صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

آه يا بلــد آه

1343 مشاهدة

4 يونيو 2013
كتب : اكرم السعدني



على مصطفى موسى.. اسم لم تسمع به أذنى من قبل وأيضا لم يقع بصرى على رسمه.. ولكننى إذا صادفت هذا الرجل فإننى بالتأكيد سوف أنحنى له احتراما وتقديرا لسبب بسيط للغاية.. ففى يوم 81 مايو الماضى وفى صفحة الوفيات بجريدة الأهرام نشر إعلان للذكرى السنوية الرابعة لرحيل الطفل محمد علاء حسنى مبارك وهو الأمر الذى  انفطرت بسببه قلوب أهل مصر أجمعين منذ أربعة أعوام بالتمام والكمال ومازلت أذكر كيف انقلبت مشاعر الناس وتبدلت فإذا بهذا الشعب الذى تحكمه عاطفة لا مثيل لها يحيط أسرة مبارك بمشاعر من أعماق القلوب تفيض بالأسى البالغ لرحيل الحفيد الأول للرئيس وابن الأستاذ علاء مبارك وهنا اسمحوا لى أن أتوقف قليلا عند شخص علاء .. فأنا والحمد لله لم تجمعنى به مصلحة ولا صداقة ولا سابق معرفة لى بشخصه ولكن والحق أقول كنت أشاهده باستمرار فى سرادقات العزاء حيث حرص على تقديم واجب العزاء فى الشخصيات العامة من مشاهير الأطباء والأدباء والكتاب وأهل الفن وقدامى السياسيين كان علاء مبارك يتواجد فى هذه الأماكن، ممثلا لشخصه ولذلك اكتسب هذا الشاب نوعا من الاحترام وكثيرا من التقدير والشىء الغريب أنه كان يأتى وحده بلا حراس ولا مدافع رشاشة ولا مواكب رسمية ويسير فى الطرقات وحيدا حتى يبلغ سيارته التى كان يقودها بنفسه ويمشى مثله مثل غيره كأحد الناس.

وأذكر أن هذا الشاب الذى يسكن هذه الأيام خلف الجدران ولا يملك لى ضررا ولا نفعا.. قام ذات مرة بنزع فتيل أزمة كادت تحرق الأخضر واليابس فى مدينتى الأجمل فى بر مصر.. المدينة التى أتشرف أنها مسقط رأسى مدينة الخضرة والفن والجمال والكورة البرازيلية مدينة الإسماعيلية وأصل الحكاية أن بعض الخبثاء استطاعوا إقناع ابن الإسماعيلية وفاكهة الكورة فيها حسنى عبدربه بالانتقال إلى ناد قاهرى عظيم الشأن خطير الإمكانيات وكادت الإسماعيلية تحترق وحاول كل عشاق الدراويش أن يطفئوا النيران ولكنهم جميعهم فشلوا.. حتى تدخل علاء مبارك ومرت الأزمة بسلام والحق أقول إننى حاولت أن أشكر الجهد الذى بذله والوقت الذى أنفقه، ولكن أحدا ممن كنت أكتب لهم لم يوافق على نشر المقال فرموه فى سلة المهملات.

واليوم أستدعى من الذاكرة هذا اليوم الذى بالتأكيد مر على عائلة الرئيس السابق كالدهر يوم رحيل الملاك الصغير محمد فى ذلك اليوم اجتمعت الوفود لتقديم واجب العزاء وامتلأت صفحات الجرائد بأسماء نجوم الكورة ونجوم الصحافة ونجوم الأدب ونجوم البيزنس وهؤلاء بالتحديد تبارى كل منهم على أن يشغل أكبر حجم ممكن فى صفحات الوفيات لتقديم واجب العزاء واليوم فتشت وبحثت كثيرا عن فضيلة الوفاء وهى الفضيلة التى أوصانى بها خيرا أبويا الجميل الولد الشقى السعدنى الكبير طيب الله ثراه.. فقد كان حريصا على أداء الواجب خصوصا مع هؤلاء المسئولين الذين فقدوا سلطانهم وسقطوا من فوق الحصان.. ومع شديد الأسف فإن صفحة الوفيات فى يوم 81 مايو الماضى  خلت تماما من كل مشاطرة.. فيما عدا صاحب المشاطرة اليتيمة.. الذى أنحنى له احتراما وتقدير ا الأستاذ على مصطفى موسى الذى لا أعرف عنه شيئا ولم أسمع به من قبل ولم تقع عينى على شخصه على الإطلاق ولكنه استطاع أن يصيبنى بحالة دهشة ويا سبحان مغير الأحوال.. لو أن مبارك لا يزال فى الحكم كانت صفحات الجرائد كلها امتلأت عن آخرها بمشاطرات ما أنزل الله بها من سلطان يبدى أصحابها الحزن البالغ والشعور الأليم والأمانى المخلصة للفقيد بأن يتقبله الله فى جناته.

ويا أستاذ علاء إن بعض الناس ومنهم على مصطفى موسى يستحقون أن ننحنى لهم احتراما.. بعض الناس كدابى الزفة إياهم يستحقون أن ننحنى لهم.. ونخلع الحذاء.. رحم الله محمد وأسكنه فسيح جناته.

 



مقالات اكرم السعدني :

يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
بولا.. وجورج.. وماهر عصام
الإمارات.. المتسامحة
مهرجان «آفاق».. بلا حدود
وداعا.. ياكبير المقام
أمهات.. عبدالفتاح السيسى
جرائم.. أتلفها الهوى
رسالة بريطانيا عندما هتفت.. عمار يا مصر
ورحل «بسة»
يا بتوع مرسى.. وتكاتكه موتوا بغيظكم
صبـاح الخـير.. يــا مــــولاتى
صوت أسعدنا ولايزال
مدد.. يا سيدى الريال!
نفسى ألزقه... على قفاه
يوم.. سعدنى فى مارينا
ناصر.. وحليم.. والسعدنى
وداعًا عاشق مصر الكبير
مبارك.. حكم المحكمة.. وحكم التاريخ
أخطر .. وزير في بر.. مصر!!
الورق الكوشيه.. والأيام بيننا!!
سفيــــر.. فوق العادة!
الكبير الموهبة .. قليل البخت
سعيد صالح صاحب.. الغفلة الحلوة!!
حقك.. علىّ.. ياباشمهندس!!
سد الوكسة.. الإثيوبى!
وداعا.. يا زمن الكبرياء
الليثى..أبدا..لايموت!!
نادية يسرى.. أمنيات.. وحقائق!!
خيبـة اللـه.. عليكـم!!
مبروك.. لأمن الجيزة
تواضروس ..الذى خيب ظنى !!
دوامة الثورة المصرية تنتقل إلى المصريين فى بريطانيا
غمة.. وانزاحت!!
إعلام.. عبدالمقصود أفندي
كاسك.. يا وطن
نادية لطفى.. ويا أهلا بالطواجن!!
قول يا دكتور قنديل لـ... السويس.. وبورسعيد.. والإسماعيلية!
حكاية بهجت وأبوالنيل
السيسى.. وبونابرت.. وعبدالناصر!
الفرسان الثلاثة
زيارة للمنتصر بالله
أفيش.. وحيد عزت
السفيرة عزيزة.. والغوث!
الإعلان إياه.. ومهرجان الأقصر!!
مطلوب من نقيب الصحفيين!
لجنة حكماء مصر
وزير داخلية حازم.. و.. حازمون
«إخص».. فاكتور.. والفرفور الجميل!
هشام قنديل.. ها! ويا رمسيس يا
نصيبى ..مفيد فوزى .. وأنا
فى حضرة الشيخ.. مصطفى إسماعيل!
دريم.. وملعون أبوالفلوس!
تستاهل.. يامعالى الوزير!!
عقدة.. وعنده كل الحلول!
باسم يوسف.. «حُطيئة» هذا الزمان
الكنبة..والجمل..وصفين!!
ليس فى الإمكان أبدع من الإخوان!
أبو السعادة.. محمود الجوهرى!
زمان.. عادل إمام!
الجميلـة.. والوحشــين!!
فريق الكورة.. وفريق مصر للطيران
«محمول» منير.. و«محطوط» حليم


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

المزايدون على الوطن

على الخراب والدمار. تعيش الغربان والضباع. وتجار الموت يتاجرون فى جثث الضحايا. وعلى جثث الأوطان ينهش المزايدون والخونة والمرتزق..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook