صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

العلاج بالألوان

478 مشاهدة

22 فبراير 2018



د. إيمان أنيس

العلاج بالألوان هو علاج تكميلى استخدم منذ آلاف السنين فى كثير من الثقافات القديمة فى مصر والصين والهند، وقد عكف العلماء لسنوات طويلة على دراسة أثر اللون على شعور الإنسان وصحته وطريقة تفكيره، حتى التفضيل الشخصى  للون على آخر قد يكون ذا صلة قوية بالطريقة التى يشعر بها الإنسان بهذا اللون.

مخاريط شبكية العين!
والألوان عبارة عن طاقة ضوء مرئية ذات طول موجى محدد يتم استقباله من خلال المستقبلات الضوئية فى شبكية العين التى تعرف بالمخاريط وتعمل على ترجمة تلك الطاقة إلى ألوان، وتحتوى شبكية العين على ثلاثة أنواع من المخاريط: أحدها للأزرق، والآخر للأخضر، والأخير للأحمر، وترى الألوان الأخرى من خلال الجمع بين هذه الألوان. وعندما تدخل طاقة اللون إلى أجسادنا تحفز الغدد النخامية والصنوبرية، وهذا بدوره يؤثر على إنتاج هرمونات معينة تؤثر على مجموعة متنوعة من العمليات الفسيولوجية التى تنعكس بدورها على مزاج وسلوك الفرد، حتى المكفوفين يشعرون باللون نتيجة لاهتزاز الطاقة خلال الجسم.
شاكرات «عجلة النار»
ويوجد فى جسم الإنسان مراكز للطاقة تعرف باسم «شاكرات» فى حالة عدم اتزانها يصبح الإنسان مريضًا وتصاب عواطفه بخلل، وكل لون يقابله مركز للطاقة، ويمكن استخدامه فى استعادة الاتزان مرة أخرى..    وأصل مصطلح شاكرا هو الهندوسية ويعنى عجلة النار، وتعد المراكز الديناميكية للقوة الحيوية والوعى ومداخل الطاقة الكونية فى النظام البشرى، فالشاكرات هى أعضاء أثيرية تعمل من خلال الأفكار والمشاعر مباشرة على الجسم المادى، فهى قنوات متخصصة من قوة اللون ، كل شاكرا تمتص تيارًا خاصًا من الطاقة الحيوية من خلال شعاع لونى محدد من البيئة المادية المحيطة ، ومن مستويات أعلى من الوعى، وهناك سبع شاكرات رئيسية كل منها تحت شعاع لونى محدد، وتشكل الشاكرات نظامًا من اللون فى الجسم المادى والأثيرى؛ الشاكرا الأولى يحكمها اللون الأحمر، أما الثانية فيحكمها اللون البرتقالى، والثالثة يحكمها الأصفر، والرابعة الأخضر، والخامسة الأزرق، والسادسة النيلى، والسابعة البنفسجى. ويظهرون كدوامات فى الجسم الأثيرى الذى هو النظير الحيوى من المادية، هذه الدوامات تتقاطع والحبل الشوكى فى نقاط محددة معينة.
العلاج باللون!
 وتوفر الطبيعة سبعة أشعة كونية لونية رئيسية نقية لعلاج الأمراض، حيث تعمل اهتزازات اللون من خلال مراكز الجسم الكونية أو الشاكرات، وبالتالى فإن مبدأ العلاج باللون هو تنظيم تدفق قوى اللون عن طريق الامتصاص الواعى لهم حسب الحاجة، وذلك باستخدام كل شعاع لونى تبعًا للغرض المرجو منه لإعادة البناء واستعادة الحيوية لكل عضو فى الجسم البشرى من خلال نظرائهم فى الهالة الأثيرية  المحيطة بالجسم، وهذا من شأنه تحسين الصحة وزيادة كفاءة العقل وتطوير الروح والنفس.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الطريق الطويل للأمم المتحدة

ما بين القاهرة ونيويورك كان الطريق طويلًا. شاقًا ومؤلمًا. طريق هدم وإزالة رواسب أثقلت ظهر الدولة. وطريق بناء دولة قوية حديثة ت..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook