صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

المعلمون والدارسون.. خطوة للأمام خطوتان للخلف

117 مشاهدة

11 يوليو 2018
كتب : ولاء محمد



شبح الأمية لا يزال من أخطر المشكلات التى تهدد خطط التنمية فى المجتمع المصرى، فرغم محاولات الحكومات المتعاقبة لحل مشكلة الأميّة، بدءًا بإنشاء هيئة تعليم الكبار ومحو الأمية عام 1992، وأيضًا تعاون القطاع الخاص والمجتمع المدنى والجمعيات الخيرية، إلّا أنها باتت فى مجملها خطوة للأمام تقابلها خطوتان للخلف.. معلمو محو الأمية لديهم مشاكل كثيرة تجعل العاملين فى المجال أعداد غير كافية، وفى نفس الوقت تقابل الدارسين مشاكل أخرى.
مناليا عبده مدرسة محو أمية بهيئة تعليم الكبار فرع المنصورة، منذ 14 عامًا، تقول: إن مُعلّمى محو الأمية هم أساس هيئة تعليم الكبار، لكن هناك بعض المشاكل التى تواجههم، أبرزها قلق بعضهم من عدم تعيينهم رغم مرور 20 عامًا تقريبًا على عملهم بالهيئة، فلا يزالون يعملون بعقود، إلى جانب صعوبات إقناع الدارس بأهمية التعليم وضرورة الاستمرار فيه.
عددت «مناليا» مشكلات أخرى يواجهها مدرسو الكبار، ومنها عدم تفعيل القانون الذى ينص على أن محو الأمية واجب قومى، يَلزمه تناغم كافٍ من مؤسسات وأجهزة الدولة بصفة عامة، للتوعية بأهمية محو الأمية وتعليم الكبار، والقضاء على التسّرب من التعليم، بالإضافة إلى عدم تأهيل المعلمين للتعامل بأسلوب علمى مع الدارسين، كما أن تفضيل الرجل على المرأة فى التعليم من أهم أسباب زيادة نسبة الأميّة.
 لماذا يتسرب الأميون من التعليم؟
تأجيل استلام الدارسين للشهادات، يسبب الضيق وعدم الثقة فى الجهة المُعلمة، كما ذكرت «فاطمة حسين الشوبك»، مدرسة محو أمية بجمعية صنّاع الحياة، والتى استقرت للعمل بها لفترة تزيد على عام ونصف العام، موضحة أن قصر المدة المتاحة للدارسين بتلك الفصول، والحصول على الشهادة من أهم المشكلات التى تواجههم، فليس الجميع على نفس القدر من الاستيعاب، مما يشكل ضغطًا على المعلم والدارس معا.
وأشارت «فاطمة» إلى المِنح التى تقدمها الجهات الممولة، التي تُعيد الروح مرّة أخرى لفصول محو الأمية، ومنها منحة تشغيل الشباب بجمعية صنْاع الحياة، والبالغ مدتها أكثر من 6 أشهر كحد أقصى، و3 أشهر كحد أدنى، استهدفت تشغيل بعض الشباب ثلاثة أيام بالأسبوع مقابل مبلغ 500 جنيه، بعد أن يقوموا بمحو أمية مجموعة من الدارسين، وتحقيق نسبة نجاح واضحة بالقرى، إضافة إلى قيام المدرس بعمل حملات توعية بأهمية التعليم وتشجيع الأميين من خلال تقديم وجبات مجانية لهم.
وتابعت: «العاملون بالمجال ده نسبتهم قليلة لضعف المرتبات، لكن أنا راضية جدًا عنه لأنه عمل لوجه الله.. فغالبية الفصول تعمل تحت رحمة وزارة التضامن الاجتماعى والاتحاد الأوروبى».
تقترح فاطمة، أن يكون هناك سعي لتخصيص يوم أسبوعى للأميين فى المدارس بمختلف مراحلها التعليمية، من خلال منهج دراسى محدد بنظام الغياب والحضور، ليرتبط الدارسون بنظام التعليم، ولا يُترك للجهود الذاتية لكل دارس وظروف مساعدته فى كل مدرسة.
وأضاف عزت طاهر، المدير التنفيذى لجمعية صنّاع الحياة بإمبابة، أنه عمل بمشروع الجمعية الذى استهدف 120 ألف فصل كنموذج مصغّر للمساهمة فى القضاء على الأميّة، وأيضًا بمشروع محو أمية منطقتى الصف وأطفيح، الممول من وزارة التضامن الاجتماعى، لكن رواتب المدرسين كانت رمزية ولا ترضيهم، وبالتالى لم يساهموا بشكل متكاتف جنبًا إلى جنب لحل هذه المشكلة المتجذرة.
وطالب عزت، بضرورة تقسيم الفصل الواحد إلى ثلاثة مستويات «ضعيف ومتوسط وجيد»، حيث إن الاستقبال الذهنى لكل فرد يختلف عن الآخر، وكذلك تشجيع كل دارس على نشاطه فى الفهم والاستيعاب بالشكل الذى يرضيه، على غرار ما نقوم به مع الأطفال الشطّار.
وتابع: «مشكلة الأميّة قضية أشبه بماسورة المياه التى بها ثقب يتسرب الماء منه، والحل السطحى الذى نقدمه هو جرف المياه أولًا بأول، دون إصلاحها من الأساس.. وهكذا».•



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook