صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

ما بعد الحداثة والتعاسة!

675 مشاهدة

18 يوليو 2017
كتب : محمد الرفاعي



وانتهت دراما رمضان.. وشيلوا الميتين اللى هنا، دراما عبده شكمان وسيد بارومة!
وبعيدا عن المخبرين الذين لبدوا فى الدرة، للطع الدراما التى لا تضع اليشمك والبرقع وتختشى على دمها، على قفاها، أو طخ الممثلين الذين يدخنون ولا عربية البطاطا،
 وبعيدا عن كتبة الطوائف الذين يدبجون العرائض والشكاوى، وقوائم الاتهامات، لتقديمها إلى النائب العام، أو على الأقل لأى قسم بوليس، لأن طوائف المجتمع.. مقدسة وبركة، ومن أولياء الله الصالحين، ولا يجوز تناولها دراميا، إلا وحولها هالة من النور، أو على الأقل لمبة جاز.. بعيدا عن تلك الهواجس، وخلى بالك من الكمين، نتوقف عند تلك الظاهرة، التى اجتاحت الدراما هذا العام، والتى يمكن أن نطلق عليها دراما تايوانى، أو دراما بير السلم.
وتؤمن الدراما بير السلم بنظرية إذا لم يكن من المسلسلات بد.. فمن العار أن تموت جبانا، لأن البحث عن فكرة جديدة، أو التأليف بشكل عام، بيجيب الجرب والبرى برى والعياذ بالله، بالإضافة إلى أنه أصبح موضة قديمة، حاجة كده زى الطرابيش والمنافلا، وأن المدرسة الحديثة تعتمد على نقل الأفلام الأجنبية، أو حتى الأعمال المصرية، وكل واحد يسمكر العمل بمعرفته، وبعدين يفقعه وش صنفرة لزوم الحداثة، ووش دوكو لميع لزوم ما بعد الحداثة، ومن ثم جاءت معظم الأعمال مسروقة بالنص، على سبيل المثال.. مسلسل «كلبش» منقول عن «طار فوق عش الوقواق»، والذى قدم قبل ذلك فى أحلام الفتى الطائر، «كفر دلهاب» عن فيلم «المرأة فى الملابس السودا»، فى «اللالاند» عن فيلم «البداية» لصلاح أبوسيف، المنقول هو الآخر عن أعمال عالمية، «وضع أمني» عن فيلمى «المفاوض» و«جون كيو» «عفاريت عدلى علام» عن «عفريتة هانم» و«عفريتة إسماعيل يس»، وكل فيلم طلع فيه عفريت، «حلاوة الدنيا» عن عمل إسبانى، بالإضافة إلى إعادة تقديم «لا تطفئ الشمس» الذى قدم فى فيلم ومسلسل!
ولأن دراما بير السلم وخد الفيلم ده إيفيه.. قبل ما غيرك يلهفه، هدفها الأساسى ليس خلق حالة درامية، أو ظاهرة فنية جديدة، لا سمح الله، بقدر ما هى بضاعة أتلفها الهوى، فقد تم تحديد زمن الحلقة بخمس وعشرين دقيقة.. وبقية الشوال.. إعلانات. وكفى الله المتفرجين شر المؤلفين والتأليف.
 



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

موسـكو

للروس تاريخ طويل وممتد مع مصر. فالدولتان تتشابهان كثيرا فى التاريخ الممتد لآلاف السنين. ولهما حضارات قديمة وقوة ناعمة لها تأثي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook