صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الليثى..أبدا..لايموت!!

1003 مشاهدة

8 يناير 2014
كتب : اكرم السعدني



 فقد جاء قبل الليثى وبعده مع الاحترام والتقدير للجميع عدد كبير من الذين شغلوامكانه ولكنهم لم يتركوا أثرا ولم يقترب أحد منهم من قامة وقيمة هذا الرجل.. دعك من الليثى السيناريست والكاتب فقد كان مبدعا من طراز فريد ظهر وسط كوكبه من أصحاب الأفكار الفريدة.. ولكن الميزة الكبرى فى الليثى أنه كان قائدا وزعيما وملهما للعملية الفنية والأعجب أنه استطاع أن يحقق المعادلة المستحيلة فجمع الحسنيين.. الكم إلى جانب الكيف بحيث إن كل تليفزيونات المنطقة العربية كانت تتهافت وتتسابق على ما ينتجه ممدوح الليثى ومع شديد الأسف عندما خرج الليثى من قطاع الإنتاج حدثت عملية انهيار منظمة وممنهجة حتى بلغنا ما نحن فيه اليوم وعندما تبحث فى أسباب النجاح سوف تجد حالة من الكاريزما حزم بغير عنف ولين بغير ضعف ومتابعة لكل صغيرة وكبيرة ومعرفة بكل التفاصيل ودراسة لجميع الخطوات هكذا أيضا كان حال الليثى عندما تصدى لقيادة مهرجان الإسكندرية السينمائى ومن دواعى الأسف أن الليثى أدرك أن هذا ليس زمانه، ولذلك قرر منذ عامين أن ينسحب حتى من مجال إبداعه وعطائه فهجر كل مجال للعمل العام ولكنه لم ينسحب من الحياة بل كان الليثى متواجدا على الدوام خصوصا فى هذه المناسبات التى تستدعى التواجد.. فأنت إذا ما ذهبت إلى أى سرادق للعزاء لابد وأن تجد ممدوح الليثى على رأس مجموع المعزين فقد كان صاحب واجب ويعرف الأصول ويصل حبال الود بالجميع.. ولا يقطعها حتى مع الذين أخطأوا فى حقه فدائما ما كنت أسعى إليه فيذكرنى بأنه فى بداية الطريق عمل صحفيا فى مؤسسة روزاليوسف، لذلك فهى الأقرب إلى قلبه وسط دور الصحف والمجلات المصرية وكان يسألنى هل تعرف من كان يدربنى على العمل الصحفى.. فأجبته بالنفى وكان يرد.. أبوك عمنا محمود السعدنى هو الذى تولى تدريبنا فى بداية الطريق وباستحسان ويا سبحان الله.. الرجل الذى بدأ عليه فى الصحافة.. وكان السعدنى الكبير رحمة الله يقول لى بأنه كان خامة جيدة للغاية.. هذا الرجل قرر أن يترك العمل الصحفى ويتجه إلى دولة الفنون فقد خلق لها وخلقت له وهناك استطاع الليثى أن يخلد دوره وأن يرتفع بقامته الفنية وأن يترك خلفه أثرا سيظل باقيا فأبقيت دولة الفنون، ولذلك فإن الكبار لا يموتون.. صحيح أنهم يبتعدون عنا بأجسامهم ولكن أعمالهم تظل على الدوام تشغلنا وتمتعنا وتدهشنا وعندما نستيعد الأفكار والحلول فإننا نستكشف أنها بنت كل زمان وليست حكرا على الزمن الذى خرجت فيه وحده ولذلك فهم متجددون حاضرون باقون معنا على الدوام.. لقد افتقدت صديقا عزيزا غاليا تجده إلى جانبك بالرأى السديد والمشورة المخلصة أوقات المحن وحكيما يندر أن يجود الزمان بمثيل له.. ممدوح الليثى الرجل الذى عرف أقدار الرجال.. غيابك كان مؤلما ولكن العزاء كل العزاء أنك تركت لنا تراثا فنيا وإبداعيا لا يمكن للزمن أن يفنيه.. بل إنه مثله مثل الكنوز التى كلما مر بها الزمن ازدادت قيمتها وارتفعت..
 
نسأل الله أن يرحمك رحمة واسعة بقدر ما كنت رحيما بمن عرفت وبمن لم تعرف فى رحلة الحياة فقد أسعدت الملايين من أبناء هذه الأمة بفنك وداعا أيها الإنسان النبيل!!


مقالات اكرم السعدني :

اللى ما تتسماش.. وحاجات تانية
هالة.. ومجاهد.. والسح الدح.. إمبو!!
جهد مشكور.. وحلم مشروع
الجيزة التى نقلها السعدنى إلى لندن
الانتماء لمصر وعشق أرضها
الفريق يونس.. ومصر للطيران
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
بولا.. وجورج.. وماهر عصام
الإمارات.. المتسامحة
مهرجان «آفاق».. بلا حدود
وداعا.. ياكبير المقام
أمهات.. عبدالفتاح السيسى
جرائم.. أتلفها الهوى
رسالة بريطانيا عندما هتفت.. عمار يا مصر
ورحل «بسة»
يا بتوع مرسى.. وتكاتكه موتوا بغيظكم
صبـاح الخـير.. يــا مــــولاتى
صوت أسعدنا ولايزال
مدد.. يا سيدى الريال!
نفسى ألزقه... على قفاه
يوم.. سعدنى فى مارينا
ناصر.. وحليم.. والسعدنى
وداعًا عاشق مصر الكبير
مبارك.. حكم المحكمة.. وحكم التاريخ
أخطر .. وزير في بر.. مصر!!
الورق الكوشيه.. والأيام بيننا!!
سفيــــر.. فوق العادة!
الكبير الموهبة .. قليل البخت
سعيد صالح صاحب.. الغفلة الحلوة!!
حقك.. علىّ.. ياباشمهندس!!
سد الوكسة.. الإثيوبى!
وداعا.. يا زمن الكبرياء
نادية يسرى.. أمنيات.. وحقائق!!
خيبـة اللـه.. عليكـم!!
مبروك.. لأمن الجيزة
تواضروس ..الذى خيب ظنى !!
دوامة الثورة المصرية تنتقل إلى المصريين فى بريطانيا
غمة.. وانزاحت!!
إعلام.. عبدالمقصود أفندي
كاسك.. يا وطن
آه يا بلــد آه
نادية لطفى.. ويا أهلا بالطواجن!!
قول يا دكتور قنديل لـ... السويس.. وبورسعيد.. والإسماعيلية!
حكاية بهجت وأبوالنيل
السيسى.. وبونابرت.. وعبدالناصر!
الفرسان الثلاثة
زيارة للمنتصر بالله
أفيش.. وحيد عزت
السفيرة عزيزة.. والغوث!
الإعلان إياه.. ومهرجان الأقصر!!
مطلوب من نقيب الصحفيين!
لجنة حكماء مصر
وزير داخلية حازم.. و.. حازمون
«إخص».. فاكتور.. والفرفور الجميل!
هشام قنديل.. ها! ويا رمسيس يا
نصيبى ..مفيد فوزى .. وأنا
فى حضرة الشيخ.. مصطفى إسماعيل!
دريم.. وملعون أبوالفلوس!
تستاهل.. يامعالى الوزير!!
عقدة.. وعنده كل الحلول!
باسم يوسف.. «حُطيئة» هذا الزمان
الكنبة..والجمل..وصفين!!
ليس فى الإمكان أبدع من الإخوان!
أبو السعادة.. محمود الجوهرى!
زمان.. عادل إمام!
الجميلـة.. والوحشــين!!
فريق الكورة.. وفريق مصر للطيران
«محمول» منير.. و«محطوط» حليم


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الطريق الطويل للأمم المتحدة

ما بين القاهرة ونيويورك كان الطريق طويلًا. شاقًا ومؤلمًا. طريق هدم وإزالة رواسب أثقلت ظهر الدولة. وطريق بناء دولة قوية حديثة ت..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook