا لغلو سعر الحجر ومنها المقلد بالإكريليك الذى يحاكى لون وشكل الأوبال فنجد الكفوف الزرقاء والبيضاء والزهرية اللون .
ويبدو أن سحر الكف والعين وصل إلى العديد من نجمات هوليوود اللاتى باتت تخشى من العين والطاقة السلبية للحسد والتى ينتج عنها سوء الحظ فأصبحن يقبلن على اقتناء وارتداء التصميمات المختلفة للكف والعين وبأحجام ملفتة للنظر لاعتقادهن بأنها تحصنهن ولطرد الأرواح الشريرة وهذه الظاهرة تستدعى الانتباه لمدى قوة تأثير الموروث الشعبى المصرى عالميًا.
ودائمًا تضفى قطع الحلى المتعددة على من ترتديها بصمات خاصة وأناقة مميزة مهما كانت ملابسها بسيطة، فكل قطعة بمثابة رسالة غير منطوقة تقول إن الحلى أيا كان معدنه من الفضة أو النحاس أو الذهب هو  من اختيارات الأنيقات.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook