صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

محمد العدل: قررت الانفصال عن عائلتى لإثبات موهبتى

154 مشاهدة

16 مايو 2018
كتب : ماجى حامد



رغم صغر سنه، استطاع المخرج محمد العدل، أن يثبت موهبته وقدراته الإخراجية فى العديد من الأعمال التى خاضها، وكان آخرها «حارة اليهود» و«لأعلى سعر». حاول سليل عائلة العدل الفنية، أن يطرح رؤية مختلفة فى الإخراج خلال مسلسل «لأعلى سعر» والتى تعتمد على تصوير المشاهد الطولية دون توقف بنظام الـ «وان لونج شوت»، ليحاكى بها ما يتم استخدامه بين نجوم هوليوود.    

 «ماندو» - كما يطلق عليه، يعود بعد غياب طويل، لإخراج أحدث أعماله السينمائية، فيلم «البدلة» للنجم تامر حسني، ويترقب أيضًا عرض مسلسله «أرض النفاق» للفنان محمد هنيدي.. عن تفاصيل كل تجربة وكواليس البدايات والنهايات.. حاورنا المخرج الشاب محمد العدل.
ماذا عن الموسم الرمضانى المقبل.. وتطورات «أرض النفاق»؟
- كما يعلم الجميع، شاركت فى إخراج «أرض النفاق» مع صديقى المخرج سامح عبدالعزيز، بعدما تعرّض لأزمة كبيرة مؤخرًا، تلقيت من الشركة المنتجة عرضًا لاستكمال تصوير المسلسل بشكل مؤقت، ولم أتردد لحظة فى الموافقة على العرض، خاصة أن «سامح» صديق عزيز، إضافة إلى إعجابى الشديد بفكرة المسلسل، لأنها مكتوبة بشكل رائع للغاية.
ألم تقلقك فكرة الدخول فى عمل كهذا؛ كونه لمخرج آخر؟
- المسلسل مكتوب بشكل مميز جدًا، فهو يقدم الفنان محمد هنيدى بشكل جديد ومختلف، ورغم أننى عقدت النية على عدم الانشغال بأى عمل تليفزيونى هذا العام، والاكتفاء بإخراج فيلم «البدلة» للنجم تامر حسني؛ فإن  ظروف صديقى سامح عبدالعزيز، أجبرتنى على استكمال تجربته، وأتمنى أن أكون قد وفقت وعوضت غيابه.
رأيك فى فكرة المسلسل، وهل حقًا هى مقتبسة من فكرة فيلم «أرض النفاق» للراحل فؤاد المهندس؟
- المسلسل قائم على فكرة الحبوب كما شاهدنا خلال فيلم  العظيم، لكن إذا تطلعنا لتفاصيل وأحداث النص المكتوب، سنجد أنه مختلف تمامًا عن الفيلم من حيث الشخصيات والأحداث والشكل الدرامي، كما أنه يقدم محمد هنيدى بشكل مختلف عن كل أدواره السابقة.
فيلم «البدلة» يعيدك إلى معشوقتك السينما عقب غياب.. ما شعورك؟
- الفيلم فرصة لطرح نفسى بشكل جديد، فأنا دائمًا أحاول تحقيق التنوع من خلال كل عمل أقوم بإخراجه، كما أن تامر حسنى ممثل شاطر ونجم شباك ولديه جمهوره الذى يثق به كثيرًا.
وماذا عن سيناريو «البدلة»؟
- الفيلم كوميدى فى إطار بسيط ومكتوب بشكل جيد، كما أن المؤلف أيمن بهجت قمرأبدع فى كتابة السيناريو بتوليفة فنية رائعة مشجعة لأى مخرج كى يكون جزءًا منها.
ومتى ينتهى تصوير الفيلم؟
حاليًا التصوير متوقف، ويتم استئنافه عقب شهر رمضان، ليصبح جاهزًا للعرض خلال موسم عيد الأضحى المبارك.
محمد العدل مخرج يعشق السينما بشكل جنوني، لكن بصماتك ومساهماتك فى الإخراج التليفزيوني، زادت خلال الآونة الأخيرة؟  
- صرحت عقب فيلم «الكبار» أننى أعشق السينما وأتمنى أن أعمل فيها طول عمري، لكن مسارى فجأة تحول عنها إلى التليفزيون، لأن صناعة السينما فى الوقت الحالى لا تسمح بتقديم ما أحلُم به على الإطلاق.
ولماذا قررت الرحيل إلى الشاشة الصغيرة؟
- لعل وعسى أستطيع تقديم عمل يشبهني.. للأسف نجحت ظروف السوق أن تجبرنى على التخلى عن حلمى وعشقى الكبير للسينما.
والأزمة إشكالية جيل بأكمله لم تُتح له فرصة التنوع، لكن القدر كان حليمًا معى بدرجة كبيرة، ومنح لى مسلسل «الداعية» النجاح الكبير الذى جعلنى أشعر بالرضا تجاه ما أقدمه.
لماذا قررت التخلى عن جلباب «العدلاوية» والتعاون مع شركات إنتاج أخرى؟
- فكرة ابن فلان أصبحت أزمة كبيرة فى مصر، فهى سواء بقصد أو دون قصد تسيء للفنان؛ مهما كان موهوبًا. ورغم أننى الأول على دفعتى ولدىّ أفكار حقيقية خاصة بي؛ ربطنى الجمهور بعائلة «العدل»، ولهذا السبب قررت الانفصال عن كيان العدل لإثبات هويتى وموهبتي.. والحمد لله كنت موفقًا جدًا بالعروض التى حصلت عليها، لأننى استطعت إثبات نفسى خلالها.
بعدها تم اختيارك كأفضل مخرج لعام 2017؟
- هذه ليست المرّة الأولى التى أحصد فيها هذا اللقب؛ فخلال الفترة الماضية حصلت على العديد من الجوائز عن أعمال كثيرة، لكن هذه كانت مسئولية كبيرة تدفعنى للبحث عن الأفضل.
بالعودة إلى الوراء حيث البداية وأولى تجاربك السينمائية، فيلم الكبار، للكاتب الكبير بشير الديك.. ما تقييمك لتلك التجربة؟
- بشير الديك، كاتب صاحب قيمة وقامة كبيرة، بالإضافة إلى العملاق وحيد حامد، أستاذى ومخرجى المفضل الذى ساهم فى تشكيل موهبتي، وبالتأكيد بدايتى مع الكاتب الكبير بشير الديك كان يتمناها أى مخرج شاب، لكنها فى الوقت نفسه مسئولية كبيرة وضعت على عاتقي، والحمد لله خرجت من تلك البداية محملًا بالعديد من الدروس المستفادة التى أثقلت موهبتى إلى حدٍ كبير.•



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الهوية مصرية

يتغير العالم. ومصر لا تتغير. تتبدل الأمم. وتختفى ثم تعود. ومصر باقية وشاهدة وشامخة. منذ بداية البشرية كانت مصر. وبقيت. وستظل ب..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook