صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

هيثم أحمد زكى «اللى خلف ما ماتشى»

63 مشاهدة

6 يونيو 2018
كتب : ماجد رشدى



صحيح أن موهبة التمثيل ليست وراثة، وصحيح أن كونك ابن فنان كبير لا يعنى بالضرورة أن تملك نفس موهبته وقدراته فى الأداء، والدليل أنه كثيرًا ما فشل أبناء النجوم فى تحقيق نفس نجاحات آبائهم رغم كل ما لاقوه من دعم وما حصلوا عليه من فرص.

لكن الفنان الشاب المتألق هيثم أحمد زكى أثبت أن تلك القاعدة لها استثناءات وإنه بالفعل يملك موهبة حقيقية فيها الكثير من جينات والده الفنان الكبير الراحل أحد عباقرة التمثيل على مدار تاريخ الفن المصرى كله.
هيثم النجم الشاب القادم بقوة، قدم دور عمره فى مسلسل «كلبش» وتشعر فى كل مشهد أنه بالفعل صاحب موهبة كبيرة فى الأداء ربما تأخر كثيرًا استغلالها واستثمارها بالشكل الصحيح لظروف مختلفة، لكنه بهذا الدور يعيد نفسه للساحة الفنية كفتى شديد الموهبة ويرسل برسالة لكل المخرجين وجهات الإنتاج مفادها أن هناك ممثلًا شابًا لا يعتمد أبدًا على أنه يحمل اسم فنان كبير راحل ولكنه يملك مؤهلات حقيقية تجعله يستحق أن يكون أحد الفنانين الكبار فيما هو قادم من سنوات.
هيثم فى دور عاكف بمسلس كلبش تمكن جيدًا من الشخصية واستطاع السيطرة عليها وخطف الأنظار بأداء مبهر ومتقن وانفعالات معبرة تناسب كل موقف ومشهد حتى فى لحظات الصمت عندما تكون الأداة الوحيدة فى يده هى العيون وتعبيرات الوجه، هيثم يملك قبولًا شديدًا يؤهله للبطولة المطلقة، ورغم أن الشخصية ليست سهلة على أى ممثل سواء فى تفاصيلها وانفعالاتها أو تركيبتها النفسية وخلفياتها لكنه نجح فيها بإبهار وكان أحد النجوم القلائل جدًا الذين تألقوا على شاشة رمضان هذا العام.
بالتأكيد هيثم فيه الكثير من والده.. ليست الملامح  فقط ولكن تعبيرات الوجه والانفعالات وهذا طبيعى، ورغم أن هذا يحمله مسئولية كبيرة خاصة وأننا كجمهور كثيرًا ما نعقد المقارنات غير العادلة بين النجوم وأبنائهم لكنه مؤكد يستطيع أن يكون نفسه وأن يقدم موهبته بشكل مختلف تمامًا عن العبقرى الراحل أحمد زكى وبمزيد من الاختيارات الذكية والأداء المتقن سيكون لهيثم شأن مختلف تمامًا على الساحة الفنية.
ورغم فشل تجارب الكثير من أبناء النجوم فى عالم الفن ورغم المأزق الذى يضعون أنفسهم فيه عندما يقدمون أنفسهم للجمهور دون أن يكونوا بالفعل أصحاب موهبة حقيقية لكن هيثم تجاوز تمامًا هذا المأزق لسبب بسيط وهو أنه لم يعتمد أبدًا على كونه ابن فنان وإنما لأنه صاحب موهبة حقيقة لا تنكرها عين عادلة.
 لم يكذب من قال «اللى خلف ما ماتشى» لأن هيثم أحمد زكى أثبت أنه شبل فى التمثيل جاء من ظهر أسد راحل. •



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

المزايدون على الوطن

على الخراب والدمار. تعيش الغربان والضباع. وتجار الموت يتاجرون فى جثث الضحايا. وعلى جثث الأوطان ينهش المزايدون والخونة والمرتزق..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook