صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

شارع المعز يحتضن طبول السلام

179 مشاهدة

23 مايو 2018



كتبت: هبة حسنين

برعاية وزارتى الشباب والثقافة، انطلقت فعاليات الدورة السادسة للمهرجان الدولى للطبول والفنون التراثية، الأسبوع الماضى ، تحت شعار «حوار الطبول من أجل السلام». فى ثانى أيام المهرجان، جرى تنفيذ أكبر كرنفال دولى بشارع المعز، بدأ الساعة الرابعة عصرًا واحتضنته جميع الفرق المشاركة كعرض مفتوح أمام الجمهور.
تأخر ظهور الراقصين كثيرًا، بينما تكدّس شارع المعز بالجماهير الذين حضروا من كل صوب وحدب، فمنهم من اتخذ الرصيف ملاذًا للارتياح ومنهم من قرر الرحيل، فيما حاول بعض الشباب أن يكسروا حدة الملل التى انتابت الجميع، فأحضروا طبولهم الخاصة و«هيلا هيلا» غنّوا ورقصوا، ليلتف حولهم الجميع، مبدين علامات الفرحة والاندماج.
الصورة بخمسة جنيهات
كل فئة تأخد موقعها، وتتأهب لبداية العرض.. يسعى المصورون لكسب قوتهم من الاحتفال السنوي، فيعرضون على الحضور، التصوير مقابل 5 جنيهات للصورة الواحدة، ومن ضمن العروض المميزة  والمقدّمة للفيتات، تصويرهن بـ«الملاية اللف، والبيشة، والخلخال» كأجواء مصر القديمة.
فجأة وبينما ينشغل الجميع بأجوائه الخاصة، تعالت الصيحات والزغارد لاستقبال ضويف العالم على أرض الحضارة، حيث بدأ موكب «قارعو طبول السلام» فى التحرّك من بوابة الفتوح إلى السلطان قلاوون، وامتزجت الموسيقى والفن الفلكلورى للشعوب المختلفة تتقدمهم مصر بفرقها المتميزة، وأبرزها  ضباط مصريين يمتطون الفرسان بالإعلام المبهجة، وقدّمت 6 فرق مصرية فقراتها، بأزياء ورقصات مختلفة، منها الصعيدى بالعمامة والعصا والجلباب، والفرعونى بزيّه المعروف والشعر المجدول المستعار، وتوالت بعدها باقى العروض ورفعت كل دولة علمها المعبّر عنها بزيها التقليدى والموسيقى التى تميّزها.
«نياهاو».. عروض صينية وكوميديا مصرية
«الصين» من الفرق المشاركة بقوة فى مهرجان الطبول الدولي، وقدّمت موسيقى مميزة غلب عليها صوت يسبه صوت الصاجات المصرية، وأعجب الجمهور بألحانهم وعروضهم، لكنهم لم يسلموا على الإطلاق من خفة دم المصريين، فكانوا ينادونهم بكلمة واحدة «نياهاو»، لى جانب ذلك، برو الاستعراض الهندى المميز بخفة الحركة والسرعة فى وقت واحد؛ كونهم ملوك الرقص فى العالم.
 للدول العربية أيضًا - كان نصيب الأسد فى تلك الاحتفالية، فأشعلت الدبكة الفلسطينية والسورية  المسرح وتفاعل معها الجماهير بشدة، ودخل العرض السودانى الذى يذكرنا بأصحاب الشهامة والجدعنة - أهالى النوبة، ثم توالت العروض من السعودية والجزائر وتونس، برقصات تعبّر عن ثقافة سعوبهم وملابسهم التقليدية المعروفة.
ورقصنى يا جدع.. «حسب الله» بالطبل البلدى
«أجدع سلام لأجمل جمهور فى الدنيا.. ورقصنى ياجدع» رددها مقدم الفرق الموسيقية - وهو يعلن عند قدوم الفرقة الأشهر فى فلكلور مصر المميز - فرقة حسب الله، وتفاعل الحضور على أنغام الطبل البلدى والمزمار؛ بل وتفاعلت بعض الفرق الأجنبية مع عروض حسب الله ورقصوا عليها فى لوحة فنية عالمية لوّنت أرجاء شارع المعز، بالسلام.
«اليونانى وسيم»
المهرجان أيضًا لم يخل من تبادل بعض الفتيات الغمز والهمس بينهن، «اليونانيون عندهم وسامة خاصة.»، وحرص الجميع على تخليد ذلك الحدث الثقافى العالمي، بالتقاط عدد من الصور التذكارية، ليعبّروا عن الأمن والأمان بأرض الثقافة والسلام «مصر».
 وخلال المؤتمر الصحفى - المقام على هامش المهرجان بالمجلس الأعلى للثقافة - أكد المسئولون، أن هدف الدورة السادسة المقامة تحت شعار «حوار الطبول من أجل السلام»، الخروج إلى الشارع والتفاعل مع الجمهور والتأكيد على أن السلام يعد الحل الأمثل لما يعيشه العالم الآن من صراعات وخلافات، ورسالته تتعزز ضرورة التعايش السلمى بين الشعوب والدول كافة.
قال انتصار عبدالفتاح، مؤسس المهرجان: إن هذه الدورة تحمل مذاقًا خاصًا؛ كونها تواكب ذكرى تحرير سيناء، وتجمع الدبكة الفلسطينية مع الدبكة السورية ورقصات فرقة العريش السيناوية، مضيفًا أن الإقبال يزداد مع كل دورة، وأن قائمة المكرّمين هذا العام تشمل الذين دعموا المهرجان وتحمسّوا لفكرته، بينهم وزير الثقافة المصرى السابق، محمد صابر عرب.
أوضح عبدالفتاح، أن مصر تشارك بـ٦ فرق من الأقاليم والمحافظات المختلفة، ومنها فرقة العريش للفنون الشعبية التى نحتفل من خلالها بسيناء فى ختام المهرجان، إضافة إلى فرقة بورسعيد، إسكندرية، توشكي، فرقة الطبول النوبية، فرقة حسب الله، ومجموعة من فرق الصعيد، مؤكدًا أن هناك مجموعة من فرق وزارة الشباب والرياضة - والتى تشارك لأول مرّة فى المهرجان.
فيما أكد هشام مراد، رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية، أن مشاركة الفرق فى المهرجان ترشّحها وزارات الثقافة فى الدول المدعوة، ويكون الاختيار قائمًا عن هوية تلك الدول وتمثلها بشكل يعبر عنها.
أشار مراد  إلى أن إقامة هذا المهرجان تؤكد أن الأوضاع فى مصر آمنة بشكل كبير وتسمح بإقامة هذا العرس الفنى فى الأماكن الشعبية، كذلك يعكس صورة تفاعل الشعب المصرى مع الفنون وتذوقه لكافة أنواع الفنون العالمية والعربية والغربية منها. •



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook