صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

مونديال 2018.. بداية ونهاية

107 مشاهدة

11 يوليو 2018



كتب: أحمد بهجت

اصيب الجمهور الأرجنتينى بصدمة عقب الأداء المخيب لمنتخبهم القومى وخروجهم القاسى أمام المنتخب الفرنسى، بعد أن منيت شباكهم بأربعة أهداف.
ولكن ما أحزن جميع محبى كرة القدم بمختلف انتماءاتهم هو خروج ليونيل ميسى للمرة الرابعة من المونديال دون أن ينجح فى حصده ولا مرة، كما فشل ميسى فى تحقيق أى بطولة قارية مع منتخب بلاده علمًا بأنه قام بحصد جميع البطولات الممكنة مع فريقه برشلونة ولكن تظل البطولات الدولية عقدة لابن مدينة روزاريو!
وبعد صافرة بداية مباراة الديوك وراقصى التانجو بأربع ساعات بدأت مباراة أخرى تجمع المنتخب الأوروجوايانى بنظيره البرتغالى واستطاع ادينسون كافانى قيادة الأوروجواى لدور ربع النهائى بهدفين رائعين مقابل هدف وحيد سجله بيبى قلب دفاع نادى بشيكتاش التركى، وبتلك الهزيمة قد تكون انتهت مغامرة رونالدو فى روسيا بعد أداء مميز وتسجيله لأربعة أهداف منها هاتريك أمام الحارس الإسبانى الكبير دافيد دى خيا.
وبالرغم من إنجازات ميسى ورونالدو المميزة والمثيرة للإعجاب وكونهما السبب الرئيسى لوصول منتخبهما للمونديال فلم يستطع أى منهما الحصول على الكأس الذهبية بالرغم من محاولاتهما العديدة ومع تقدمهما فى السن «حيث يبلغ ميسى 31 عاما ورونالدو 33 عاما» فقد تكون تلك هى البطولة الأخيرة لكليهما وقد تنتهى مسيرتهما الحافلة بدون البطولة الأهم فى عالم كرة القدم.
أما على الجانب الآخر فقد بزغ نجم لاعب باريس سان جيرمان الشاب كيليان مبابى.فقد تمكن الفرنسى ذو الأصول الكاميرونية من قيادة منتخب بلاده للفوز على بيرو بهدف فى الدقيقة 34 ليتأهل منتخبه لدور ثمن النهائى، وبهذا الهدف أصبح مبابى أصغر لاعب يسجل هدفًا فى تاريخ فرنسا. وفى المباراة الحاسمة أمام المنتخب الأرجنتينى أهدى الديوك ركلة جزاء فى بداية المباراة وقام بتسجيل الهدفين الثالث والرابع مانحًا فريقه بطاقة العبور لدور ربع النهائى كل ذلك وهو بعمر التاسعة عشرة فقط.
كما أعاد لاعب توتنهام هوتسبير هارى كين آمال الإنجليز فى معانقة البطولة بعد غياب دام أكثر من نصف قرن منذ آخر تتويج حيث كان ذلك فى عام 1966. وبتربعه على صدارة الهدافين بتسجيله لستة أهداف فى ثلاث مباريات «تمت إراحته فى مباراة بلجيكا» أرسل كين منتخب بلاده إلى دور ربع النهائى وأصبح الإنجليز يأملون برؤية جيوف هورست جديد يقودهم بثلاثية فى المباراة النهائية كما فعل النجم الإنجليزى هرست فى كأس العالم  1966 فى نهائى شهير أمام ألمانيا الغربية انتهى بنتيجة 2-4 لمنتخب الأسود الثلاثة.
هناك نجمًا آخر وهو قائد منتخب بلجيكا ايدين هازارد.
ولكن هل يمتلك هؤلاء اللاعبون المهارة الكافية لحصد المونديال؟
والسؤال الأهم هل حان وقت بداية عصر جديد بأسماء ونجوم جديدة ونهاية عصر ميسى ورونالدو؟ أم هل يأبى هذان اللاعبان الاستسلام لعامل السن ويعودان لتسطير أجمل أمجاد كرة القدم كما اعتدنا منهما دائمًا؟
 



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook