صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

موقف جليل : «الصبوحة» وسـام علـى صدر الصحافة المصرية

1582 مشاهدة

5 اغسطس 2012
كتب : محمد هيبة



 
غدا يعلن مجلس الشورى تغييرات رؤساء تحرير الصحف القومية وبغض النظر عما إذا كنت سأستمر فى موقعى كرئيس لتحرير صباح الخير أم سيكون لمجلس الشورى المالك الفعلى للمؤسسات الصحفية رآى آخر، فإننى أحب هنا أن أسجل كلمة وموقفاً لتاريخ المؤسسة.. ولمهنة الصحافة ورسالتها، والحمد لله أن هذا الموقف يخرج من مؤسستنا العريقة روز اليوسف.
 
 
هذا الدرس قدمته مجلتنا الغراء «صباح الخير» للصحافة المصرية وللجماعة الصحفية كلها.. فعندما أثيرت معايير اختيار رؤساء التحرير منذ أكثر من أربعة أشهر أكد لى الزملاء فى المجلة وأسرة تحرير صباح الخير أنهم لا يريدون تغييرا وأنهم بصدد جمع توقيعات من داخل المجلة لإرسالها لمجلس الشورى تطالب باستمرارى رئيسا للتحرير، ووقتها كان ردى أنه لن يكون لى علاقة بهذا الإجراء حتى لا يقال إن رؤساء التحرير يجمعون توقيعات لاستمرارهم فى مواقعهم.. وبعد أن أعلنت لجنة الثقافة والإعلام بمجلس الشورى عن المعايير والطريقة التى يجب أن نخوضها للترشح لمنصب رئيس التحرير، اتفقنا أنا وعدد من الزملاء رؤساء التحرير على عدم الترشح ،خاصة أننا قد اعترضنا على الطريقة والمعايير لأنها ستحدث انقساما، وفتنة بين الصحفيين داخل المطبوعة الواحدة.
 
فى الوقت نفسه فوجئت بالموقف الرائع والجميل من أسرة صباح الخير بضرورة أن أترشح للمنصب وأنهم يدعمون ترشحى بالتوقيعات السابقة المؤيدة لى ولكنى رفضت إرفاق هذه التوقيعات لأننى لا أستطيع أن أحجر على أى زميل له رغبة فى الترشح لمنصب رئيس تحرير صباح الخير.
 
والحقيقة أنه جاء رد فعل الزملاء قاطعا وحاسما وعمليا، حيث علمت بأنهم رفضوا جميعا أن يترشح أى منهم للمنصب وفوجئت بعد غلق باب الترشيح أننى الوحيد الذى قدم أوراقه فى رسالة واضحة من الزملاء للتأكيد على روح الأسرة والمحبة والتوافق الموجود فى الصبوحة فى تفرد جميل على مستوى الصحافة المصرية رغم أن هناك العديد من الزملاء لديهم الكفاءة والمهنية ما يرشحهم ويدعمهم بقوة لهذا المنصب بل إن بعضهم تولى مسئولية رئاسة تحرير أكثر من مجلة وجريدة خارج روز اليوسف.
 
 
 وقد فاجأنى عمنا الكبير الأستاذ لويس جريس بعد غلق باب الترشيح بسؤال: حد قدم عندك؟.. قلت له على حد علمى لا.. فاستطرد قائلا: عارف ده معناه إيه.. فقلت له على الفور نعم ..فما حدث وسام على صدرى سأفتخر به طوال حياتى.. ما حدث هو أعظم.. وأجمل وأرفع من منصب رئيس التحرير لأن حب الناس أغلى من أى منصب، وأنه إذا كان حب الناس وثقتهم وساما على صدرى.. فإن سلوكهم الراقى.. ورفضهم الفتنة والانقسام داخل الصبوحة والذى أصبح مثارا للدهشة والاستغراب داخل المؤسسات الأخرى- أصبح هذا السلوك يضرب به المثل فى كل الإصدارات القومية.. ولكنهم بالطبع لا يعرفون ما هى صباح الخير.. وأسرة صباح الخير.. صحيح نحن هنا نتعامل كأسرة واحدة.. نختلف فيما بيننا.. لكنه خلاف الأسرة والعائلة الواحدة.. هذا السلوك والرقى والاحترام الشديد يجعل صباح الخير.. وأسرة تحريرها.. وكتابها الكبار والشباب الذين هم علامات فى الصحافة المصرية.. كل هذا   يجعل «الصبوحة» وساما على صدر الصحافة المصرية ككل وبصرف النظر عن قرار اللجنة المنوط بها اختيار رؤساء التحرير وقبل صدور القرار باستمرارى رئيساً للتحرير من عدمه.. فإنه يكفينى حب الزملاء الذى أرتفع به فوق أى مكانة..وثقة الزملاء أعلو بها فوق أى منصب.. ولا يسعنى إلا أن أسجل هذا الموقف الجليل .. ولا يسعنى إلا أن أقول.. زملائى الأعزاء.. شكراً على هذا الموقف.
 
 
 
رئيس التحرير


مقالات محمد هيبة :

العلاوات الخمس فى النفق المظلم !
منظومة الفساد والفشل
ماذا ينقصنا لاستضافة المونديال؟!
عبور 3 يوليو.. يوم عادت الدولة
قوانين إنصاف المرأة
نصب علنى باسم الكورة
اقتراحات «للوزير» كامل الوزير
«خليها خاوية»
شكرا سيادة الرئيس
الإشارة.. «صفراء»؟!
ملاحظات حول خفض سعر الفائدة
المسئولية الضائعة بين المحافظة والجمعية
ثورة يناير.. الدروس المستفادة!
رد من وزارة الداخلية.. وتعقيب؟!
مصر بين قضيتى اللاجئين والهجرة غير الشرعية
الجيزة عاصمة سياحية.. المحافظ.. والمهمة الصعبة
محنة الطرق.. وأزمة المرور!
الانفجار السكانى.. والأمن القومى المصرى
عود على بدء: قانون الفوضى الرياضية؟!
قانون «الفوضى» الرياضية !!
أين نتائج تحقيقات 57357؟!
الإخوان.. «القتلة»
«الجيزة».. العاصمة السياحية لمصر؟!
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
لا تذبحوا هذا الجيل
مستشار الوزير
كعكة الصدقات وسفه الإعلانات
الدعم ما بين: تذكرة المترو.. ورغيف العيش
أصحاب المعاشات بين المطرقة والسندان
معلم الأجيال
الذين يأكلون أمهم؟!
تحذير للمرة الألف: الانفجار السكانى أخطر من الإرهاب!
سيناء 2018.. العبور الثالث لمصر
فى ذكراها السابعة: 25 يناير.. ثورة أم مؤامرة؟!
قانون الإعلام.. أين؟!
سكك «صفيح» مصر
يا سلام يا خطيب عودة دولة الأهلى
وزير مراكز الشباب؟!
قوانين المرور.. والانضباط السلوكى
عام من السحل اللذيذ: ذكرى إعلان وفاة الجنيه!
السوشيال ميديا.. والفضائيات..؟!
النقطة 13.. كلمة السر: تأهلنا للمونديال بين أقدام غانا
أصحاب العلاوات.. وأصحاب المعاشات
شبكة الطرق القومية.. واللا قومية
من وحى مؤتمر الشباب بالإسكندرية: الانفجار السكانى.. أخطر من الإرهاب
الدعم.. وسنينه
سلاح الوزارة لمواجهة شبح البطالة: مراكز الشباب.. الركيزة الأساسية للتدريب والتشغيل
رغم أن الدستور والقانون حددا اختصاصات كل منها: تنازع السلطات بين الهيئات الإعلامية!
ملاحظات وتساؤلات حول تشكيل الهيئات الإعلامية الجديدة؟!
تمثيل عادل للمؤسسات القومية
بعد القرار المتأخر بمنع الشاحنات من طريقى السويس والإسماعيلية.. لماذا لا نفيق إلا بعد وقوع الكارثة؟
الهيئات أولا.. أم قانون الإعلام الموحد؟!
تغييــر اللا تغييــر
لتخفيف الضغط على الجيزة.. الحل.. إعادة إنشاء محافظة أكتوبر
أخيرا.. أصبح للجيزة محافظ.. ولكن!
الصحافة القومية.. إلى متى ستظل الابنة غير الشرعية؟
العربة قبل الحصان.. قانون الإعلام أولا.. أم الهيئات الإعلامية؟!
مصر والسعودية توافق وتكامل وشراكة
موسوعة ألعاب القوى المصرية
القوات المسلحة.. وشبكة الطرق القومية
ملاحظات أساسية على مشروعات القوانين الإعلامية
مصر تستعيد دورها الغائب
وزارة تأخرت 33 عاما
الرؤية الغائبة
بورسعيد
مثلث الإهمال القاتل فى حوادث الطرق
سماسرة الرياضة المصرية
مشروع قومي لمحو الأمية قناة الروح الجديدة
صباح الخير الجديدة
جلطة فوق كوبري أكتوبر
الطاق.. طاقين
الحلول المستحيلة.. لأزمات المؤسسات الصحفية
تداول السلطة في صباح الخير
الحل خارج الصندوق
وحانـت ســاعة العمــل
السيسى رئيسا لمصر بإجماع شعبى
الشعب يختار.. أمن مصر القومى
المــرأة والشبـــاب يحسمان انتخابات الرئاسة
الصحافة القومية.. والإعلام الرسمى
تحركـات حمديـن الميدانيـة.. وعصا السيسى السحرية
حيادية الإعلام بين السيسى وصباحى
انقطاع الكهرباء..الحلول العاجلة والآجلة
المخربون.. والمخرفون
الصحافة القومية..الابنة غير الشرعية!
رئاسة هـذا الرجــل
حقــد الإرهــاب الأســود يغتــال شــــبابنــا
السيسى يبدأ برنامجه الانتخابى..عمليا
حكومة مقاتلين
الأسباب الحقيقية لاستقالة حكومة الببلاوى
المرشح القادر على تحقيق برنامجه .. هو الأفضل
الحب فى زمن العنف
الحكومة لازم ترحل
قراءة فى «نعم» الكاسحة
نعم
المسلمون والأقباط.. إيـــد واحــدة
2014 .. عام الحسم.. واستحقاقات الثورة
أين أنت ياحكومة: حتى حماية الامتحانـات مسئولية الجيش والشرطة
الدستور..الاستحقاق الحقيقى لثورتـى ينايــر ويونيـو
قانون التظاهر بعد خراب مالطة
دستور للبلاد..أم دستـور للفئات؟!
كأس أفريقيا «الملطخ بالدم»
المعزول فى الغيبوبة!
الألتراس وطلبة الجامعات.. آخــر كــروت الإخـوان
الخونــــة والمفســـدون والمغيبــون والمختلــون
القوات المسلحة.. الركيزة الأساسية للدولـة المصريـة
مرة أخـرى.. الأيـدى المرتعشة لا تبنى وطنا
إرهاب الإخوان يهدد استقرار الدولة!
عنف الإخوان .. والقبضة الرخوة !
معركة الدستور أشد شراسة من الإرهاب
السيسى يفضح الإخوان الإرهابيين
معضلة فض الاعتصام
اقطعوا رءوس الفتنة
إرهاب الجماعة يحصد آرواح المصريين!
خارطة الطريق واضحة.. فاحذروا الفخ!
المفسدون فى الارض
الجيش حامي الثورة: الشعب ينتصر
أردوغان.. على خطي الإخوان
استمرار الشورى.. زواج علي ورقة طلاق
سيناء المستباحة والسيادة المنقصوصة
أزمة القضاء.. والمؤسسات الصحفية.. والتعديل الوزارى
اغتيال القضاء.. ودولة الفوضى
الجيش والرئاسة.. والخطوط الحمراء
هل نحن على شفا حرب أهلية؟!
النظام .. والعداء للقضاء والإعلام
«الساحل والمحسول».. كلاهما في النار
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
علي من نبكي الآن؟!
الحوار الوطنى .. حوار الطرشان
لا تفرقونا
دستور مصر.. بأغلبية «الخُمس»
لا.. لدستور يبيح الارهاب الدينى و السياسى
من يتآمر على الرئيس؟
دستور الليل و أخره
الاعلان الدستورى .. ( المكبل)
لماذا تهون ارواح المصريين؟!
محنة الدستور القادم
القضاء يُغتال بأيدى أبنائة
رئيس الجمهورية فى احتفال شعبى بنصر أكتوبر
الدستور.. المعركة الخلافية
الفرصة الذهبية لإعادة ترتيب أوراق اللعبة السياسية
إسقاط الإخوان بالانتخابات.. وليس بالمظاهرات
مفاجآت الرئيس
مجزرة سيناء.. وأمن مصر القومى


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

قوة مصر الذكية

فى البدء كانت مصر.. بداية الإنسان والإنسانية.. بداية العلم  والحضارة باختلاف المسميات العلمية للحضارات كانت مصر هى المهد ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook