صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

وقفة مع النفس

1513 مشاهدة

16 يوليو 2013
كتب : طارق رضوان



جريحة هى مصر. وجرحها ينزف منذ بداية الثورة المجيدة. جرح لا يريد أن يندمل فالورم السرطانى كان جاثما على صدرها. علينا أن نتمهل قليلا. نلتقط أنفاسنا لنفكر. ونتدبر. ما قد جرى على مصر كان عظيما فى عامين. تخلصت الأمة من دولتين. الدولة البليدة. والدولة العميلة. ولكل دولة عملاء من المستفيدين والموالسين والخونة والمرتزقة والمتسلقين - وعاصرى الليمون - فانهارت دولتهم. وعليهم أن ينسوا تماما أوهام العودة من جديد لإدارة أمور البلاد. وعليهم أن يتخلوا نهائيا عن وهم الثورة التى قفزوا عليها. ظنا منهم أن الناس تنسى. ولا ترى ولا تبصر. فلول دولة مبارك وفلول دولة مرسى الاثنان ذبحوا مصر بسكين لم يشعر بالنبض الحامى يرتجف فى رقبة الدولة. واستباحوا كل شىء. وظنوا أن مصر دانت لهم. مصر للمصريين الشرفاء الغلابة المساكين ممن تحملوا رزالة الحزب الوطنى ورجاله البلداء. الغلابة المساكين ممن تحملوا جهل وصفاقة وغطرسة الإخوان. الغلابة المساكين الشرفاء تخلصوا من الاثنين وفى ظهرهم أطهر وأنقى وأخلص جيش عرفته البشرية. رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه. فكان الحامى الحنون المستجيب المحتوى السند لهذا الشعب ولهذه الأمة الكبيرة العظيمة التى تتعرض للنهب والبيع فى سوق النخاسة. الجيش ملك للشعب يسير فى خطوات ثابتة وفى طريق واحد وفى اتجاه واحد لا يحيد عنه أبدا. الطريق الذى يختاره الشعب. وهذا ما لا يراه أو يتجاهل أن يراه البلداء والخونة. لابد من وقفة مع النفس. لنراجع خطايانا. ونستعيد ما فعلناه بهذا الوطن. لابد أن نعاقب أنفسنا فيما اقترفناه تجاه هذا الشعب وتجاه هذه الأمة وتجاه تاريخ دولة بحجم مصر كان من بيننا المجرمون والخونة. كان من بيننا الجهلاء ومدعو الثورة ومدعو الشرف والوطنية. لابد أن نتوقف قليلا عن الكلام والسفسطة والتنظير. اتركوا للشباب الطاهر النقى الذى لم يعرف بعد لعبة المصالح. اتركوه يعمل. يغلط ثم يعمل. يخطئ ثم يتعلم. لكن أتركوهم يعملون تحت مظلة حماية الدولة. وتحت معطف دستور مدنى أبدى عصرى يحافظ ويراعى تاريخ ومستقبل وحجم الأمة المصرية. الدولة القادمة دولة شباب. ولا مكان لمن تولى مناصب من قبل وانزج به فى دولة الحزب أو دولة الإخوان. كلاهما جرح تلك الأمة حتى نزفت واستباح حرمتها وهانت عليه الناس واستباح المال الحرام أو بجهله وبخيابته وببلادته أغرق البلاد من خلال عمله فى ديون ومصائب وكوارث تحتاج لعقود كى نصلح منها. على هؤلاء أن يصلوا صلاة الاستغفار. لعلنا نغفر لهم ولعل الله يغفر لهم ما فعلوه بهذا الشعب وبهذه الأمة. عليهم أن يتواروا ويخجلوا من أنفسهم ولا يكذبوا على أنفسهم بأنهم بلا ذنب وبلا خطيئة. وهم يعرفون تماما كما نعرف نحن. كم من الجرائم ارتكبت منهم وهم عاقلون راشدون فليتوقفوا عند هذا الحد. رجال مبارك ورجال مرسى. مصر لم تعد تحتمل. لكنها متسعة للجميع وسر تلك الأمة أنها ولادة دائما للمواهب وللمخلصين الشرفاء. لا حكر على أحد ولا إقصاء لأحد. لكن الوقت الحرج الآن تحتاج مصر فيه للأكفاء الشرفاء المخلصين ليعبروا بها إلى بر الأمان.


مقالات طارق رضوان :

فكرة مصر "2"
فكرة مصر
حرب الوجود الغربى
إذن هى الحرب
صـورة افريقيا
الاقتصاد الإجرامى
صراع إمبراطورى على الدين
عولمة الإرهاب
الإصلاح الدستورى
السفر إلى المستقبل
العالم يدق طبول الحرب
الرئيس جَبر خَاطر الشعب
الإنسانية تدفع الثمن
افريقيا 2
افريقيا «1»
لقـد حـان وقت الفرز
أديس أبابا – ميونخ – شرم الشيخ مصر عادت لمكانتها
فى التنافسات الرياضية.. الحـــل
البوبجى
المشروع المصرى
المشروع المصرى
تغليف العالم
تدمير الدول
تدمير الدول « 1 »
الرئيس وحده.. رجل العام
اللعب مع الحياة
تلك المرأة
إيمــان الرئيس
البداية من باريس - 2
البداية من باريس
البدايـة من مصر
إحيـــاء الإخوان
التعايش السلمى
عصر جديد مع الصديق الألمانى
غسيل الدماغ
حديث الديمقراطية
موسـكو
لمصر لا لوزير التعليم
النصــر المقدس
الطريق الطويل للأمم المتحدة
خطط الإخوان.. هدم الأمة
أبناء الشمس
الطريق إلى بكين
السادات فى الكونجرس
البحث عن نخبــة
الهوية مصرية
الولاء لمن؟
سلاح الشائعات
إنسـان أكتوبر
ثورة شاملة لبناء الإنسان المصرى
المزايدون على الوطن
يونيو ثورة من أجل الإنسانية
بناء الإنسان المصرى
إيمان الرئيس
تغيير وزارى لدولة قوية
المشروع المصرى
الدولة الجديدة
بعد حلف اليميـن
موســـم الهجـوم على مصر
سبعون عامًا مـن النكبـة
اغتيال الاقتصاد الوطنى
انتصـــار للمستقبل
موعد مع الشمس
نهاية حلم وبداية كابوس
على من نطلق الإعلام
ولاية بناء المستقبل
الانحياز للرئيس انحياز للدولة
البحث عن المستقبل
حين يستيقظ الوحش الأسمر
الفساد
قرار الحرب
سيناء 2018 حرب الأخلاق
إنها الحرب
الطبقة الوسطى
الدولة القوية
الوطنية المصرية أسلوب حياة
لقد حان الوقت
للأقباط شعب يحميهم
كلنا جمال عبد الناصر
وقفة مع النفس
سعودة مصـــر
أمريكا خرجت من اللعبة
خدعة تمكين المرأة
ســنبقى صامدين
فى الشخصية المصرية
ثورة تصحيح فى المملكة
نهش سوريا
ثقافة الإحباط
الخطيب معشوق الجماهير
سلام يا صاحبى
دولــة خلقـت للأبدية
ضحايا الإنجلوساكسون 8 - خوسيه لوبيز بورتيللو - المكسيك
ضحايا الإنجلوساكسون 7 - صدام حسين
دولة الحرب
ضحايا الإنجلوساكسون - 6 - جمال عبدالناصر
ضحايا الإنجلوساكسون 5 - محمد رضا بهلوى
ضحايا الإنجلوساكسون 4 - الدكتور مصدق
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
فض رابعة.. كان لابد
صــراع الإمبراطوريات
الصراع الأمريكى- البريطانى فى قطر
مطلوب أمل
قوة مصر فى العقل
على حافة الهاوىة
فى انتظار مروان
أمريكا ترسم العالم بأصابع من حرير
عندما يكون النضال مدفوعا مقدما
«جونى» يشرب العرقسوس ويأكل الفسيخ والفول.. ويخرب أممًا سفير بدرجة ضابط مخابرات
العلم
سامح شكرى
هجرة شباب الإخوان
النفس الأخير
المخترع الصغير
النفير العام
أمريكا تبيع الإخوان
إسقاط الدولة
بشر وعليوة.. تصحيح ونفى وتأكيد
بشر وعليوة
العائدون من سوريا
الجبهة الإسلامية العالمية
شركاء الإخوان
الصندوق الأسود
علـى شــرف مصــر
حماس إلى الجحيم
انفصال الصعيد
خطة الإخوان للبقاء
أبوالفتوح مرشح رئاسى بدعم الألتراس
الإخوان المسلمون يدمرون تاريخ الإسلام
حنان مفيد فوزى
عبور المحنة بالهجرة
تنصت الإخوان
6 أبريل
نظرة إلى المستقبل
شبح المعونة الأمريكية
لماذا اختار الأمريكان الإخوان؟
الإخوان.. وحرب الاستنزاف!!
لـ«أبو الفتوح» سبع فوائد
البحث عن بديل لرابعة
النفس الأخير
المرشد فى بيت السفير.. والسفيـر فـى بلـده!
ملفات الإخوان(3)
ملفات الإخوان مع الأمريكان «2»
ملفات الإخوان(1)
أحلام الفلول المستحيلة
للوفد سبع فوائد
صفقات الإخوان!
إعلام الإخوان
مرحلة المؤتمر السادس
سر فى استقالة جاد الله
الصكوك سر تسمم الأزهر
خطوط الدفاع المصرية
السفير الأمريكى فى مصر
ذعــر الإخـــوان
مفيد فوزى.. لكنه هرب
ابتزاز الإخوان
بيزنس الشاطر
مصر البليدة والسودان
صورة طبق الأصل
بورسعيد ستسقط الإخوان بالقاضية
المصريون للإخوان ومصر للأمريكان
فرصة الشيخ العريفى
الشاطر ليس وحده
حساب الشاطر
اقتربت ساعة الإخوان
تعليم الإخوان الابتدائى!
موتوا بغيظكم ..الثورة نجحت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

فكرة مصر "2"

بعد غياب طويل، عادت فكرة مصر فى العصر الحديث، بدأت عندما جاء نابليون قائدًا لحملته الفرنسية الشهيرة. كان ذلك فى نهاية القرن ال..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook