صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

جروبز

1429 مشاهدة

19 يوليو 2016



الحنين إلى الماضى وذكريات لا تنتهى


كتب محمود مجدى


لماذا تفتش فى ذكرياتك وتبحث عن ملامحك فيها.. وتطاردك دائما أيامها.. هل هو رفض للواقع.. أم هروب منه؟ هل هو محاولة للبحث عن براءتنا الضائعة أم أننا نشعر أن هناك أشياء أخذتها الأقدار منا ولا نمتلك الحق فى استردادها؟
إذا جلست مع صديق تراه يتحدث بشوق جارف.. عن ذكريات عمر مضى، وإذا اقتربت من صديقة تجد ملامح الماضى تكسو وجهها الحزين.. كل واحد يتصور أن صفحات الماضى هى أغلى ما يملك.. يحمل حنيناً صاخباً إلى أمجاد الماضى وذكرياته.
ومن ليس له ماض فلا حاضر له ولا مستقبل.. ولا يوجد إنسان بلا ذكريات، وإذا قرر الإنسان يوما أن يقطع علاقته بالماضى فسوف يقطع علاقته بالحاضر بعد ساعات من رحيل ذلك الحاضر.
فقد قام أحد الأشخاص بعمل صفحة «همسات فى عشق الثمانينيات» تعتمد على فيديوهات زمان، مقولات زمان، وإضفاء البسمة على من يدخل الصفحة. •

عشق الثمانينيات


قال الأدمن إبراهيم حسن:  أعمل فى الاستثمار العقارى وقمت بعمل الصفحة منذ حوالى سنتين ونصف السنة وهى تضم أكثر من مائتى عضو.
قمت بعمل هذا الجروب «همسات فى عشق الثمانينيات»، عندما شاهدت أغانى المهرجانات التى تضر بالشباب والحنين لحلاوة زمان وتراث زمان.
تقدم الصفحة وجبة مختلفة من  «المسابقات الدينية والترفيهية، وصفات حلويات، مأكولات، مقالات القصص، الرياضيات وحكمة اليوم».
 ومنها مثلا « لماذا يتشابه الحب مع القهوة .. لأنه حلو المذاق فى رشفته الأولى .. مر كاحل السواد فى رشفته الأخيرة» بعض الأشخاص لم يضرونى بـشيء ولكن لا أرتاح لحضورهم والبعض لم ينفعونى بـشيء لكن وجودهم فى حياتى قمة الراحة. •
 



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

التعايش السلمى


فى عالمنا الواسع، القاسى والمؤلم، تتدفق علينا ملايين الصور يوميًا مصاحبة لمئات الأخبار المفجعة، صور حروب وإرهاب ودماء ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook