صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

ورجال يحذرون: الضغط يولد الانفجار

462 مشاهدة

1 نوفمبر 2017
كتبت : لميس سامى - شيماء قنصوة



«أنا مع إن الست تأخذ إجازة بمفردها قلبا وقالبا.. هى تستحق فعلا أن تشعر بالراحة،  فطوال السنة المسئوليات ملقاة على عاتقها.. فى عملها أو فى البيت مع الأولاد والزوج.. هى تحتاج للشعور بالانتعاش لتجدد نشاطها وحيويتها، بالشكل الذى تراه مناسبا لها.. إن كان السفر بمفردها أو مع صديقاتها أو أهلها لتستطيع أن تكمل رحلتها من جديد بقلب معطاء وحب.. هذا من حقها».
هكذا يرى محمد عبلة، الفنان التشكيلى، المتضامن مع إجازة الستات ويؤكد: «من واجب الرجال أن يتيحوا للزوجة الحصول على هذه الإجازة، لأن الضغط يولد الانفجار، أغلب الزوجات وأحيانا البنات لا يشعرن بالإجازة وسط إجازة الأسرة أو مصيف الأسرة لأنهن يكن محملات بأعباء العائلة أيضا».
هناك رجال يشاركون زوجاتهم فى الأعمال المنزلية مثل غسيل الصحون أو ترتيب المنزل، لكن الرجال أحيانا لا يحبون أن يقولوا هذا، وفقا لثقافة المجتمع الذى يحدد ما يعمله الرجل وما لا يجب أن يفعله.. «يقول عبلة، مطالبا بنشر تلك التجارب الإنسانية لنشجع آخرين على أن يعطوا هذا الحق لزوجاتهم.. ويساعدوهن.
«على المستوى الشخصى لا أطلب من زوجتى أن تسافر بمفردها حتى لا تسىء الفهم بى، لكن عندما تطلب أن تسافر لتغيير الجو بدون الأولاد وبدونى أوافق، فهو من حقها».
• نأخذها سويا
أما الفنان جمعة فرحات رسام الكاريكاتير فيقول: أؤيد فكرة سفر الزوجة للاسترخاء وتغيير الأجواء لتعود لتكمل مشوارها من المسئوليات وخلافه.. سابقا كنت أنا وزوجتى نسافر ونترك الأولاد لنقوم بتغيير الأجواء ونترك الضغوط والمسئوليات خلف ظهورنا.. وعند السفر لا تطبخ زوجتى نقوم بشراء الأكل جاهزا لتنعم هى بالراحة.. وفى نهاية كل أسبوع نشترى الطعام جاهزا حتى ترتاح وتأخذ إجازة نهاية الأسبوع.
«مفهوم الإجازة الخاصة أمر مهم جدا تحتاج له كل السيدات من تعمل ومن لا تعمل، ليته يعمم»  يقول فرحات
• الميزانية فقط هى المانع
يوافق عادل معوض المخرج التليفزيونى بالقناة الثانية ويقول: «إن تسافر زوجتى بمفردها بدونى وبدون أبنائى ولكن لا تزال الفكرة صعبة التطبيق لأنها ستحتاج إلى ميزانية خاصة.. سفر لها بمفردها.. وسفر لى بمفردى وسفر عائلى حتى يقوم الأبناء بتغيير الجو فكل هذا سيتطلب ميزانيات ليتحقق هذا الأمر.. ولكن ما المانع أن تأخذ المرأة إجازة وتذهب فى رحلة استجمام وتامل بمفردها تاركة كل الضغوطات والمسئوليات خلفها لبضعة أيام، فسيزيد هذا من طاقتها وسيعمل على انتعاشها لتأتى بكامل حيويتها تتقبل مسئولياتها من جديد و تشرع فيها بدون ملل أو كلل.. ولكن ما يحدث على الصعيد الشخصى أننا نقوم سويا مع الأبناء بعمل رحلة صيفية وأخرى شتوية لتغيير الجو كأسرة.. نقوم جميعنا بمساعدتها حتى لا تعمل بمفردها.. ويكون أغلب الطعام يتم شراؤه من الخارج جاهزا حتى لا تتعب فى إجازتها.
• تجديد للحب
فى رأى هانى عصام، مهندس اتصالات- 27 سنة، أن من حق المرأة أن تعيش لنفسها أكثر من يوم وليس يوماً واحداً فقط، فالكثير من المصريات يتحملن ضغوطاً كثيرة فى حياتهن اليومية، مُضيفاً أنه اتفق مع زوجته أن تقضى يوما خلال كل فترة مع أصدقائها منذ الدراسة أو أقاربها لتشعر بالتحرر من الحياة الروتينية التى تعيشها بين المنزل والعمل منذ زواجهما فى بداية العام الجارى.
ويرى هانى أن هذه الفكرة تجدد شكل الحياة والحب بينهما، وتابع: الفترة التى ستعيشها زوجته منطلقة مع أصدقائها، فرصة ليقضى يوما مختلفا مع أصدقائه أو أقاربه أو حتى وحيداً بمنزله، وأكد أن هذه الطريقة قام بتجربتها من قبل وكان فى غاية السعادة هو وزوجته.
يؤيد المحامى أيمن عمار، فكرة أن تعيش زوجته يوماً لنفسها دون قيود العمل أو متطالبات المنزل والأولاد، لديها الحق فى أن تعيش الحياة بالشكل الذى يجعلها سعيدة، كى تستطيع أن تستكمل المهام التى تلتزم بها، وأكد أنه لن يُعارض أبداً زوجته إذا طلبت إجازة يوماً لنفسها.
تابع عمار أنه على استعداد كامل بتحمل مسئولية البيت والأولاد الذين لم تتجاوز أعمارهم العشر سنوات خلال إجازة زوجته سواء كانت فى القاهرة أو خارجها، لكنه أكد على أنه يجب أن تتم هذه الإجازة باتفاق مُسبق بينهما لكى يرتب أمور عمله هو الآخر ليتمكن من مراعاة الأبناء.
أما خالد عبدالعزيز مدرس مساعد بإحدى الجامعات الخاصة، فقال: إن الظروف التى تمر بها الأسر المصرية خلال هذه الفترة لن تمسح إطلاقاً بقضاء زوجته بمثل هذا اليوم، خاصة أن الالتزامات التى تقع على عاتق الزوج والزوجة تمثل ضغطاً كبيراً عليهما، وأضاف أنه يعتقد أن هذه الإجازة ستتلخص فى التفكير فى اليوم المقبل وكيف سيتم مواكبة الحياة التى نعيشها حالياً.
 وأكد أن الفكرة جيدة ولكن تنفيذها سيكون صعبا للغاية خاصة إذ وجد أطفال فى سن صغيرة، واقترح أن تكون هذه الإجازة بين الزوج والزوجة فى حدود المتاح لهما من إمكانيات.
• الإجازة حق لكل أنثى
وقال دكتور جابر عصفور وزير الثقافة الأسبق: من حق المرأة بالطبع أن تحصل على إجازة بمفردها.. فأغلب الإجازات العائلية لا تعد إجازة.. لأن المسئوليات تلحق بها أيضا طالما معها أفراد يقعون تحت مسئولياتها أن كانوا أبناء أو الزوج.. وهذا يحدث مع زوجتى بالطبع تخرج للسفر مع عائلتها أو صديقاتها.. ولا أمانع إطلاقا أن يحدث هذا فهو من حقها أن تنتعش وتجدد طاقتها وتستمتع بما حولها،  فالتأمل والاستجمام مطلوب من فترة لأخرى للسيدات، فالرجال يرون أن من حقهم السفر مع أصدقائهم أو بمفردهم لتغيير الجو الأسرى فأيضا هذا حق لا بد أن تمارسه السيدات لتغيير الجو بعيداعن البيت والأبناء والمسئوليات اليومية التى لا تنتهى من بدايه يومهن حتى نهايته.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

التعايش السلمى


فى عالمنا الواسع، القاسى والمؤلم، تتدفق علينا ملايين الصور يوميًا مصاحبة لمئات الأخبار المفجعة، صور حروب وإرهاب ودماء ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook