صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

مدارس تفريخ الإرهاب تحت رقابة الوزارة !

1091 مشاهدة

7 اكتوبر 2015
كتبت : هيام هداية



ق -  قتل، ف -  فجر، أ -  أرهب.. تلك هى أبجدية الجماعة الإرهابية التى كان لها منهج خاص لتعليم النشء الإخوانى التطرف وهم فى مراحل تعليمهم الأولى.

هنا فى مدارس الإخوان، قاموس تربوى قد يختلف عن غيره من مناهج التعليم، فهو قاموس يدعم العنصرية ويتجه نحو تعميق الكراهية والعمل ضد مصلحة الوطن لا من أجله.

ومع بداية عودة الدراسة استعدت وزارة التربية والتعليم بإعادة الرقابة المشددة على المدارس التى تنتمى إلى الجماعة الإرهابية ووضعها تحت المتابعة الدقيقة، كما جاء فى اللائحة التنفيذية لتنظيم العمل بتلك المدارس، حيث كان القرار الوزارى الخاص باللائحة التنفيذية لتنظيم العمل داخل مدارس جماعة الإخوان المسلمين، المتحفظ عليها من وزارة التربية والتعليم، والتى حملت فيما بعد مجموعة «30يونيو»، بأن حدد مهام مجلس إدارة مدارس الإخوان، وتشكيل مجلس لكل مدرسة على حده، ويكون لرئيس مجلس إدارة المجموعة الحق فى تحديد أجر جميع العاملين معه، سواء فى الأمانة الفنية أو المالية والإدارية وغيرها، على أن يتولى رئيس لجنة إدارة أموال جماعة الإخوان المحظورة تحديد راتب رئيس «مدارس الإخوان».. ونصت المادة التاسعة من القرار الوزارى على أن تتحمل موازنة مدارس الإخوان المتحفظ عليها، رواتب أعضاء مجالس الإدارة الفرعية بالمدارس.. واشتمل القرار على مواد تفرض رقابة صارمة على النواحى المالية والإدارية والتعليمية، حتى الكتب الدراسية بمدارس الإخوان.

وكانت اللجنة قد تحفظت على 87 مدرسة إخوانية فى 9 محافظات، بدأت بالتحفظ على مدارس «جنى دان، الرضوان، المساعى الحميدة، آل ياسر، المنارة، أمجاد الخاصة للغات، بداية، الحياة، منارة الفاروق، الأندلس، عبير الإسلامية، أبو زهرة الإسلامية، المقطم للغات».

وبالتالي بالمتابعة لبعض أنشطة تلك المدارس علمنا أن رقابة التربية والتعليم على هذه المدارس ستكون من الناحية الإدارية والمالية وأكثر حسما، حيث قامت الوزارة بتكليف لجان متابعة لكل مدرسة، تقوم بتقديم تقارير شهرية عن نشاط المدرسة، حيث سيتم متابعة الأنشطة الطلابية المختلفة وما يتم بها وكيفية استغلالها والاهتمام بالكشف والمتابعة الدورية على مكتبات هذه المدارس ومصادرة الكتب التى لا تتلاءم مع المناخ الطلابى والتى من الممكن أن تحمل أفكارا تحث على العنف والتطرف. 

أما عن بداية فكرة تأسيس هذه المدارس فقد كان الهدف منها أن تكون هناك مؤسسات تعليمية تحمل طابعهم من حيث الفكر والمنهج لتكون بمثابة نواة يتم من خلالها تشكيل فكر التلاميذ وفقا للمبادئ التى كان قد وضعها لهم حسن البنا، ومع قيام الفكرة وتطورها فتحولت إلى أحد المشاريع الاستثمارية الضخمة التى تمد الجماعة بمصدر تمويل كبير ومؤثر، حيث قام كل قيادات الجماعة بإنشاء مدارس، وجعلوا على قيادتها أبناءهم وذويهم وكانت من أشهر هذه المدارس مدرسة «المقطم» التى يملكها عدلى القزاز، ومدرسة «الجيل المسلم» ويملكها محمد السروجى، ومدرسة «الروضة» لمالكها أحمد الحلو.. أما عن انتشار هذه المدارس فكانت فى عهد الإخوان، وصل عددها تقريبا فى هذه الفترة وما تم حصره على أرض الواقع فكان قرابة الـ 60 مدرسة ويتم إدارتها من أموال الجماعة، وإليها، حيث كانت مصروفات تلك المدارس تتراوح من 20 - 30 ألفا مما كان يعد عملا استثماريا مربحا شارك فيه العديد من القيادات وأبنائهم من أجل تشغيل أموالهم تحت ستار هذه المدارس، هذا بالإضافة إلى وجود حوالى 12 مدرسة دولية لابنة خيرت الشاطر ومحسن راضى والقزاز، فقط تدر عليهم الكثير من المال. 

 

وكان ما ساعد على انتشارها بهذه الصورة أيضا هو استغلال حاجة الكثيرين إلى العمل واشتراط هذه المدارس فى نفس الوقت إلى مدرسين وإداريين ممن ينتمون إلى نفس الفكر أو ممن يسيرون على نهجه أما بالنسبة لعمل الفتيات فلابد لهن أن يكن محجبات ولا مانع من النقاب أو ما على شاكلته وكان يتم التحايل على الوزارة وقتها إذا ما تدخلت بإرسال أو ندب إحدى المدرسات غير المحجبات إلى هذه المدارس الإخوانية، حيث كان يتم التخلص منها فى أقرب فرصة.. وتمسك الإخوان بفكرة التعليم وتأسيس المدارس انطلاقا من فكرة أن التعليم يمكن أن يكون نواة لنشر فكر الجماعة بسهولة أكثر من الدعوة عبر منافذ أخرى قد تكون أكثر صعوبة، حيث إن مناهج تلك المدارس تتيح فرصا أكبر فى نشر فكر الجماعة سواء من سرد تاريخ الجماعة والتعريف بقاداتهم من خلال هذه المناهج، كما أن الأنشطة المدرسية يتم استغلالها لتكون حصصا لغرس الأفكار والمبادئ الإخوانية.. وحتى هذه اللحظة تراجعت هذه المدارس تدريجيا عن سياستها الإخوانية المباشرة وبدأت فى الرجوع قليلا عن الصدام مع الدولة ووزارة التعليم بعد الرقابة المباشرة عليها.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook