صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

«مستورة» قروض لسِت مش مكسورة

89 مشاهدة

26 سبتمبر 2018
كتب : ياسمين عبد السلام



كثيرا ما تدور نقاشات كثيرة حول جدوى القروض الصغيرة ومتناهية الصغر، فى مد يد العون لأسر تغرق فى بحر الأسعار وطلبات التعليم ورقة دخل الأب، يراها البعض مسكنات، ويراها آخرون حلا جزئيا لمشكلة ليست سهلة، تحتاج تنسيقا ورؤية أوسع لتحدث انطلاقة تشبه انطلاقة النمور الآسيوية.

أرقام ومقارنات ونظريات ونماذج تطبيق و...و....، لكن تبقى المشاعر الصادقة لدى الناس، والأسر المستفيدة، تقييم آخر، جدير بالقراءة والتأمل وتجاوز الآراء الكلية، إلى التفاصيل الفردية وحياة تتغير..حتى لو لبضع خطوات للأمام..
من بين القروض المهمة التى تقدمها الدولة، قرض «مستورة» الذى يتبناه بنك ناصر، كما يقول إبراهيم غريب، مسئول لجنة الزكاة بالبنك، ويمنح قرضًا لمشروعات قائمة بالفعل لتطويرها أو لمشروعات جديدة، تبدأ من 4 إلى 20 ألف جنيه، للسيدات فقط، بضمان المشروع وتعهد بالسداد «نسبة السداد تتجاوز الـ 90 % من المستفيدات، والمتعثرات يكون لأسباب خارجة عن إرادتهن، ندرسها ونساعدهن».
«خدت القرض من 4 شهور وقيمته 20 ألف جنيه، سألت وعرفت إنى ممكن أطلب لحد 20 ألف فطلبتها»، تحدثت الثلاثينية عبير على القاطنة بحى العمرانية عن مشروعها «مطعم سندوتشات تيك أواى» أنشأته بعد حصولها على «قرض مستورة» الذى يتبناه بنك ناصر الاجتماعى التابع لوزارة التضامن الاجتماعى،  لتحسين مستوى معيشتها هى وأسرتها.
اختارت عبير مشروع المطعم لأنها ربة منزل بالأساس ولم تعمل من قبل، وأكثر ما تتقنه هو الطهى،  بجانب إمكانية استغلال وقتها بالمنزل داخل مطبخها فى إعداد وجبات بمعاونة مجموعة أفراد تشرف عليهم بنفسها، وأحيانا  تقوم بإعداد الطعام بنفسها فى حالة انشغال أحدهم أو تغيبه عن مقر العمل القريب من محل سكنها.
«المشروع أعطانى ثقة فى نفسى،  وحسيت أن مش كل حاجة نعتمد على الراجل، وتعليمى كدبلوم تجارة أفادنى فى إدارة مشروعى»، تقول عبير مؤكدة أن الإدارة ليست شيئا سهلا وتتطلب دراسة جدوى للمشروع وتنبؤ بمكاسبه، ومدى إمكانية تطويره، والتعامل مع موظفيه، بالإضافة إلى تحمل المسئولية الكاملة عن توابع المشروع.
 تعبر عبير عن استفادتها المادية والمعنوية من مشروعها الذى أنشاته مايو الماضى،  موضحة أنها ستظل تسدد قيمة القرض على مدار 20 شهرا بقيمة 1000 جنيها شهريا.
واجهت عبير صعوبات بداية من رفض زوجها وأولادها واعتراضهم على عمل والدتهم بأحد المحال التجارية بالشارع، وبوجودها فترة كبيرة خارج المنزل، لكن مع مكاسب المشروع ورؤيتهم لنجاحها وحفاظها على بيتها ورعايتها لأولادها تبدل الحال، فأصبح الجميع يسعى لتشجيعها على تطوير مشروعها بجانب عرض المساعدة.
قرض لحمام البخار والسونا
وبمنطقة نزلة السمان بالهرم، تحكى إيمان عبد العظيم، عن تجربتها مع قرض مستورة الذى استطاعت الحصول عليه منذ خمسة أشهر بعد أيام معدودة من طلبه، فساعدها على تطوير مشروعها «كوافير» الذى تمتلكه منذ 15 عاما، بعد أن تعلمت كل ما يخص هذه المهنة من زوجها الذى تقاعد عن العمل منذ سنوات طويلة.
 هدف إيمان كان تزويد الكوافير بأحدث المعدات والآلات من حمام بخار وسونا ومكواة شعر كهربائية من أحدث الأنواع، بقرض قيمته 20 ألف جنيه يسدد على 20 شهرا، 1000 جنيه شهريا.
سمعت إيمان عن القرض من إحدى السيدات المترددات على الكوافير، وعرفت طريقة التقديم للحصول عليه من خلال تقديم طلب مدعم بالصور عن حالة الكوافير، ليتمكن المختصون من تقييم المكان وتقدير قيمة القرض.
«روحت لأستاذ إبراهيم غريب فى بنك ناصر وساعدنى وعرفنى كل تفاصيل القرض والأوراق المطلوبة، شهادة ميلادى وبطاقة زوجى وصورة من عقد المحل عملها والمنزل»، مؤكدة أن اللجان المسئولة عن التنفيذ دائما ما تمر عليها لمتابعة  سير العمل والتأكد من استفادتها من القرض واستغلاله فى الغرض الذى تقدمت به رسميا.
يعقد بنك ناصر اجتماعا جماعيا لأصحاب المشروعات المستفيدة من القروض من حين لآخر لمناقشة أحوال السيدات ومشاريعهن، وإعطائهن بعض النصائح والاستشارات، وتشجيعهن على عمل عروض مجانية بمشاريعهن لصالح أصحاب الدخول الضعيفة، بنهاية حديثها، عبرت إيمان عن سعادتها بنجاح المشروع وعن مدى كفاءة فكرة قروض مستورة فى رفع مستوى معيشة الأفراد واستقلالية المرأة المصرية واعتمادها على ذاتها.
أمان واستقلالية واعتماد على النفس
من المسجد «جامع الصباح»، عرفت منى أحمد مرسى القاطنة بكفر الجبل قرب منطقة الهرم على قرض مستورة، وتقدمت بطلب للحصول عليه لتطوير مشروعها فى بيع ملابس جاهزة وحياكة عباءات،الذى تديره من منزلها توفيرا لمصاريف الإيجار والكهرباء والعمال، لتزويده بالخامات والماكينات الحديثة، لزيادة العائد منه كى تستطيع رفع مستوى معيشتها ومساعدة زوجها الذى يعمل «أرزقى» وفى مصاريف منزل يتواجد به خمسة أطفال.
 تقدمت بالأوراق المطلوبة وقامت لجان التنفيذ بالفحص ومعرفة إمكانية تنفيذ المشروع، وبعد التأكد، حصلت منى على 10 آلاف جنيه قيمة القرض منذ أربعة أشهر، تسدد منه 417 جنيهًا شهريا لمدة 24 شهرا.
«جوزى كان عنده خيل بيشتغل عليه فى الأهرامات، لكن بعد الثورة كل حاجة وقفت وكان لازم أساعد فى المصاريف عشان ولادى، وزى ما ربنا وقف معايا وقفت أنا كمان مع الناس»، فبعد أن رأت صاحبة المشروع العائد الإيجابى منه قررت مساعدة كل محتاج وإعانته على تنفيذ فكرته، مؤكدة رغبتها فى تجديد طلب القرض مرة أخرى بعد سداد القرض الأول حتى تتمكن من التوسع فى مشروعها وبناء علاقات اجتماعية بشكل أوسع، «بدأت أحس بالأمان والاستقلالية والاعتماد على النفس». •



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

موسـكو

للروس تاريخ طويل وممتد مع مصر. فالدولتان تتشابهان كثيرا فى التاريخ الممتد لآلاف السنين. ولهما حضارات قديمة وقوة ناعمة لها تأثي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook