صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

مواطن ليس أكثر

49 مشاهدة

19 يونيو 2018



شعر أحمد المريخى


فقط.. يمتلكُ حذاءً يليقُ بقدميه؛
حيثُ الساقُ فوق الساق
مثلُ رئيس يجالسُ رئيسًا وِفْقَ ما تقتضيه المراسم
يصنعُ ما بين ظهره ومقعدتهِ زاويةً رحيمةً
يشدُّ كتفيْه إلى الوراءِ بما يُقيمُ رأسَهُ
وينظرُ الحياة.
 كان الأمرُ عصيًّا في البدايةِ،
لكن كراسي المقهى تعرفُه
كواجدٍ لا يستعذبُ الجلوس؛
"كلما مرَّ عابرٌ، يُرخى نعلَهُ
وينتهز الفرصةَ ليبدِّلَ وضعَ الساقين".
 لا يستخدمُ أصابعَه في مناداةِ النادل؛
"ربما صوتٌ يليقُ بسيدةٍ"
بينما يوقِّعُ الزبائنُ كلماتِه مِنْ على مبعدةٍ
ليؤكدوا على "طلبات المحترم".
 أيضا.. لا يتركُ بقشيشًا يجعلُ صاحبَ المقهى
ينزلُ عن كُرسيهِ كلما رآه واقفًا،
كما لا يجدُ غرابةً في هذا
 وقد لاحَظَ مؤخرًا أنَّ نِعالَ الزبائن تسجدُ؛
"كلما مرَّ عابرٌ ورمى السلام"..
 لاحَظَ أيضًا أنهم ينتهزون الفرصة
ليبدِّلوا وضعَ الساقين.
 



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

المزايدون على الوطن

على الخراب والدمار. تعيش الغربان والضباع. وتجار الموت يتاجرون فى جثث الضحايا. وعلى جثث الأوطان ينهش المزايدون والخونة والمرتزق..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook