صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

صفقات الإخوان!

1416 مشاهدة

4 يونيو 2013
كتب : طارق رضوان



لا أدرى إلى متى نضع رءوسنا فى الرمال، وإلى أى مدى يمكننا أن نعترض على ما يتم فى مصر تحت حكم الإخوان اعتراضا حقيقيا ينقذ الأمة المصرية مما هى فيه؟ انحدار وتراجع ونهب وسلب لثرواتها المتبقية.

إننا أمام مصير أمة فى طريقها إلى الموت. والنهب المنظم لثرواتها لا يتوقف. والابتزاز الإخوانى لرجال الأعمال ولرجال النظام السابق فى السجون أو خارجها لا يصدقه عقل. وصل إلى حد التهديد العلنى والمساومة على الحياة خارج الأسوار مقابل الدفع.

الوقائع كثيرة ومخجلة لها توقيتها فى الفضح. حفاظا على الضحايا ممن يتعرضون للابتزاز، أما الكارثة الكبرى فهى النهب المنظم الذى يقوم به رجال الجماعة من القيادات.

كان آخرها الأخ حسن مالك القيادى الاقتصادى تاجر العبايات الأخ مالك فى إحدى جولاته بباريس طلبوا منه C.V لتعريف الشركات الفرنسية به وكذلك رجال الأعمال الفرنسيين فكان رد مدير أعماله أن نشاطه تاجر عبايات مما عجز معه الفرنسيون عن الترجمة فكتبوا تاجر أقمشة. الأخ وولده فى الأسابيع الماضية كانا سببا فى إقالة وزير البترول السابق أسامة كمال، والسبب لو تعلمون عظيم، فقد سافر الوزير قبل إقالته بأسابيع إلى قطر لطلب شحنة غاز جديدة وسولار لتغطية النقص الحاد فى السوق المصرية - وذهب الرجل على رأس وفد كبير من قيادات البترول لمناقشة الاحتياجات المصرية للبترول ومشتقاته وكذلك الغاز.

وفوجئ الوزير بالرد القطرى الصادم: إننا لا نتعامل فى تصدير الغاز والسولار إلى مصر عن طريق الدولة المصرية، بل عن طريق شركات قطاع خاص وقد تعاقدنا مع شركة معاذ حسن مالك للبترول، وهى من تقوم بتصدير الغاز من قطر إلى مصر وتبيعه إلى الحكومة المصرية بموافقة رئيس الوزراء نيابة عن الحكومة المصرية. لم يصدق الوزير ما سمع وعاد هو والوفد المرافق له غير مصدقين، وبرغم أن الوزير له علاقات قوية مع قيادات الإخوان الكبيرة وصلت لمرحلة اتهامه بأنه من الخلايا النائمة فى الإخوان، إلا أن الرجل صدم لأنهم لم يخطروه، وفور عودته طلب تقصى الحقيقة ومتابعة الصفقة التى تمت ما بين معاذ وبين الجانب القطرى، وتأكد أن الشاب بالفعل تعاقد على الصفقة وهو فى طريقه لبيع الغاز القطرى والسولار إلى الحكومة المصرية بالأسعار العالمية. واعترض الوزير فى اجتماعه مع هشام قنديل رئيس الوزراء، وكان قنديل يهز رأسه بلا أى تعبيرات ظاهرة على وجهه، وكل ما قاله أنه سينظر فى الأمر، وحاول تهدئة وزير البترول، وخرج الوزير وهو يعتقد أنه قام بواجبه تجاه الدولة، وما هى إلا أيام ووجد أسامة كمال نفسه خارج الوزارة جالسا فى بيته. مرتديا جلباب المعاش الشهير الذى وزع على نصف مصر تقريبا، ولا يستطيع أن يفصح عن سر خروجه من الوزارة، وهو الرجل كما قلنا الذى تثق فيه قيادات الجماعة لدرجة كبيرة، تلك كارثة أخيرة من كوارث الإخوان فى نهب الدولة المصرية، وهى نذير شؤم على الدولة، لأننا لا نعرف بنود العقد ولا تفاصيله ولأى مدى يمتد سريان العقد، وما السعر الذى يبيع به معاذ الغاز للحكومة المصرية؟! وما يدرينا ما الصفقات التى تمت فى مجالات أخرى ولا نعرف عنها شيئا!



مقالات طارق رضوان :

فكرة مصر "2"
فكرة مصر
حرب الوجود الغربى
إذن هى الحرب
صـورة افريقيا
الاقتصاد الإجرامى
صراع إمبراطورى على الدين
عولمة الإرهاب
الإصلاح الدستورى
السفر إلى المستقبل
العالم يدق طبول الحرب
الرئيس جَبر خَاطر الشعب
الإنسانية تدفع الثمن
افريقيا 2
افريقيا «1»
لقـد حـان وقت الفرز
أديس أبابا – ميونخ – شرم الشيخ مصر عادت لمكانتها
فى التنافسات الرياضية.. الحـــل
البوبجى
المشروع المصرى
المشروع المصرى
تغليف العالم
تدمير الدول
تدمير الدول « 1 »
الرئيس وحده.. رجل العام
اللعب مع الحياة
تلك المرأة
إيمــان الرئيس
البداية من باريس - 2
البداية من باريس
البدايـة من مصر
إحيـــاء الإخوان
التعايش السلمى
عصر جديد مع الصديق الألمانى
غسيل الدماغ
حديث الديمقراطية
موسـكو
لمصر لا لوزير التعليم
النصــر المقدس
الطريق الطويل للأمم المتحدة
خطط الإخوان.. هدم الأمة
أبناء الشمس
الطريق إلى بكين
السادات فى الكونجرس
البحث عن نخبــة
الهوية مصرية
الولاء لمن؟
سلاح الشائعات
إنسـان أكتوبر
ثورة شاملة لبناء الإنسان المصرى
المزايدون على الوطن
يونيو ثورة من أجل الإنسانية
بناء الإنسان المصرى
إيمان الرئيس
تغيير وزارى لدولة قوية
المشروع المصرى
الدولة الجديدة
بعد حلف اليميـن
موســـم الهجـوم على مصر
سبعون عامًا مـن النكبـة
اغتيال الاقتصاد الوطنى
انتصـــار للمستقبل
موعد مع الشمس
نهاية حلم وبداية كابوس
على من نطلق الإعلام
ولاية بناء المستقبل
الانحياز للرئيس انحياز للدولة
البحث عن المستقبل
حين يستيقظ الوحش الأسمر
الفساد
قرار الحرب
سيناء 2018 حرب الأخلاق
إنها الحرب
الطبقة الوسطى
الدولة القوية
الوطنية المصرية أسلوب حياة
لقد حان الوقت
للأقباط شعب يحميهم
كلنا جمال عبد الناصر
وقفة مع النفس
سعودة مصـــر
أمريكا خرجت من اللعبة
خدعة تمكين المرأة
ســنبقى صامدين
فى الشخصية المصرية
ثورة تصحيح فى المملكة
نهش سوريا
ثقافة الإحباط
الخطيب معشوق الجماهير
سلام يا صاحبى
دولــة خلقـت للأبدية
ضحايا الإنجلوساكسون 8 - خوسيه لوبيز بورتيللو - المكسيك
ضحايا الإنجلوساكسون 7 - صدام حسين
دولة الحرب
ضحايا الإنجلوساكسون - 6 - جمال عبدالناصر
ضحايا الإنجلوساكسون 5 - محمد رضا بهلوى
ضحايا الإنجلوساكسون 4 - الدكتور مصدق
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
فض رابعة.. كان لابد
صــراع الإمبراطوريات
الصراع الأمريكى- البريطانى فى قطر
مطلوب أمل
قوة مصر فى العقل
على حافة الهاوىة
فى انتظار مروان
أمريكا ترسم العالم بأصابع من حرير
عندما يكون النضال مدفوعا مقدما
«جونى» يشرب العرقسوس ويأكل الفسيخ والفول.. ويخرب أممًا سفير بدرجة ضابط مخابرات
العلم
سامح شكرى
هجرة شباب الإخوان
النفس الأخير
المخترع الصغير
النفير العام
أمريكا تبيع الإخوان
إسقاط الدولة
بشر وعليوة.. تصحيح ونفى وتأكيد
بشر وعليوة
العائدون من سوريا
الجبهة الإسلامية العالمية
شركاء الإخوان
الصندوق الأسود
علـى شــرف مصــر
حماس إلى الجحيم
انفصال الصعيد
خطة الإخوان للبقاء
أبوالفتوح مرشح رئاسى بدعم الألتراس
الإخوان المسلمون يدمرون تاريخ الإسلام
حنان مفيد فوزى
عبور المحنة بالهجرة
تنصت الإخوان
6 أبريل
نظرة إلى المستقبل
شبح المعونة الأمريكية
لماذا اختار الأمريكان الإخوان؟
الإخوان.. وحرب الاستنزاف!!
لـ«أبو الفتوح» سبع فوائد
البحث عن بديل لرابعة
النفس الأخير
المرشد فى بيت السفير.. والسفيـر فـى بلـده!
ملفات الإخوان(3)
ملفات الإخوان مع الأمريكان «2»
ملفات الإخوان(1)
أحلام الفلول المستحيلة
وقفة مع النفس
للوفد سبع فوائد
إعلام الإخوان
مرحلة المؤتمر السادس
سر فى استقالة جاد الله
الصكوك سر تسمم الأزهر
خطوط الدفاع المصرية
السفير الأمريكى فى مصر
ذعــر الإخـــوان
مفيد فوزى.. لكنه هرب
ابتزاز الإخوان
بيزنس الشاطر
مصر البليدة والسودان
صورة طبق الأصل
بورسعيد ستسقط الإخوان بالقاضية
المصريون للإخوان ومصر للأمريكان
فرصة الشيخ العريفى
الشاطر ليس وحده
حساب الشاطر
اقتربت ساعة الإخوان
تعليم الإخوان الابتدائى!
موتوا بغيظكم ..الثورة نجحت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

فكرة مصر "2"

بعد غياب طويل، عادت فكرة مصر فى العصر الحديث، بدأت عندما جاء نابليون قائدًا لحملته الفرنسية الشهيرة. كان ذلك فى نهاية القرن ال..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook