صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

صراع إمبراطورى على الدين

110 مشاهدة

8 مايو 2019
كتب : طارق رضوان



للعولمة أدوات. وللسيطرة على العالم- سُوقه ودُوَله - الأدوات نفسها. تستخدمها الإمبراطورية الأمريكية لمصالحها الخاصة. مصالحها أولًا. مصالحها دائمًا. أدوات معقدة تتشابك خيوطها لتصل فى نهاية طرفها إلى أجهزة الاستخبارات المتنوعة داخل الإمبراطورية. والدِّين. أىُّ دين. أهم تلك الأدوات التى تلعب دورًا مُهمّا وخطيرًا ومؤثرًا ومضمونًا.

إريك فراتينى مؤلف الكتاب الخطير «الكيان. خمسة قرون من جاسوسية الفاتيكان السِّرِّية» وهو من مواليد عام 1963 فى ليما بدولة بيرو. جامعى يدرّس فى جامعة مدريد. كشف الرجُل فى كتابه عن علاقة الاستخبارات الغربية مع جهاز استخبارات الكنيسة البابوية فى الفاتيكان. وكان الجزء الأخير من الكتاب عن الخمسين عامًا الأخيرة فى القرن العشرين وكيف قامت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بالسيطرة على الكنيسة، وكشف عن كيفية اختيار البابا ليحقق مصالح الإمبراطورية. كان أهمها وأخطرها اختيار بابا للفاتيكان من دولة شرق أوروبا الواقعة تحت سيطرة الاتحاد السوفيتى وقت الحرب الباردة. وهو البولندى كارول جوزيف فوتيلا «يوحنا بولس الثانى»، وقد تولى البابوية لمدة 26 عامًا و168 يومًا بدأت من 16أكتوبر 1978 حتى 2أبريل 2005، وهو أول بابا بولندى فى التاريخ. وأول بابا غير إيطالى منذ 455 عامًا. وأكثر بابا طوّب قديسين. كما أنه أكثر بابا قام برحلات وجولات عالمية. وثالث أطول حبرية بعد القديس بطرس وبيوس التاسع. هذا الرجُل كان له دورٌ كبيرٌ فى القضاء على الشيوعية فى العالم. كما كان له دورٌ كبيرٌ وخطيرٌ فى إعطاء الشرعية الدينية لغزو العراق 2003. عندما أرسل القاصد الرسولى المونسنيور فرانكو كوبولا إلى منطقة الشرق الأوسط قبل شهور من اندلاع الحرب فى العشرين من مارس 2003؛ حيث قال القاصد الرسولى فى تصريح له عقب عودته من رحلته الشرق أوسطية. إنهم متقبلون للحرب وهم قدريون على عادة العرب. التفاصيل كثيرة ومعقدة يعنينا فيها الآن أن الدين من أهم سِمات العولمة. ومن أهم الأدوات التى تستخدمها الولايات المتحدة الأمريكية فى السيطرة على العالم. فالجماعات الدينية بمختلف مسمى الأديان لا تؤمن بالقومية ولا بالحدود وتتحمس لاقتصاد السوق الحُرّة. وهو ما ظهر عندما تولت جماعة الإخوان الإرهابية الحُكم فى مصر. وقد بدأ استخدام الدين فور بزوغ الإمبراطورية الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية. عندما تولى الجنرال المنتصر البروتستانتى دوايت أيزنهاور قيادة الولايات المتحدة فى النصف الثانى من القرن العشرين. واختار اثنين من معاونيه وهما شقيقان لأب قسيس بروتستانتى. الأول هو جون فوستر دالاس فى موقع وزير الخارجية. وكان صاحب فكرة بأن الدين هو السلاح الأكثر فاعلية ونفاذًا فى العالم الثالث؛ لأنه الهوية التقليدية للشعوب. والشقيق الثانى هو آلان دالاس فى موقع مدير وكالة المخابرات المركزية التى أوكلت لها مهمة حرب سلاح الأفكار وليس سلاح النار. فأنشأ مجمع الكنائس العالمى للمسيحيين. والمؤتمر الإسلامى للمسلمين. مما جعل للأديان سُلطات دولية رسمية. فالفاتيكان وريث تاريخ الكنيسة الطويل والإمبراطورية المهيمنة لأكثر من ألف عام. فهو فى آن واحد الدولة- الأمّة والكيان الفوق- قومى الذى يؤثر على عقول ما يقرب من 1,2 مليار إنسان. وهو يقيم علاقات تربطه بمائة وخمسين دولة. ويعتمد البابا فيه على سكرتارية دولة وحكومة مكونة من نحو عشرين كاردينالًا وإدارة بابوية ونحو أربعة آلاف وخمسمائة أسقف موزعين فى كل أرجاء العالم ويدعى الفاتيكان باعتباره مراقبًا فى الأمم المتحدة. فسعيه الدبلوماسى يرتكز فى البحث عن الكرامة الإنسانية وعلى الدفاع عن القيم مثل رفض الإجهاض والحفاظ على الأسرة، وهو يتدخل فى العديد من الملفات الإقليمية أو العالمية من دون الخضوع إلى الدبلوماسية العالمية المتعارف عليها. ويجمع تحالف الإصلاح العالمى للكنائس المسيحية التى نالها الإصلاح، وهو يضم مائتين وأربع عشرة كنيسة تابعة لمائة وست دول، أى ما يقرب من خمسة وسبعين مليون نسمة. الأمر لم يتوقف فقط عند الكنيسة الكاثوليكية، بل كان هناك سيطرة أخرى على ديانة أخرى وهى اليهودية. فالمؤتمر اليهودى العالمى الذى تأسس عام 1936 لتجنيد الجماعة الدولية ضد النازية هو واحد من التنظيمات العديدة التى تسعى اليوم لتمثيل الجماعات اليهودية المشتتة فى كل أرجاء العالم. ويقيم معظم قياداته فى الولايات المتحدة، بل يقومون بأدوار مهمة وخطيرة فى ملف إسرائيل وعلاقاتها مع جيرانها العرب. ويقومون بجولات متعددة للشرق الأوسط لتقريب وجهات النظر. أمّا الكيان الأخطر لمصالح الإمبراطورية، فكان فى المؤتمر الإسلامى؛ حيث تمثل منظمة المؤتمر الإسلامى الذى يعد المنظمة الإسلامية الرسمية الوحيدة ذات الطابع الدينى نحو سبع وخمسين دولة ذات أغلبية مسلمة، ويجتمع البرلمان العالمى للأديان الجامع لكل الأديان الذى تمت الدعوة  إليه لأول مرّة فى شيكاغو أثناء المعرض الدولى عام 1893 مرّة كل عام، وهو تقليد تبنّاه اعتبارًا من 1999. أمّا جماعة الإخوان الإرهابية فلها طابع خاص ومعاملة استثنائية من الولايات المتحدة. فقد تسلمت أمور قيادتها عندما انسحبت الإمبراطورية البريطانية صاحبة فكرة وإنشاء الجماعة من المشهد الإمبراطورى. وكانت الجماعة ذات فوائد متعددة للولايات المتحدة. وعندما اشتد الهجوم المصرى بقيادة جمال عبدالناصر فى منتصف الخمسينيات قاموا بتسهيل ترحيلهم إلى المملكة السعودية وإلى ألمانيا وهناك قاموا ببناء مسجد « ميونخ » تحت قيادة سعيد رمضان زوج ابنة حسن البنا والسكرتير الشخصى له. وأصبح المسجد مركزًا إسلاميّا فى قلب أوروبا تنطلق منه كل التوجيهات إلى مختلف الجماعات الإسلامية الإرهابية حول العالم. حتى حانت الفرصة المناسبة فى بداية السبعينيات وأعادوهم إلى مصر لإعدادهم لتجييش الشباب للسفر إلى أفغانستان لمحاصرة العدو السوفيتى. فالإخوان جزء لا يتجزأ من أدوات الإمبراطورية الأمريكية للسيطرة على العالم. وكأن الزمن يعيد نفسه. فالولايات المتحدة تستعد الآن لترحيل شباب الجماعة إلى الصين وعلى حدودها لتطويقها وممارسة الدور نفسه الذى لعبوه من قبل ضد السوفييت. لذا أغلب الظن أن الإدارة الأمريكية لن تدرج الجماعة كجماعة إرهابية رُغم تصريح ترامب الأخير. فتصريح الرئيس الأمريكى يحمل فى طياته غرضين. إمّا للضغط على الجماعة لتكليفها بمهام جديدة. أو للتنصل من أى عملية إرهابية تقوم بها فى قلب الصين أو على حدودها. لكن فكرة أن الولايات المتحدة تقضى على جماعة الإخوان المسلمين لن تتم أبدًا. فقط مناورات وتكتيكات للصراع الإمبراطورى الدائر الآن. يمكن أن تتنصل منها علنًا لكنها لن تتخلى عنها فى السّر. فللجماعة فوائد متعددة واستخدامهم للمصالح الإمبراطورية يوفر كثيرًا من الجهد ويبعد كثيرًا من السمعات السيئة التى يمكن أن تطال الإمبراطور فى حال المواجهة المباشرة مع التنين الصينى. الصراع كبير وشرس ما بين الإمبراطوريتين، وما يتم من أحداث حول العالم هو رجرجة نتيجة الصراع الكبير. وتحت مظلة الصراع سنرى كل يوم أحداثًا جديدة. أحداثًا مفجعة.•



مقالات طارق رضوان :

قوة مصر الذكية
بناء الإنسان بالمسرح والسينما
جرائم الإخوان «الأخيرة»
جرائــم الإخوان
جرائــم الإخوان 3
جرائــم الاخوان
جرائم الاخوان
ثورة الكرامة
فكرة مصر "2"
فكرة مصر
حرب الوجود الغربى
إذن هى الحرب
صـورة افريقيا
الاقتصاد الإجرامى
عولمة الإرهاب
الإصلاح الدستورى
السفر إلى المستقبل
العالم يدق طبول الحرب
الرئيس جَبر خَاطر الشعب
الإنسانية تدفع الثمن
افريقيا 2
افريقيا «1»
لقـد حـان وقت الفرز
أديس أبابا – ميونخ – شرم الشيخ مصر عادت لمكانتها
فى التنافسات الرياضية.. الحـــل
البوبجى
المشروع المصرى
المشروع المصرى
تغليف العالم
تدمير الدول
تدمير الدول « 1 »
الرئيس وحده.. رجل العام
اللعب مع الحياة
تلك المرأة
إيمــان الرئيس
البداية من باريس - 2
البداية من باريس
البدايـة من مصر
إحيـــاء الإخوان
التعايش السلمى
عصر جديد مع الصديق الألمانى
غسيل الدماغ
حديث الديمقراطية
موسـكو
لمصر لا لوزير التعليم
النصــر المقدس
الطريق الطويل للأمم المتحدة
خطط الإخوان.. هدم الأمة
أبناء الشمس
الطريق إلى بكين
السادات فى الكونجرس
البحث عن نخبــة
الهوية مصرية
الولاء لمن؟
سلاح الشائعات
إنسـان أكتوبر
ثورة شاملة لبناء الإنسان المصرى
المزايدون على الوطن
يونيو ثورة من أجل الإنسانية
بناء الإنسان المصرى
إيمان الرئيس
تغيير وزارى لدولة قوية
المشروع المصرى
الدولة الجديدة
بعد حلف اليميـن
موســـم الهجـوم على مصر
سبعون عامًا مـن النكبـة
اغتيال الاقتصاد الوطنى
انتصـــار للمستقبل
موعد مع الشمس
نهاية حلم وبداية كابوس
على من نطلق الإعلام
ولاية بناء المستقبل
الانحياز للرئيس انحياز للدولة
البحث عن المستقبل
حين يستيقظ الوحش الأسمر
الفساد
قرار الحرب
سيناء 2018 حرب الأخلاق
إنها الحرب
الطبقة الوسطى
الدولة القوية
الوطنية المصرية أسلوب حياة
لقد حان الوقت
للأقباط شعب يحميهم
كلنا جمال عبد الناصر
وقفة مع النفس
سعودة مصـــر
أمريكا خرجت من اللعبة
خدعة تمكين المرأة
ســنبقى صامدين
فى الشخصية المصرية
ثورة تصحيح فى المملكة
نهش سوريا
ثقافة الإحباط
الخطيب معشوق الجماهير
سلام يا صاحبى
دولــة خلقـت للأبدية
ضحايا الإنجلوساكسون 8 - خوسيه لوبيز بورتيللو - المكسيك
ضحايا الإنجلوساكسون 7 - صدام حسين
دولة الحرب
ضحايا الإنجلوساكسون - 6 - جمال عبدالناصر
ضحايا الإنجلوساكسون 5 - محمد رضا بهلوى
ضحايا الإنجلوساكسون 4 - الدكتور مصدق
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
فض رابعة.. كان لابد
صــراع الإمبراطوريات
الصراع الأمريكى- البريطانى فى قطر
مطلوب أمل
قوة مصر فى العقل
على حافة الهاوىة
فى انتظار مروان
أمريكا ترسم العالم بأصابع من حرير
عندما يكون النضال مدفوعا مقدما
«جونى» يشرب العرقسوس ويأكل الفسيخ والفول.. ويخرب أممًا سفير بدرجة ضابط مخابرات
العلم
سامح شكرى
هجرة شباب الإخوان
النفس الأخير
المخترع الصغير
النفير العام
أمريكا تبيع الإخوان
إسقاط الدولة
بشر وعليوة.. تصحيح ونفى وتأكيد
بشر وعليوة
العائدون من سوريا
الجبهة الإسلامية العالمية
شركاء الإخوان
الصندوق الأسود
علـى شــرف مصــر
حماس إلى الجحيم
انفصال الصعيد
خطة الإخوان للبقاء
أبوالفتوح مرشح رئاسى بدعم الألتراس
الإخوان المسلمون يدمرون تاريخ الإسلام
حنان مفيد فوزى
عبور المحنة بالهجرة
تنصت الإخوان
6 أبريل
نظرة إلى المستقبل
شبح المعونة الأمريكية
لماذا اختار الأمريكان الإخوان؟
الإخوان.. وحرب الاستنزاف!!
لـ«أبو الفتوح» سبع فوائد
البحث عن بديل لرابعة
النفس الأخير
المرشد فى بيت السفير.. والسفيـر فـى بلـده!
ملفات الإخوان(3)
ملفات الإخوان مع الأمريكان «2»
ملفات الإخوان(1)
أحلام الفلول المستحيلة
وقفة مع النفس
للوفد سبع فوائد
صفقات الإخوان!
إعلام الإخوان
مرحلة المؤتمر السادس
سر فى استقالة جاد الله
الصكوك سر تسمم الأزهر
خطوط الدفاع المصرية
السفير الأمريكى فى مصر
ذعــر الإخـــوان
مفيد فوزى.. لكنه هرب
ابتزاز الإخوان
بيزنس الشاطر
مصر البليدة والسودان
صورة طبق الأصل
بورسعيد ستسقط الإخوان بالقاضية
المصريون للإخوان ومصر للأمريكان
فرصة الشيخ العريفى
الشاطر ليس وحده
حساب الشاطر
اقتربت ساعة الإخوان
تعليم الإخوان الابتدائى!
موتوا بغيظكم ..الثورة نجحت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

قوة مصر الذكية

فى البدء كانت مصر.. بداية الإنسان والإنسانية.. بداية العلم  والحضارة باختلاف المسميات العلمية للحضارات كانت مصر هى المهد ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook