صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعي

2698 مشاهدة

28 مايو 2013
كتب : مفيد فوزي



∎سؤال جوهرى لقراء صباح الخير «التى تحتفل بعد 6 أسابيع» بالعدد رقم 3000 هل المادة المقدمة لكم عبر الصفحات هى المادة الأمثل؟ لقد كان شعار هذه المطبوعة عندما ظهرت لأول مرة هو «للقلوب الشابة والعقول المتحررة» كتب هذا الشعار بخط يده أحمد بهاء الدين الذى كلفته السيدة الرائدة فاطمة اليوسف بتولى رئاسة تحرير مجلة «صباح» الشقيقة الصغرى - عمرا - لروزا. ومنذ ذلك الوقت صار الشعار منحوتا كالوشم على الصبوحة كما أطلق عليها صلاح جاهين أحد رؤساء التحرير.
 
∎القلوب الشابة لاتفترض سنا معينا. يقول إحسان عبدالقدوس «قد تكون فى العشرين وتشعر أنك فى الستين وقد تتعدى الستين وتحس أنك فى العشرين»! وكان أنيس منصور يداعبنى عندما أصبحت فى الستين: أنت تعيش عمر الثلاثين مرتين! وتقول سميحة أيوب «عمرك، عمر تجربتك».
 
∎أعود للسؤال: هل ما تقدمه الصبوحة من «أطباق» مختلفة فى السياسة والفن والأدب والرياضة والاقتصاد هو ما يهم قارئ اليوم. هل التخصص أفضل؟ بمعنى أن تكون كل الصفحات موجهة للشباب فيما يخص الشباب؟
لقد كانت هذه «التوليفة» الذكية من اختراع بهاء أى إحاطة الشباب - قلبا، لا عمرا - بالمعرفة فى شتى صنوفها. أتذكر أن أحمد بهاءالدين كلفنى بسلسلة من الحوارات بعنوان «هل فسد الشباب؟» وكان من الشخصيات الشابة وقتئذ صالح سليم وكمال الطويل. كان الهدف: رصد الصخور التى تعترى مجرى الشباب. فهل من الأفضل أن تعود صباح الخير لقضية محددة هى شباب هذا الزمن، وأقصد أن شباب أمس مختلف عن شباب اليوم. فهذا الزمن يصب بأدوات التكنولوجيا غير المسبوقة بمعارف جديدة وجريئة فى عقول الشباب. كل شىء قابل للعرض والمناقشة. لا شىء مسكوت عنه. باختصار اختفى عنصر الحياء وربما اهتزت قليلا قيمة الاحترام. السؤال الآن: ماذا تفضلون قراءته؟ هل تتواصلون مع النت أكثر من الجريدة الورقية؟ هل تروقلكم تعليقات الفيس بوك أكثر. هل تريدون التحقيقات «كلمة ورد غطاها»؟ هل تضيقون بقراءة المقالات والتحقيقات الطويلة؟ عبروا عن أنفسكم وصارحونا بم تريدون؟
 
∎فى كتيب أنيق ملون صدر عن المركز القومى لثقافة الطفل، أعدت الكاتبة الرقيقة صاحبة «ذوق جيل» الأستاذة منى فوزى إشارات ووقفات ونظرات الرسام الفنان حجازى، أهم رسامى صباح الخير فى جيله. ذلك الذى كتب عنه أحمد بهاء الدين: «جاء من وسط المشكلة الاجتماعية»، وكتب عنه محمود السعدنى «كيف يستطيع فرد واحد أن يضحك شعبا». وكتب عنه صلاح جاهين «إن حجازى يقوم برسم كلام الجالسين على القهوة».
 
∎إن ما قدمته منى فوزى هو نوع من «استعادة ذكرى فنان عبقرى مؤثر فى زمانه»، وكم تمنيت لو أن وزارة الثقافة قد ذكرتنا بيوسف إدريس الكاتب القذيفة، المهم ككاتب لكن مفكر فكر فى إنعاش ذاكرتنا عن يوسف إدريس قناة العربية السعودية وليس التليفزيون المصرى، رغم أن لى برنامج مع يوسف إدريس بعنوان البركان لست أعرف أين هو وفى دهاليز التليفزيون؟
 
∎أخشى على نجمة المستقبل «دنيا سمير غانم» المعجونة بالفن المضروبة بالإبداع من الزواج. إن من حق دنيا سمير غانم بيت وأولاد وحياة أسرية بشرط أن تحتفظ دنيا بروح عفرتة الفنان بعيدا عن مؤسسة الزواج!


مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

جرائــم الإخوان 3


وقف الشيخ الأسمر الجليل يحلف اليمين الدستورية أمام الرئيس السادات كوزير للأوقاف بعد عودته من السعودية حيث كان يعمل رئي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook