صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

عناق الحضارة والطبيعة فى ملتقى الإبداع بالأردن

325 مشاهدة

19 سبتمبر 2018



كتب: عز الدين نجيب

على كثرة الملتقيات التى شاركت فيها عبر مشوارى الفنى –محليًا ودوليًا– فإن سمبوزيوم مصر/الأردن الذى أقيم فى الفترة من 1-10 سبتمبر يعد واحدًا من أهمها وأقواها سواء على مستوى التنظيم أو مستوى الإبداع، فضلًا عن القيمة المضافة. بمد جسر جديد للتواصل والتفاعل الإبداعى والقومى بين فنانى الأقطار العربية بعيدًا عن الحكومات والأطر البيروقراطية، كونه حدثًا أهليًا واختياريًا بامتياز، بدعوة وتنظيم من مركز جلعد الثقافى بعمان، الذى يملك أكبر متحف أهلى للفنون التشكيلية العربية الحديثة والمعاصرة، وهو يضم أكثر من 2000 عمل فنى،  منها 400 عمل اقتناها من أعمال رواد الحركة الفنية المصرية وفنانيها المحدثين.

والقيمة الثقافية الأخرى هى التقاء الفنانين بمنابع جديدة للإبداع الفنى،  بين تجليات الحضارات القديمة فى الأردن «نبطية ورومانية ومسيحية وإسلامية، التى تعرفنا عليها فى المتاحف القومية بعمان»، وبين تجليات الطبيعة المدهشة فى مناطق البتراء ووادى رم والبحر الميت وغيرها، وهى –بحد ذاتها– تمثل عناقًا بين عبقرية المكان وعبقرية الإنسان، الذى استطاع عبر عصور سحيقة خلق أسطورة حية عن تطويع الطبيعة لأغراضه العقائدية وسلامه وحبه للحياة وتطلعه للخلود، فارتقى  أعالى الجبال الشاهقة وشق أحشاءها وقام بنحت معابده ورموزه ومقابره بداخلها، بواجهات ذات أعمدة رومانية سامعة وجمالونات هرمية ومدرجات لا نهائية الدرجات وحجرات منحوتة بالأزاميل والأيدى دون استعانة بسقالات صاعدة من أسفل، وصولًا إلى ارتفاعات مخيفة مما يحير العقل ويخطف الألباب، حيث يصعب حتى على آليات البناء الحديثة إنجازها بكل ما تملكه وسائل التكنولوجيا، لكن الإنسان القديم المدفوع بقوة العقيدة وطاقة التحدى للطبيعة لإثبات وجوده، حل هذه المعضلة الهندسية ببساطة شديدة؛ بأن بدأ العمل من أعلى بعد أن تسلق الجبال العمودية، ثم أخذ فى النزول درجة درجة بغير تجهيزات معمارية، مدفوعًا فقط بطاقة الإيمان والإرادة البشرية.
ولم يكن ذلك وحده مكمن الأسطورة، فثمة أساطير وقوى روحية أخرى يحملها وادى رم، موحيًا بلقاء روحانى بين الإنسان والكون، عبر تأمل لحظات غروب الشمس خلف الجبال، وتوهج عناقيد النجوم كعقود اللؤلؤ. وسطوع القمر بإطلالة ساحرة تدفع للتماهى الروحانى مع الوجود، ثم أسطورة البحر الميت التى تحكى قصة قوم لوط وكيف خسفت بهم الأرض وغاصت مدينتهم تحت أمواج البحر الذى أصبح مستودعًا للملح بقدر الماء الذى نضب منه.
كثيرة هى مصادر الإلهام والرؤى الغرائبية تلقاها بشغف شديد فريق الفنانين المصريين «16 فنانًا» من أجيال ومذاهب مختلفة، بدءًا من الفنان الكبير جورج البهجورى وكاتب هذه السطور «اللذان دعيا كضيفى الشرف للملتقى» والفنانين الكبيرين رضا عبد السلام، محمد عرابى، وامتدادًا من الأجيال التالية كان هناك الفنانون كلاى قاسم، خالد السماحى، أشرف زكى، محمد دسوقى، منى عليوة، أمانى زهران، هالة رفاعى، رمضان عبد المعتمد، هانى راشد، على حسان، عماد إبراهيم، بجوار قومسير الجانب المصرى رامى عطية.. وقد جمعهم التلاقى الحميم مع ستة من إخوانهم الأردنيين، بدعم باذخ الكرم من أسرة راعى الملتقى بجميع أفرادها، حيث تفرغوا تمامًا لمصاحبتنا طوال أيام الملتقى ومساعدتنا بكل السبل، وإشعارنا بأننا فى بلدنا وبيتنا، كشأن جميع الأردنيين مع أشقائهم المصريين، فقدموا نموذجًا راقيًا جديرًا بالاقتداء به لدور رجال الأعمال فى دعم الثقافة والفنون بغير أغراض مصلحية.
فى مثل هذا الجو يطفو من روح الإنسان أجمل ما فيها.. وهو الإبداع.. وتتوارى النزعات الأنانية والسلبية، فتتعاظم قيمة العمل ويعلو المشروع الجماعى ويزيد التحدى لإنجازه .. وهكذا تسابق جميع الفنانين  -مصريين وأردنيين– لرسم أكثر من 50 عملًا فنيًا خلال مدة لا تزيد على أسبوع واحد، ولم يكن بين هذا العدد إلا القليل من الأعمال التسجيلية، فيما كان أغلبها اجترارًا لخبرات سابقة أو استلهامًا للطبيعة هناك بحس تأملى. والعبرة ليست بعدد الأعمال، بل بالمستوى الفنى،  وهو ما تحقق فى الكثير منها. وقد تجلى انبهار الجمهور الكبير يوم افتتاح المعرض بهذا المستوى، فأعطى إشارة لإمكان استعادة الأمل فى بناء حركة فنية عربية ناضجة ومتفاعلة وعابرة للحدود والصراعات، ولم يكن تكريم جميع الفنانين من مصر –شيوخهم وشبابهم– إلا تعبيرًا رمزيًا عن تبجيل الإبداع والعطاء، وعن الامتنان لما تحقق من لحمة قوية بين الأشقاء من مصر والأردن. •



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

وبدأت الحرب

لقد بدأ الهجوم. انعقدت الاجتماعات ووُضعت الخطط وتحددت ساعة الصفر وصدرت الأوامر وتم توزيع الأدوار. انطلقت الطلقة الأولى. حرب لي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook