صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

عبور 3 يوليو.. يوم عادت الدولة

23 مشاهدة

3 يوليو 2019
كتب : محمد هيبة



 إذا كنا جميعًا نعتبر أن ثورة 30 يونية هى ثورة الشعب التى قامت بعد عام واحد من حكم الإخوان ضد دولة الخلافة المزعومة.. والدولة الدينية الفاشية التى حاولت اختطاف مصر وشعبها..
فإننا يجب ألا ننسى أيضا أن ما حدث فى 30 يونية كان بمثابة التكليف الرسمى والشعبى  لقواته المسلحة بأن تنزل على إرادته الثورية وأن تتحرك لتنفذ الأمر الصادر لها من الشعب فى 30 يونية بإزالة حكم الإخوان إلى غير رجعة.

إن يوم 3 يولية 2013 هو اليوم الذى كان يجب أن يفرق فيه كل أمر حكيم.. اليوم الذى اتخذ فيه القرار الصعب والشجاع والجرئ باقتلاع دولة الإخوان وكان المشهد مهيبًا.. كل طوائف الشعب  ورموزه السياسية  والدينية والفكرية تلتف حول القائد الفريق أول عبدالفتاح السيسى ليعلن فيه عودة  الدولة المصرية بكل مقوماتها السياسية والاقتصادية والفكرية والدينية أيضا إلى مكانتها  الطبيعية وانتهاء عصر الإخوان.. وأيضا كان يوم 3 يولية هو يوم عودة الدولة إلى هويتها الصحيحة.. مصرية.. عربية.. إسلامية مصر الدولة.. مصر الوطن الآمن هذا اليوم.. يوم 3/7 هو اليوم الذى أنهى عاما من الفرقة والتشرذم.. الانقسام.. والتقسيم والتفكك وتكسير أوصال الدولة ومفاصلها.. تعود مرة أخرى مصر الدولة الواحدة القوية التى تحوى وتحتوى كل الطوائف والقبائل والأديان.. قبل 3/7 كانت مصر على شفا أو أعتاب حرب أهلية بسبب ممارسات الإخوان ومحاولاتهم لتقسيم مصر إلى 4 أجزاء لتحل دولة الخلافة محل الدولة المصرية.
لكن كان يوم 3/7.. هو اليوم الفارق حقا فى حياة مصر العربية.. فقد أنهى كل هذا من خلال  تنفيذ أمر الشعب.
 الشعب الذى قال كلمته فى يوم 30 يونية.. اليوم  الذى خرجت فيه جموع الشعب 30 مليونا قالوا لا مدوية هادرة.. لا لحكم الإخوان.. لا لدولة الإخوان الغاشمة.
 الشعب يوم 30 يونيو نزع عن الإخوان لباس الشرعية ليريهم سوءاتهم.. ومن وراء ذلك وجههم القبيح القذر الذى عانى منه ومن ممارساتهم طوال عام من الأعوام العجاف التى مرت على مصر.
 ولأن  الشعب مصدر كل السلطات فقد كانت كلمته كالسيف ليصدر التكليف المباشر للقوات المسلحة بإزاحة حكم الإخوان ودولة الخلافة المزعومة وهو ما  نفذته القوات المسلحة فى 3 يوليو 2013.
ربما يكون الغباء السياسى.. والتخلف الفكرى والخواء الدينى وأيضا الغرور الذى سيطر على الإخوان بعد ثورة يناير.. وبعد أن اعتلوا سدة الحكم.. وعاشوا فى أوهام أنهم سيحكمون لـ50 عاما قادمة.. كل هذا أعماهم عن الحقيقة الواضحة وضوح الشمس.. أن الشعب رفضهم من أول لحظة لذلك حاولوا بالإعلان الدستورى.. تارة.. وبحصار مؤسسات الدولة تارة أخرى.. ومحاولات ضرب الشرطة والجيش تارة ثالثة.. وتصوروا أو صور لهم خيالهم المريض أنه لن تقوم ثورة ثانية بعد ثورة يناير.. وأن المصريين لا يثورون إلا كل 100 عام..  ولكن ها هو الشعب العظيم يفعلها مرة أخرى.. وفى أقل من ثلاثين شهرا.. ينتفض الشعب ضد حكم الإخوان.. مطالبًا بإسقاطهم وأوكل  إلى قواته المسلحة تنفيذ ذلك الأمر.. لكن غباءهم وغرورهم أعماهم.. ولم يقرأوا التاريخ جيدا.. هددوا بأن محاولات الإيقاع بهم سيرد عليها بالدم.. ولكن كان رد القوات المسلحة تحت رئاسة الفريق أول عبدالفتاح السيسى عنيفا وحاسما.. وصارما.. إن من تسول له نفسه بإيذاء شعب مصر.. سيمحوه محوا من على ظهر الأرض وقد كان.
إن يوم 3 يوليو 2013 هو أشبه بيوم العبور العظيم فى 6 أكتوبر 1973.. وما بينهما كان 40 عاما.. العبور الأول كان عبورا بمصر من النسكة والانكسار واليأس والهزيمة إلى الانتصار وعودة الأرض وتحقيق البناء والتنمية.. أما عبور 3/7 فقد كان عبورا من الظلمات إلى النور.. من مرحلة اللا دولة إلى مرحلة عودة الدولة.. من مرحلة الانقسام والتقسيم.. إلى مرحلة الاتحاد والوحدة من مرحلة الانهيار السياسى والاقتصادى.. إلى مرحلة إعادة بناء مؤسسات الدولة وإعادة البناء والتنمية الشاملة وهو ما حدث فعلاً فى غضون 5 سنوات كانت أشبه بالمعجزة والإعجاز •



مقالات محمد هيبة :

منظومة الفساد والفشل
ماذا ينقصنا لاستضافة المونديال؟!
قوانين إنصاف المرأة
نصب علنى باسم الكورة
اقتراحات «للوزير» كامل الوزير
«خليها خاوية»
شكرا سيادة الرئيس
الإشارة.. «صفراء»؟!
ملاحظات حول خفض سعر الفائدة
المسئولية الضائعة بين المحافظة والجمعية
ثورة يناير.. الدروس المستفادة!
رد من وزارة الداخلية.. وتعقيب؟!
مصر بين قضيتى اللاجئين والهجرة غير الشرعية
الجيزة عاصمة سياحية.. المحافظ.. والمهمة الصعبة
محنة الطرق.. وأزمة المرور!
الانفجار السكانى.. والأمن القومى المصرى
عود على بدء: قانون الفوضى الرياضية؟!
قانون «الفوضى» الرياضية !!
أين نتائج تحقيقات 57357؟!
الإخوان.. «القتلة»
«الجيزة».. العاصمة السياحية لمصر؟!
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
لا تذبحوا هذا الجيل
مستشار الوزير
كعكة الصدقات وسفه الإعلانات
الدعم ما بين: تذكرة المترو.. ورغيف العيش
أصحاب المعاشات بين المطرقة والسندان
معلم الأجيال
الذين يأكلون أمهم؟!
تحذير للمرة الألف: الانفجار السكانى أخطر من الإرهاب!
سيناء 2018.. العبور الثالث لمصر
فى ذكراها السابعة: 25 يناير.. ثورة أم مؤامرة؟!
قانون الإعلام.. أين؟!
سكك «صفيح» مصر
يا سلام يا خطيب عودة دولة الأهلى
وزير مراكز الشباب؟!
قوانين المرور.. والانضباط السلوكى
عام من السحل اللذيذ: ذكرى إعلان وفاة الجنيه!
السوشيال ميديا.. والفضائيات..؟!
النقطة 13.. كلمة السر: تأهلنا للمونديال بين أقدام غانا
أصحاب العلاوات.. وأصحاب المعاشات
شبكة الطرق القومية.. واللا قومية
من وحى مؤتمر الشباب بالإسكندرية: الانفجار السكانى.. أخطر من الإرهاب
الدعم.. وسنينه
سلاح الوزارة لمواجهة شبح البطالة: مراكز الشباب.. الركيزة الأساسية للتدريب والتشغيل
رغم أن الدستور والقانون حددا اختصاصات كل منها: تنازع السلطات بين الهيئات الإعلامية!
ملاحظات وتساؤلات حول تشكيل الهيئات الإعلامية الجديدة؟!
تمثيل عادل للمؤسسات القومية
بعد القرار المتأخر بمنع الشاحنات من طريقى السويس والإسماعيلية.. لماذا لا نفيق إلا بعد وقوع الكارثة؟
الهيئات أولا.. أم قانون الإعلام الموحد؟!
تغييــر اللا تغييــر
لتخفيف الضغط على الجيزة.. الحل.. إعادة إنشاء محافظة أكتوبر
أخيرا.. أصبح للجيزة محافظ.. ولكن!
الصحافة القومية.. إلى متى ستظل الابنة غير الشرعية؟
العربة قبل الحصان.. قانون الإعلام أولا.. أم الهيئات الإعلامية؟!
مصر والسعودية توافق وتكامل وشراكة
موسوعة ألعاب القوى المصرية
القوات المسلحة.. وشبكة الطرق القومية
ملاحظات أساسية على مشروعات القوانين الإعلامية
مصر تستعيد دورها الغائب
وزارة تأخرت 33 عاما
الرؤية الغائبة
بورسعيد
مثلث الإهمال القاتل فى حوادث الطرق
سماسرة الرياضة المصرية
مشروع قومي لمحو الأمية قناة الروح الجديدة
صباح الخير الجديدة
جلطة فوق كوبري أكتوبر
الطاق.. طاقين
الحلول المستحيلة.. لأزمات المؤسسات الصحفية
تداول السلطة في صباح الخير
الحل خارج الصندوق
وحانـت ســاعة العمــل
السيسى رئيسا لمصر بإجماع شعبى
الشعب يختار.. أمن مصر القومى
المــرأة والشبـــاب يحسمان انتخابات الرئاسة
الصحافة القومية.. والإعلام الرسمى
تحركـات حمديـن الميدانيـة.. وعصا السيسى السحرية
حيادية الإعلام بين السيسى وصباحى
انقطاع الكهرباء..الحلول العاجلة والآجلة
المخربون.. والمخرفون
الصحافة القومية..الابنة غير الشرعية!
رئاسة هـذا الرجــل
حقــد الإرهــاب الأســود يغتــال شــــبابنــا
السيسى يبدأ برنامجه الانتخابى..عمليا
حكومة مقاتلين
الأسباب الحقيقية لاستقالة حكومة الببلاوى
المرشح القادر على تحقيق برنامجه .. هو الأفضل
الحب فى زمن العنف
الحكومة لازم ترحل
قراءة فى «نعم» الكاسحة
نعم
المسلمون والأقباط.. إيـــد واحــدة
2014 .. عام الحسم.. واستحقاقات الثورة
أين أنت ياحكومة: حتى حماية الامتحانـات مسئولية الجيش والشرطة
الدستور..الاستحقاق الحقيقى لثورتـى ينايــر ويونيـو
قانون التظاهر بعد خراب مالطة
دستور للبلاد..أم دستـور للفئات؟!
كأس أفريقيا «الملطخ بالدم»
المعزول فى الغيبوبة!
الألتراس وطلبة الجامعات.. آخــر كــروت الإخـوان
الخونــــة والمفســـدون والمغيبــون والمختلــون
القوات المسلحة.. الركيزة الأساسية للدولـة المصريـة
مرة أخـرى.. الأيـدى المرتعشة لا تبنى وطنا
إرهاب الإخوان يهدد استقرار الدولة!
عنف الإخوان .. والقبضة الرخوة !
معركة الدستور أشد شراسة من الإرهاب
السيسى يفضح الإخوان الإرهابيين
معضلة فض الاعتصام
اقطعوا رءوس الفتنة
إرهاب الجماعة يحصد آرواح المصريين!
خارطة الطريق واضحة.. فاحذروا الفخ!
المفسدون فى الارض
الجيش حامي الثورة: الشعب ينتصر
أردوغان.. على خطي الإخوان
استمرار الشورى.. زواج علي ورقة طلاق
سيناء المستباحة والسيادة المنقصوصة
أزمة القضاء.. والمؤسسات الصحفية.. والتعديل الوزارى
اغتيال القضاء.. ودولة الفوضى
الجيش والرئاسة.. والخطوط الحمراء
هل نحن على شفا حرب أهلية؟!
النظام .. والعداء للقضاء والإعلام
«الساحل والمحسول».. كلاهما في النار
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
علي من نبكي الآن؟!
الحوار الوطنى .. حوار الطرشان
لا تفرقونا
دستور مصر.. بأغلبية «الخُمس»
لا.. لدستور يبيح الارهاب الدينى و السياسى
من يتآمر على الرئيس؟
دستور الليل و أخره
الاعلان الدستورى .. ( المكبل)
لماذا تهون ارواح المصريين؟!
محنة الدستور القادم
القضاء يُغتال بأيدى أبنائة
رئيس الجمهورية فى احتفال شعبى بنصر أكتوبر
الدستور.. المعركة الخلافية
الفرصة الذهبية لإعادة ترتيب أوراق اللعبة السياسية
إسقاط الإخوان بالانتخابات.. وليس بالمظاهرات
مفاجآت الرئيس
مجزرة سيناء.. وأمن مصر القومى
موقف جليل : «الصبوحة» وسـام علـى صدر الصحافة المصرية


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

جرائــم الإخوان 3


وقف الشيخ الأسمر الجليل يحلف اليمين الدستورية أمام الرئيس السادات كوزير للأوقاف بعد عودته من السعودية حيث كان يعمل رئي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook